أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية

أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com/index.php)
-   الخيمة المفتوحة (http://hewar.khayma.com/forumdisplay.php?f=7)
-   -   كان لأمي عين واحدة ... (http://hewar.khayma.com/showthread.php?t=65490)

maher 19-09-2007 05:14 PM

كان لأمي عين واحدة ...
 




كان لأمي عين واحدة... وقد كرهتها... لأنها كانت تسبب لي الإحراج.
وكانت تعمل طاهية في المدرسة التي أتعلم فيها لتعيل العائلة.
ذات يوم...في المرحلة الابتدائية جاءت لتطمئن عَلي.
أحسست بالإحراج فعلاً ... كيف فعلت هذا بي؟!
تجاهلتها, ورميتها بنظرة مليئة بالكره.
وفي اليوم التالي قال أحد التلامذة ... أمك
بعين واحده ... أووووه
وحينها تمنيت أن أدفن نفسي
وأن تختفي امي من حياتي.
في اليوم التالي واجهتها :
لقد جعلتِ مني أضحوكة, لِم لا تموتين ؟!!
ولكنها لم تُجب!!!
لم أكن متردداً فيما قلت ولم أفكر بكلامي لأني كنت غاضباً جداً .
ولم أبالي لمشاعرها ...
وأردت مغادرة المكان..
درست بجد وحصلتُ على منحة للدراسة في سنغافورة.
وفعلاً.. ذهبت .. ودرست .. ثم تزوجت .. واشتريت بيتاً .. وأنجبت أولاداً وكنت سعيداً ومرتاحاً في حياتي.
وفي يوم من الأيام ..أتت أمي لزيارتي ولم تكن قد رأتني منذ سنوات ولم ترى أحفادها أبداً!
وقفت على الباب وأخذ أولادي يضحكون...
صرخت: كيف تجرأتِ وأتيت لتخيفي اطفالي؟.. اخرجي حالاً!!!
أجابت بهدوء: (آسفة .. أخطأتٌ العنوان على ما يبدو).. واختفت....
وذات يوم وصلتني رسالة من المدرسة تدعوني لجمع الشمل العائلي.
فكذبت على زوجتي وأخبرتها أنني سأذهب في رحلة عمل...
بعد الاجتماع ذهبت الى البيت القديم الذي كنا نعيش فيه, للفضول فقط!!!.
أخبرني الجيران أن أمي.... توفيت.
لم أذرف ولو دمعة واحدة !!
قاموا بتسليمي رسالة من أمي ....

ابني الحبيب.. لطالما فكرت بك..
آسفة لمجيئي إلى سنغافورة وإخافة أولادك.
كنت سعيدة جداً عندما سمعتُ أنك سوف تأتي للاجتماع.
ولكني قد لا أستطيع مغادرة السرير لرؤيتك.
آسفة لأنني سببت لك الإحراج مراتٍ ومرات في حياتك.
هل تعلم... لقد تعرضتَ لحادثٍ عندما كنت صغيراً وقد فقدتَ عينك.
وكأي أم, لم استطع أن أتركك تكبر بعينٍ واحدةٍ...
ولِذا... أعطيتكَ عيني .....
وكنتُ سعيدة وفخورة جداً لأن ابني يستطيع رؤية العالم بعيني.
.....مع حبي.....
.....أمــــــــــــك.....


salsabeela 19-09-2007 05:24 PM

قصة مؤثرة جدا اخى
هل هى قصة حقيقية؟؟؟
ولكن هل هناك ابن بهذه القسوة؟؟؟
للاسف هناك الكثير
حسبى الله ونعم الوكيل على كل ابن بهذه الصورة السيئة

maher 19-09-2007 05:33 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة salsabeela
قصة مؤثرة جدا اخى
هل هى قصة حقيقية؟؟؟
ولكن هل هناك ابن بهذه القسوة؟؟؟
للاسف هناك الكثير
حسبى الله ونعم الوكيل على كل ابن بهذه الصورة السيئة


أهلا أختي سلسبيلا
صحة شريبتك

لا أظن أنها قصة حقيقية أختاه
و لكن مع الاسف نسمع و نرى أحيانا ما يحز في القلب و يقتله
وصل العقوق بالبعض أختاه إلى ما هو أدهى و أمر
نسأل الله العافية و السلامة يا رب

شكرا أختاه بارك الله فيك

اوراق الثريا 19-09-2007 05:54 PM

لم اكمل القصة
لم استطيع اكمالها
ولكن هاذا الولد اظنه ارحم بكثير من اولاد هنا
وهذه الام لم تعاني جزء مما يعانوه الامهات هنا
موضوع مؤلم وهو مؤلم حقيقة وضع الام وابنائها اليوم

تجري لدي قصص هنا اتمنى لهؤلاء الامهات ان يفتحن حفرة صغيرة
لهن ويبكون فيها قائلين خلفنا وربينا واندعسنا والعوض على الله

اوراق الثريا 19-09-2007 05:55 PM

ماهر يا طيب

اعود لااتشكرك اخي لا تواخزني الموضوع نساني حتى ان اشكر لك هذه الوقفة

rainbow 19-09-2007 11:30 PM

مـــاهــــــر ..
رائعة هى .. هذه الأم .. نفتقدها فيضيع معها كل معنى للسعادة ..
نبتسم ونماشى الورى .. ويظل القلب مظلما باردا .. كالقبو المظلم ..
إسمع هذه القصة :


أغرى امرؤ يوما غلاما جاهلا ** بنقوده حتى ينال به الوطر
قال ائتنى بفؤاد أمك يا فتى ** ولك الدراهم والجواهر والدرر
فمضى وأغمد خنجرا فى صدرها ** والقلب أخرجه وعاد على الأثر
لكنه من فرط دهشته هوى ** فتدحرج القلب المعفر إذ عثر
ناداه قلب الأم وهو مغبر ** ولدى حبيبى هل أصابك من ضرر
فكأن هذا الصوت رغم حنوه ** غضب السماء به على الولد انهمر
فاستلّ سكينا ليطعن نفسه ** طعنا سيبقى عبرة لمن اعتبر
ناداه قلب الأم كف يدا ولا ** تطعن فؤادى مرتين على الأثر

maher 22-09-2007 05:19 AM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة اوراق الثريا
لم اكمل القصة
لم استطيع اكمالها
ولكن هاذا الولد اظنه ارحم بكثير من اولاد هنا
وهذه الام لم تعاني جزء مما يعانوه الامهات هنا
موضوع مؤلم وهو مؤلم حقيقة وضع الام وابنائها اليوم

تجري لدي قصص هنا اتمنى لهؤلاء الامهات ان يفتحن حفرة صغيرة
لهن ويبكون فيها قائلين خلفنا وربينا واندعسنا والعوض على الله


أهلا بأختي أوراق الخريف
موضوع و قصة مؤلمة بالفعل أختاه
و والله أحيانا نرى في بعض البرامج التلفزيونية ما يفوق ذلك
حسبنا الله و نعم الوكيل
صلوات ربي عليه و سلامه، بأبي هو و أمي يقول : أمك ثم أمك ثم أمك، أو كما قال

و نرى بعض العاقين يفعلون ما لا يجرؤ أحد على فعله
تجردوا من انسانيتهم ليتمكنهم الشيطان فيخرجهم من حتى حياتهم
فلا أظن كائنا حيا سيقوم بهذا
حسبنا الله و نعم الوكيل

maher 22-09-2007 05:28 AM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة rainbow
مـــاهــــــر ..
رائعة هى .. هذه الأم .. نفتقدها فيضيع معها كل معنى للسعادة ..
نبتسم ونماشى الورى .. ويظل القلب مظلما باردا .. كالقبو المظلم ..
إسمع هذه القصة :


أغرى امرؤ يوما غلاما جاهلا ** بنقوده حتى ينال به الوطر
قال ائتنى بفؤاد أمك يا فتى ** ولك الدراهم والجواهر والدرر
فمضى وأغمد خنجرا فى صدرها ** والقلب أخرجه وعاد على الأثر
لكنه من فرط دهشته هوى ** فتدحرج القلب المعفر إذ عثر
ناداه قلب الأم وهو مغبر ** ولدى حبيبى هل أصابك من ضرر
فكأن هذا الصوت رغم حنوه ** غضب السماء به على الولد انهمر
فاستلّ سكينا ليطعن نفسه ** طعنا سيبقى عبرة لمن اعتبر
ناداه قلب الأم كف يدا ولا ** تطعن فؤادى مرتين على الأثر


أهلا بأخي محمد

قال لي أحد الأحبة مرة
إن الأم و الأب، نوران يضيئان حياتنا، و لولا الله و من بعده هما، لكانت حياتنا سوداء لا طعم لها

القصة أخي الحبيب أكثر من معبرة و رائعة
و العبرة منها كبيييييييييرة

شكرا أخي محمد جزاك الله خيرا


Powered by vBulletin Version 3.5.1
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.