أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية

أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com/index.php)
-   خيمة الأسرة والمجتمع (http://hewar.khayma.com/forumdisplay.php?f=21)
-   -   ما هو التأثير العكسي لشخصية الوالدين (http://hewar.khayma.com/showthread.php?t=30174)

القوس 24-02-2003 11:02 PM

ما هو التأثير العكسي لشخصية الوالدين
 
يتردد ان من ينشأ في بيت يكون فيه الابوين من قويي الشخصية فأنه ينشأ ضعيف الشخصية ولكنه منظم ... والعكس
هذا هو المفتاح لموضوعنا ولن نتطرق فيه فقط للقوة في الشخصية بل نريد اراء حول انعكاس جميع التصرفات المميزة على الاولاد سواء البنات او الاولاد

فهل القائد ينشأ ابنائه على حب القيادة ام على حب التبعية لأي قائد..

هل الكرم ينعكس ايضا...
هل القوة كذلك ...
هل النزعة الثورية كذلك.....
كيف ممكن ان ينشأ اولادنا وبناتنا دون ان تنعكس عليهم اي من تصرفاتنا ولا اقصد توجيهاتنا فالتوجيهات شيء ضروري ان تكون صالحة لهم تعينهم وليست مفروضة عليهم كي ينبذوها ........

هذه اشياء تدور في راسي ولكن لم استطع ان اجعلها موضوعا متماسكا او مترابطا ولكن اعلم على الاقل ان الفكرة فيه واضحة

والسلام

*اليشمـــك* 28-02-2003 04:26 PM

الفكرة واضحة
 
السلام عليكم

اخي القوس أحييك على اختياراتك الرائعة ولكن لي عتاب على الأعضاء لأنهم لايشاركون بالردود على الرغم من اهمية المواضيع ..

بالنسبة للموضوع..

بصراحة لقد تطرقت لجانب من حياتنا كثيرا مانراه من حولنا ...
فلان اجتماعي ولكنه أبنائه انطوائيين..
فلان كريم ولكن ابنه بخيل ..
فلان مجتهد ومثابر .. ولكن ابنه متقاعس ومهمل ..وجميع ابنائه متأخرين في الدراسة ..
فلان ملتزم أخلاقيا ودينيا.. ولكن بناته غير ملتزمات على الإطلاق..

فمالسبب ياترى؟!

احترت كثيرا في تحليل هذا الأمر للوصول للأسباب .. ولكنني طبقت تلك المقولة على نفسي
لأرى إن كانت واقعية .. :rolleyes:
ووجدته صحيحة تماما .. فوالديّ اجتماعَيين جدا وكثيرا مايختلطان بالآخرين في جميع المناسبات ..

أما انا فالخجل صفتي ..

كما انهما ثوريان جدا للقضايا الوطنية وطالما يتحدثان في الامور السياسة .. ولكنني على عكس ذلك لا اتطرق أبدا للنقاش معهم في هذه الامور ..

وعلى الوجه الآخر هناك الكثير من الصفات التي اتفق معهما فيها ..

فالمقولة ليست صحيحة مائة بالمائة .. ولكنها قد تصدق في بعض الأمور ..

أعتقد أن المشكلة تكمن في الوالدين بالدرجة الأولى وفي طريقة تربيتهما لابنائهما .. ولكن هذا الرأي لاينطبق على جميع تلك الصفات..

فالقائد مثلا .. غالبا مانراه يقتاد ابنائه وزوجته أيضا .. بدلا من أن يعلمهم كيف يكونوا قائدين..
والمعلم يعامل أبنائه كتلاميذ..

والأب الاجتماعي يهتم بحضور جميع المؤتمرات والنشاطات دون التفكير في اصطحاب أحد من ابنائه معه ...
أي أن الأب يمارس وظيفته أو يفرض شخصيته وطباعه على من حوله (دون أن يشعر في كثير من الاحيان )...

أعتقد أن الحل الأنسب لكي نتفادى حدوث ذلك في تربيتنا لأبنائنا .. أن نشاركهم ويشاركوننا ... وأن لانكتفي بإصدار الأوامر أو التأكد من تنفيذها أو الاكتفاء بتأدية الواجب الاجتماعي أو الديني أو الوظيفي ..

المشاركة تجعل الأبناء أكثر تقديرا للدور الذي يلعبه الأب وأكثر فهما للكثير من تصرفات الابوين .. فالقائد لو أراد أن يصبح ابنه قائدا مثله لابد أن يربيه على هذا المبدأ .. فيقود إخوانه الأصغر .. أو يشجعه ليكون له رأيه الخاص .. واختياره الخاص ..

والأب الملتزم دينيا .. عليه أن يشارك هو وزوجته الأبناء في توضيح المفاهيم الإسلامية لهم .. ومشاركتهم في أداء الفرائض ... والطاعات ..

تحياتي

القوس 01-03-2003 05:09 AM

شكرا اختي اليشمك على اثرائك الدائم لمواضيع الخيمة وما تنال منها مواضيعي من نصيب .....
انا فعلا اتساءل عن قلة مشاركة الاعضاء خاصة وان المواضيع في هذه الخيمة من واقع حياتهم فهم لن يقدموا اختراعات او اكتشافات جديدة...ولكن البركة فيك الله يطول بعمرك ويخليك ذخر.......

بالنسبة لموضوعنا هذا اين نضع هاتين الجملتين فيه وبأي طريقة

1- اذا كبر ولدك فخاوه .......اي اجعله خويا دائما معاك وينطبق على الفتاة مع الام ايضا....

2- من عرفك صغير حقرك كبير.....

وشكرا مرة اخرى

*اليشمـــك* 01-03-2003 05:39 AM

السلام عليكم

العفو أخي الكريم.. المواضيع الهامة تستحق أن تُناقش.. وبالذات مواضيعك .. وهذا اقل مايمكن فعله لمن يبذل مجهودا لإثراء عقولنا ..

بالنسبة للجملة الأولى " إذا كبر ابنك خاويه "

ليس فقط عندما يكبر .. بل من الصغر .. منذ النشأة الأولى .. ولكن الأمر يصبح أكثر أهمية في مراحل معينة من العمر .. وهي مرحلة المراهقة حيث يحب الابناء التقليد واتخاذ القدوة..

ما اريد أن اقوله أنه من السهل على الأب ان ينزل بمستوى تفكيره لمستوى تفكير ابنه الصغير ثم المراهق ثم الشاب بما يتناسب مع كل مرحلة عمرية .. فيصبح " مخاويه " في كل المراحل..

يجب أن تُعدّل الجملة لتصبح " خاوي ابنك صغير وكبير " :rolleyes: ..

معظم الأمثلة والحكم التي نتداولها لم تعد صالحة للاستعمال .. أو أنها ناقصة في بعض جوانبها ..

أما الجملة الأخرى " من عرفك صغير حقرك كبير " ..

فلست متأكدة من المعنى .. فهي تاتي لتدعم الجملة الاولى .. على ما اعتقد ؟

أي أنك يجب أن تتجنب ابنك في الصغر ولاتتقرب منه كثيرا حتى يكن لك الاحترام ( ولايحقرك ) عندما يكبر ؟

وهذا خاطئ تماما ( في رأيي ) .. لأن من عرفك صغيرا .. وثق فيك كبيرا .. واتخذ منك صديقا وقدوة في كل شيئ.. واطمئن لك لمعرفته الوثيقة بك .. فلن يتردد في سؤالك أو استشارتك أو طلب نصيحتك.. وسيظل يحترمك ..

أما من لم يعرفك وهو صغير .. فلن يعرفك وهو كبير بل يحاول أن يخالفك في كل ماتفعل ( كنوع من إثبات الذات أو العناد ) .. فقد وضعت حاجزا بينك وبينه يستحيل كسره .. صحيح انه سيحترمك ولكن ليس بدافع التقدير لك إنما بدافع الخوف منك وتجنب مواجهتك .. وهذا بالتحديد السبب في التأثير العكسي لشخصية الوالدين..

تحياتي وتقديري..

بريق الماس 02-03-2003 11:26 AM

السلام عليكم

مشكور أخي القوس.. على هذه المواضيع الأجتماعيه المفيده
وبرغم ميولي لمثل هذه المواضيع إلا أن عدم تواجدي الدائم
يمنعني من الكتابه بأستمرار وهناك سبب آخر أيضاً
وهو واضح ما شاء الله للعيان وهو كتابة أختي المتميزه اليشمك في أي موضوع فتغطيتها لجميع جوانبه يجعل من يكتب بعدها لن يضيف شيئا أهم
وهذه صفه تميزها ماشاء الله وبارك الله فيها ووجزاها الله خير على كل ما تكتبه و تنفع الجميع به .

اما رائيي بالموضوع....
نعلم جميعاً مدى تأثير الأسره الديني والخلقي والعادات والتقاليد والسلوكيات الأخرى على الفرد وشخصيته تأثير كبير جداً
وكثير ما نشاهد تقمص نفس الشخصيات من الأبناء لأحدى والديهم وكل ما تقدموا بالعمر أتضح تكرار للشخصيه سواء كانت شخصيه جيده او سيئه

ولكن أيضاً قد تختلف الشخصيه أختلاف تام عن الوالدين كما ذكرتوا سابقاً
ولكن يختلف ذلك من شخص لآخر بحسب أختلاف التكوين و القدرات والرغبات والميول للشخص نفسه ، وقد يكون تأثير المدرسه أوالرفاق على الشخص
أكبر من تأثير والديه ولهذا يختلف بلإضافةً للأستعداد الداخلي للشخص

وكمثال لهذا ( هناك عائله ملتزمه دينياً وتتسم بالأخلاق ولكن كان من بين أفرادها ولد عاصي ومتمرد ولا كأنه تربى او نشاء بينهم فكل ما يعاكس دينه والأخلاق يأتي بفعله ، ما تفسير هذا ؟ )
في الأول والأخير الهدايه من الله سبحانه وتعالى ، وقد يكون جعله الله بينهم كأختبار لهم.
وقد يبذلون الوالدين قصارى جهدهم للحصول على أفضل النتائج لتكوين خلق سوي لأبنائهم ولكن لأبد أن يأخذون بعين الأعتبارالتكوين الذاتي وبالتالي المفهوم الشخصي لأبنائهم أي أن لا يحدون او يقيدون عملية النمو لدي الأبناء ويكون هناك شئ من المرونه في التعامل وكما ذكرت اختنا اليشمك المشاركه ضروريه وليست طريقة القاء الأوامر
ومن هنا تنشاءعلاقة وصداقة ومخاواة بين الوالدين وأبنائهم ويكون الحوار هو الأساس في التعامل بينهم
أما مقولة ( من عرفك صغيراً حقرك كبيراً ) أعتقد أنها خاطئه
ورأئيي مماثل لعزيزه اليشمك .

وتقبلوا تحياتي:)

أطياف الأمل 05-03-2003 10:41 AM

موضوع جدا قيم ورائع..
ولكن لي عوده عما قريب..
اشكر لك حسن طرحك للمواضيع المفيده..

دلوعه


Powered by vBulletin Version 3.5.1
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.