أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية

أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com/index.php)
-   الخيمة السياسية (http://hewar.khayma.com/forumdisplay.php?f=11)
-   -   العراق بعيون عربيه (http://hewar.khayma.com/showthread.php?t=63992)

beyaty 17-07-2007 05:08 AM

العراق بعيون عربيه
 
خالد القره غولي... جامعة الانبار- العراق
التاريخ العربي، تاريخٌ هش مزور مغرض ، ولا أريد أن أثير أو أستفز مشاعر أحد ، فباستثناء القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ، تلاعبت المصالح والأغراض الشخصية والسياسية والحكّام والثورات والنكبات والقوى المعادية في تزوير وتشويه صورة وحقيقة تاريخ أمتنا المجيد ..والعربُ يُصدقون بأكاذيب غيرهم بينما لا يصدقهم أحد ، ويتندرون بكوارثهم ويتمتعون ويتلذذون بالمعارك التي جرت بينهم ، بدءاً من حرب البسوس والأوس والخزرج ومروراً بمعارك الفتنة الكبرى والجمل وصفين ووصولاً الى الحرب العراقية – الكويتية !
ومما يندى له الجبين أن الرواة والمؤرخين والمثقفين يتندرون بمقولةٍ تدعو الى السخرية أطلقها حاكمٌ مجرمٌ قاتل سفاح هو الحجاج ، فبينما لا يذكر أحدٌ أن العراقيين ثاروا على هذا الحاكم الظالم المستبد داخل المسجد إحقاقاً للحق ودرءاً للباطل ، تناقل العرب مقولته الكاذبة التي دونها مؤرخٌ إحترف التزوير وهي ( يا أهل العراق يا أهل الشقاق والنفاق )! .. نعم لم يرو أحد أن أبناء الرافدين الغيارى لا ينامون على ضيم بل يذكر ما يسيء لهم ، ولم يذكر أحد أن العراق قاعدة الفتوحات العظمى نحو الصين وآسيا الصغرى والهند وإيران وأفغانستان وسرايا وفيالق إسناد الجيوش العربية المجاهدة في الشام وفلسطين وتركيا وأوربا والمغرب العربي والأندلس إلا بضعة قليلة من مؤرخين صادقين لم يتداول العرب ما قاموا بتوثيقه .. لم يذكر أحد أن أهل الشقاق والنفاق هؤلاء هم الذين علموا العرب الكتابة قبل الإسلام ، وعلموهم قراءة القرآن ، واستشهد آلاف العراقيين في مذابح مقصودة لإبادتهم لينتصر دين الله ..ألف عام أو يزيد قاد العراقيون العرب والمسلمين والعالم وإستبسلوا وناضلوا واجتهدوا ، كي يصل العلم للناس في الدين والتقوى والعلوم ، في الطب والرياضيات والفلسفة والجغرافية ، في اللغة والشعر والأدب والنحو ، .. هاهي أرض السواد تضم بين ذراعيها صحابة رسول الله وأهل بيته وأئمة مذاهبه وأحاديث رسوله ، العراق العربي المسلم يتفنن أشقاؤه بالشماتة به ، واللعب بمصير أبنائه بعد أن توسلوا بالعدو الأمريكي المحتل أن يدخل العراق، نعم توسل العرب كي تسقط بغداد ولاتصدقوا دموع التماسيح التي تذرفها عيون الكذابين ..
المهم إستمر أشقاؤنا وأبناء جلدتنا وديننا بالتمتع وإقامة الحفلات والمهرجانات والرقص الشرقي والغربي على دماء أطفالنا الذين يسقطون يومياً بالمئات ، أطفال العراق الذين إن لم تحصدهم المفخخات تحصدهم رشاشات ودبابات وهمرات وطائرات العدو الأمريكي ، أو ينتظرهم الماء الملوث والطعام المسموم والهلاك والتشريد والتهجير ، مرحى لهذه الأمة بانتصارها على بلد الشقاق والنفاق ، هنيئاً للأخوة في سوريا والأردن والسعودية ومصر والخليج العربي وكل بقاع وطننا الممتد من بغداد الى تطوان ..أيها العراقيون لاتصدقوا أن أحداً يحبكم ، لاتصدقوا أن العرب حريصون على نشر الامن والأمان في بلادكم ، فموت أطفالكم راحة وعيد لأطفالهم ، وترمل نسائكم سترٌ ونعمةٌ من الله لنسائهم ، وذبح رجالكم وشبابكم نصرٌ من الله وفتح قريب لهم ، أيها العراقيون لاتصدقوا أن العرب يريدون للمحتل أن يخرج ، انظروا الى فلسطين والجولان وسبتة ومليلة والأسكندرونة والجزر، أعادت الى أهلها؟ ..واضحكوا على مصيركم إن كان للعرب به يد ..حكاية أهل العراق مع العرب طويلة وحزينة ، العراقيون منذ عقود فتحوا أبوابهم وعلى إختلاف أنظمتهم السياسية والعقائدية للعرب ، للحكومات والشعوب معاً ، للمعارضة ولمعارضة المعارضة ، للعرب الفقراء والأغنياء ، للعرب الأسيويين والعرب الأفارقة ، للعرب المتعربة والمستعربة ، للعرب القوميين والعرب الشيوعيين ، للعرب الشيعة والعرب السنة ، قائمة طويلة كان أبناء الأمة العربية لايجدون ملاذاً إلا في العراق ، إذا استشهد مقاتل في فلسطين أو لبنان أو الجولان أو الخليج العربي أو مصر أو اريتريا أو الجزائر أو الصومال ، أقام العراقيون الدنيا، يخرجون بلاشعور الى شوارع وساحات بغداد للتنديد بأعداء العروبة ، إذا فاز فريقٌ عربي على فريقٍ غير عربي أطلق أهل بغداد والبصرة والأنبار والموصل والناصرية الرصاص ابتهاجاً .. إذا تعرض أي عربيٍ الى اعتداء أجنبي تبدأ منابر الخطباء في النجف وكربلاء وصلاح الدين وميسان والكوت بدعوة الله والتوسل إليه لنصرة العرب .. اذهبوا مرةً واحدة الى مقابر الشهداء في فلسطين والأردن ولبنان وسوريا ومصر والخليج العربي والمغرب العربي ، ستجدون أبناء العراق وقد سقطوا دفاعاً عن دينهم وعروبتهم متيممين بتراب وطنهم العربي الكبير..حكاية طويلة ، لم يتجرأ بها خطيبٌ أو عالمٌ او فقيهٌ مسلمٌ واحد أن يدعو الله لنصرة أهل العراق أو خلاص أهله من هذه الفتنة ، من على أشرف المنابر ، منبر الصدق والهدى والإيمان ،منبر الرسول العربي الأمين محمد صلى الله عليه وآله وسلم ..يتسابق الخطباء في مكة والمدينة والمسجد الأقصى والخليج العربي والمغرب العربي والأزهر الشريف والشام الى الدعاء لنصرة المسلمين في توروبورو وقندهار والشيشان والبوسنة والهرسك ودارفور والواق واق والقطب الشمالي والجنوبي ، وأهل العراق يُبخل عليهم حتى في أدعيةٍ قد تستجاب وقد لاتستجاب ..الأمريكيون مسحوا هيروشيما وناكازاكي في اليابان من الخريطة عام 1945 وقتلوا مئات الآلاف وشردوا وأعاقوا الملايين من اليابانيين ، وأوربا إشتعلت بها حربٌ أحالت اخضرارها الى يٌباب وزرقة مائها الى دمٍ أحمر أهدرته ماكنة الحرب العالمية الثانية ليقتل الألمان من الحلفاء ملايين الأبرياء ويقتل الحلفاء من الألمان الملايين .. لكنهم بعد سنوات نسوا كل ذلك وبدأوا ببناء عالمهم الجديد وأوربا الواحدة وهم على أعراق وديانات ومفاهيم معتقدات مختلفة ..في الصين وكمبوديا وكوريا ولاوس وعشرات الحروب اقتتلت الدول فيما بينها وعادوا الى عقولهم وتصالحوا وتوحدوا وكأن شيئاً لم يكن ، بينما تتطافر الشماتة والكراهية من عيون أقرب أشقائنا إلينا عشيرةً وعرقاً وأرضاً وديناً في الكويت لأن النظام السابق غزا الكويت في عام 1990 ..النظام السابق دخل الكويت أسابيع معدودة فانتصر العالم كله لأشقائنا في الكويت ، الأمريكيون والأوربيون والأفارقة والآسيويين ثم العرب الذين كانت كتائب الجيش العربي السوري والمصري والسعودي والمغربي أول من رفعت أعلامها الى جانب العلم الأمريكي في الكويت ثم فوق بعض أراضي العراق المحررة ، لماذا التباكي أذن على الإيرانيين والأتراك والمغول .. لو قيض للعراقيين الآن وهم في محنتهم وقيامتهم أن يقطعوا من خبزهم للعرب لقطعوه ، لتبرعوا بدمهم وأموالهم ، لطافت الأدعية على المنابر نصرةً للعرب والمسلمين ، لو قيض للعراقيين وهم في هذه البلوى التي أسسها وأنشأها ورعاها ودعمها وشجعها أبناء عمومتهم ليتركوا أرضهم ليسكن بها العرب لتركوها مبتسمين .. أكرر علينا إذن ألا نعتب أبداً على العجم في إيران أو على الأمريكان أو اليهود أو الأفارقة ..
وظلم ذوي القربى أشد مظاظةً على المرء من وقع الحسام المهند

القاضى الكبير 17-07-2007 04:40 PM

العراق ارض كفر ونفاق ،

انهم يذبحون بعضهم البعض كالخراف

يوميا عشرات الجثث المقطوعة الرؤوس هنا وهناك ، وحرق مساجد ، وتهجير عوائل

وترويع الآمنين فى الاسواق ، والكثير من الافعال المشينة التى لا يقرها الشرع او الدين

او الاخلاق ، هل هذا من الانسانية فى شىء

انا اتمنى ان يباد جميع العراقيين الموجودين حاليا ، حتى ينشأ من بعدهم قوما آخرين ابرار ، اطهار

لا يعرفون الحقد والكراهية التى تملأ قلوب اهل عراق اليوم

ناصر المظلوم 22-07-2007 04:12 PM

لك الله ياارض الرافدين

كويتي من ذهب 22-07-2007 07:02 PM

والله يا أخي الكريم استغرب لحال هذا البلد الأسلامي ... بلد لديه كل المقومات ليكون أغنى بلد في العالم من ( نفط - زراعة - أنهار - أيدي عاملة - كتاب ومثقفين - معادن - صناعة - أماكن مقدسه ) ولكن للأسف لم يرزق هذا البلد برجل صالح يحكمه بالعدل مستندا على كتاب الله وسنة نبيه فزعماء هذا البد العظيم من أسوأ الى أسوا ... يذهب البكر ويأتي عبدالكريم قاسم ... ويذهب عبدالكريم قاسم ليأتي صدام الذي جاب عاليها واطيها وأعاد هذا البلد الى 50 سنة , والله ياأخي الكريم ان بلادكم جنة من جنات الله على الأرض , والله وأقسم بالله أنكم تستحقون عيشة أفضل من أفضل بلاد العالم كلها ولكن للأسف بلدكم تفتقر الى الزعيم الصالح الذي يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر تحتاج الى زعيم عادل ومؤمن وصالح , أسأل الله تعالى أن يرزقكم به حتى تدب الحياة في هذه البلاد من جديد , حسبي الله ونعم الوكيل على كل من أهدر ثروات العراق على الحروب وافتعال الفتن .

اديم 22-07-2007 11:02 PM

بارك الله فيك يا اخي كويتي من ذهب هكذا الاخ المحب لاخيه.
وانت يا قاضي يا كبير يا حاقد على العراق وعلى المسلمين حرام تسمي نفسك قاضي فالقاضي هو اللي يحكم بالعدل بين الناس .
الاخ الانباري خالد كلامك كله صحيح نحن العراقيون قلوبنا من ذهب حتى ونحن في اشد المحن ننسى محنتنا لنصرة اخواننا العرب جميعا حتى القاضي العادل لو كان في محنة ( وان شاء الله لا يريهم اي مكروه ) دعوة من كل قلبي لاخوتي العرب والمسلمين.

كويتي من ذهب 26-07-2007 10:40 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة اديم
بارك الله فيك يا اخي كويتي من ذهب هكذا الاخ المحب لاخيه.
وانت يا قاضي يا كبير يا حاقد على العراق وعلى المسلمين حرام تسمي نفسك قاضي فالقاضي هو اللي يحكم بالعدل بين الناس .
الاخ الانباري خالد كلامك كله صحيح نحن العراقيون قلوبنا من ذهب حتى ونحن في اشد المحن ننسى محنتنا لنصرة اخواننا العرب جميعا حتى القاضي العادل لو كان في محنة ( وان شاء الله لا يريهم اي مكروه ) دعوة من كل قلبي لاخوتي العرب والمسلمين.



والله يا اخي الكريم ان ماقلته ليس مجاملة وأنما هي حقيقة في حقكم وبارك الله فيك وفي اخواننا في العراق وبأذن الله سوف تنتهي هذه الأزمة


Powered by vBulletin Version 3.5.1
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.