أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية

أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com/index.php)
-   الخيمة السياسية (http://hewar.khayma.com/forumdisplay.php?f=11)
-   -   التكنولوجيا في هذا العصر تسخر لاغتيالنا (http://hewar.khayma.com/showthread.php?t=38831)

العنود النبطيه 30-03-2004 08:42 AM

التكنولوجيا في هذا العصر تسخر لاغتيالنا
 

طائرة استطلاع إسرائيلية
بلا طيار بحجم كف اليد
استخدمت في اغتيال الشيخ ياسين




لندن: «الشرق الأوسط»

ذكرت هيئة الاذاعة البريطانية أن إسرائيل عرضت تقنية جديدة طورتها في إطار حربها ضد الانتفاضة الفلسطينية. فقد عرض في أحد المؤتمرات العسكرية في تل أبيب عدد من التقنيات بما فيها طائرات استطلاع مسيّرة عن بعد بدون طيار صغيرة بشكل يسمح لها بالطيران عبر النوافذ. ويبلغ طول جناحي الطائرة الإسرائيلية الجديدة أكثر قليلا من ثلاثين سنتيمترا وهي مزودة بآلات تصوير يمكنها أن تبث صورا مباشرة إلى القوات على الأرض. وكانت تقارير صحافية إسرائيلية قد أشارت إلى أن مثل تلك الطائرة استخدمت في عملية اغتيال مؤسس حركة حماس الشيخ احمد ياسين الاثنين الماضي

الوافـــــي 30-03-2004 01:03 PM

ذكر لي أحد الإخوة أنه تم إكتشاف جهاز إرسال في الكرسي المتحرك للشيخ أحمد ياسين رحمه الله
فهل لدي أحدٍ معلومة حول هذا الأمر
إن كان الأمر صحيحا فوالله إن حزننا على الشيخ أصبح أحزانا كثيرة
فغدر الأقرباء أشد من غدر الأعداء
ولا حول ولا قوة إلا بالله

العنود النبطيه 31-03-2004 12:48 AM

إقتباس:

الرسالة الأصلية كتبت بواسطة الوافـــــي
فغدر الأقرباء أشد من غدر الأعداء
ولا حول ولا قوة إلا بالله


صدقي يا اخي الوافي

غدر الاقرباء اشد الما ومضاضة

ومصداقا لقولك فاننا كنا نستغرب كيف يحدد العدو الصهيوني مواقع القيادة الجهادية الفلسطينية كما حصل في مراتٍ عديدة حيث جرت عمليات اغتيالات لمجموعة من القيادات الفلسطينية في مقرات سرية او في اماكن لم تكن متوقعة او يترددون عليها كثيرا وبذلك يتضح ان هنالك من باع نفسه وشرفه وذمته ووطنه للعدو الصهيوني الغادر وهؤلاء اخطر على الانتفاضة وعلى مسيرة الكفاح الفلسطينية من الصهاينة انفسهم لانهم يندسون بين المجاهدين وتكون نتيجة ذلك تصفية القيادات

فحسبنا الله ونعم الوكيل فيمن يبيع الذمة والوطن

وجزاؤه عند الله

ولكن هنا يطرح سؤال نفسه

بعد هذه التجارب وما جرى للشهيد يحيى عياش والشيخ احمد يس رحمهما الله وتجارب اخرى كثيرة من خيانات في وسط الفلسطينيين ... السؤال هل تبيح هذه التجارب ما سمي بإعدام الجواسيس لصالح العدو الصهيوني؟؟؟ هل يمكن اعتبار هؤلاء الجواسيس ( من تثبت عليهم التهمة ) بانهم اعداء كما الصهاينة وينفذ فيهم حكم الاعدام للحفاظ على مسيرة العمل الكفاحي الفلسطيني؟؟؟

ما رأيكم؟؟

الوافـــــي 31-03-2004 03:50 AM

الأخت / العنود النبطية

من العجيب أن الشيخ أحمد ياسين رحمه الله كان يعارض قتل العملاء وتصفيتهم
ولم يدر بخلده أنه سيكون ضحيتهم
فقد قرأت مقالا يعارض فيه إغتيال العملاء وجاء الخبر كالتالي :-

إقتباس:

ياسين يعارض اغتيال عملاء إسرائيل

القدس المحتلة - وكالات الأنباء : أعلن الشيخ احمد ياسين الزعيم الروحي لحركة المقاومة الإسلامية حماس اليوم معارضته لأسلوب تصفية المتعاونين الفلسطينيين مع أجهزة الأمن الإسرائيلية وطالب السلطة الفلسطينية بملاحقتهم في نطاق القانون
وقال ياسين إن السلطة الوطنية وحدها تتحمل مسؤولية ملف العملاء ومطاردتهم ومعاقبتهم إضافة إلى مسئوليتها عن إغلاق مراكز وبؤر الفساد التي يترددون عليها ويعيشون فيها لقطع دابرهم ومنع انتشارهم

وسجلت خلال الشهرين الأخيرين عمليات اغتيال فلسطينيين يشتبه بتعاونهم مع السلطات الإسرائيلية في الوقت الذي أعلنت فيه السلطة الفلسطينية عن فترة سماح طلبت خلالها من المتعاونين تسليم أنفسهم للعدالة

ويتهم معظم هؤلاء العملاء بتقديم معلومات لأجهزة الأمن الإسرائيلية ساعدت في اغتيال نحو 20 ناشطاً فلسطينياً بالضفة الغربية وقطاع غزة خلال الانتفاضة الحالية

وكانت السلطة الفلسطينية قد أصدرت أحكاماً بالإعدام بحق عدد من هؤلاء ونفذت الإعدام بحق اثنين منهم
فسبحان الله العظيم
في وقت كان يحاول أن يجد لهم مخرجا مما هم فيه
كانوا يدبرون له أمرهم بليل
فحسبنا الله ونعم الوكيل

مصدر الخبر

تحياتي

الوافـــــي 31-03-2004 03:57 AM

إقتباس:

الرسالة الأصلية كتبت بواسطة العنود النبطيه
السؤال هل تبيح هذه التجارب ما سمي بإعدام الجواسيس لصالح العدو الصهيوني؟؟؟ هل يمكن اعتبار هؤلاء الجواسيس ( من تثبت عليهم التهمة ) بانهم اعداء كما الصهاينة وينفذ فيهم حكم الاعدام للحفاظ على مسيرة العمل الكفاحي الفلسطيني؟؟؟

ما رأيكم؟؟


الجواب ..



تحياتي

:)

علي علي2 31-03-2004 04:15 AM

الإخوة المحترمون
الأصل في هذه المسائل أن أهل مكة أدرى بشعابهاوأن من هم في فلسطين يعرفون ما لا يعرفه من ليس فيها وهم أدرى بظروفهم ومصلحتهم.
وبالذات في موضوع العملاء من حق الشيخ ياسين أن يطالب بالتعامل القانوني معهم وليس ترك المجال مفتوحاً لأي واحد ليصفي من يشاء بدعوى أنه عميل حيث يفتح الباب بهذا لمن هب ودب لكي يصفي حسابات شخصية ويشوه سمعة ضحيته الذي يمكن أن يكون بريئاً.
وللفلسطينيين تجربة في ذلك منذ ثورة 1936 حيث قتل كثير من الأبرياء على أيدي مجرمين لأسباب شخصية وعشائرية وإجرامية بدعوى أنهم عملاء.
بل العدو نفسه يمكن أن يتسلل بهذا الطريق.
وظاهرة وجود العملاء هي ظاهرة شهدتها كل المجتمعات التي خضعت لظروف مشابهة وكثير من العرب يستخدم مع الأسف واقعة وجود عملاء ليبرر حقده على الشعب الفلسطيني وموقفه المتخاذل من كفاحه البطولي الذي لم يشهد له التاريخ مثيلاً.


Powered by vBulletin Version 3.5.1
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.