أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية

أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com/index.php)
-   الخيمة الإسلامية (http://hewar.khayma.com/forumdisplay.php?f=8)
-   -   ( هنا** أكبر شبهة للتكفيريين**) (http://hewar.khayma.com/showthread.php?t=40621)

الـراصد 15-08-2004 11:30 PM

( هنا** أكبر شبهة للتكفيريين**)
 

(وصلني عبر البريد هذا الردّ المُفحم لشبهة سمعناها كثيراً في أشرطة وبيانات التفجيريين والتكفيريين)
بسم الله الرحمن الرحيم
( أخرجوا المشركين من جزيرة العرب )


هذا شعارُ الفئة التي انتهجت أسلوب القتل والتفجير بين صفوف المُعاهدين والمُسلمين ..
وهذا دليلهم الذي يرددونه في خطاباتهم وبياناتهم وأشرطتهم .
فما معنى هذا الحديث ؟
وكيف نردّ على الشبهات التي يعرضونها بناءً على استدلالهم بهذا الحديث؟


أقول بعد توفيق الله :
أولا / هذا الحديث لا يدل على ( القتل ) لا بدلالة منطوقة ولا بدلالة مفهومة ، فلفظة ( أخرجوا ) بعيدة جدا من لفظة ( اقتلوا ) !! والنبي صلى الله عليه وسلم أوتيَ جوامع الكلم .. وهو لا ينطق عن الهوى .

ثانيا / إن قال قائلٌ : القتل والتفجير وسيلة لإخراجهم ؟!
نقول : هل هذه الوسيلة مشروعة ؟ ولا يجوز في الشريعة ارتكاب مفسدة لتحقيق مصلحة ، كالذي يقول : أسرق من الكافر وأزني بأهله حتى يخرج !! والقتل أعظم من السرقة والزنى .

ثالثا / هذا المشرك الذي دخل الجزيرة دخلها بأمانٍ وعهد ، والله جل وعلا يقول : { وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ } سورة التوبة ، وإبلاغه مأمنه أن يُوصل إلى بلاده آمناً ؛ لأن الإسلام دين الوفاء ، لا دين الغدر، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة وإن ريحها ليوجد من مسيرة أربعين سنة) صحيح البخاري .

رابعا / قد يقول قائل : نحن لا نعترف بهذا العهد والأمان ؛ لأنهم هؤلاء الكفار قتلوا المسلمين وفعلوا بهم الأفاعيل ..
نقول : قال الله جلّ وعلا : ( من اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها ولا تزرُ وازرة وزر أخرى وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا ) سورة الإسراء . فكيف تُحمّل هذا الشخص ذنبا لم يقترفه ، وربما كان مُعارضا لسياسة دولته في اعتداءها على المسلمين ؟ وكما قال الشيخ محمد بن عثيمين ـ رحمه الله ـ في شريط الحادث العجيب في البلد الحبيب ـ حول أحداث الخُبر ـ : ( لو قدرنا – على أسوأ تقدير- أن الدولة التي ينتمي إليها هؤلاء الذين قتلوا ، دولة معادية للإسلام ؛ فما ذنب هؤلاء ) .
والصحابة رضي الله عنهم كانوا في حالة قتال مع المشركين خارج الجزيرة العربية ومع ذلك لم يعتدوا على النصارى واليهود داخل الجزيرة إلا من نقض العهد منهم ، فكان نقض العهد هو السبب ليس القتال مع أمثالهم في دينهم .

فإن قال : لكني أعتقد أن عهده باطل وغير صحيح ..
نقول :
حتى وإن كنت تظن أو تعتقد أن عهده باطل فإن الكافر الحربي لو دخل بلاد المسلمين وهو يظن أنه مستأمن بأمانٍ أو عهد لم يجز قتله حتى يبلغ مأمنه أو يُعلِمه الإمام أو نائبه بأنه لا أمان له . قال الإمام أحمد : "إذا أشير إليه ـ أي الحربي ـ بشيء غير الأمان ، فظنه أماناً ، فهو أمان ، وكل شيء يرى العدو أنه أمانٌ فهو أمان" أ.هـ ( حاشية ابن قاسم4/297) .
فالإسلام ليس دين غدر وخيانة .. ( إن الله لا يحب الخائنين ) سورة الأنفال
خامسا / إذن ، ما معنى الحديث : ( أخرجوا المشركين ) ؟
نقول : حتى نفهم الحديث لابد وأن ننظر في تطبيق النبي صلى الله عليه وسلم وتطبيق الصحابة لهذا الحديث .. فنلاحظ :
• إقرار النبي صلى الله عليه وسلم اليهود على الإقامة بخيبر ، بل .. واستعملهم في الفلاحة والزراعة ، وبقوا حتى توفي صلى الله عليه وسلم .
• القصة المشهورة : أن النبي صلى الله عليه وسلم مات ودرعه مرهونة عند يهودي .
• تولى أبو بكر الصديق الخلافة واليهود في خيبر على مسافة 180 كم من المدينة، ونصارى نجران في نجران ويهود اليمن في اليمن ومجوس الأحساء في الأحساء . وهو –رضي الله عنه- أعلم الناس بأمر النبي –صلى الله عليه وسلم- وأعظم الأمة تعظيماً له ، وهو الذي أرسل الجيوش لقتال المُرتدين ، فلما انتهى من المرتدين أرسلهم للقتال في العراق والشام خارج جزيرة العرب ولم يتعرض لمن في الجزيرة .
• تولى عمر الخلافة فترك يهود خيبر في خيبر ونصارى نجران في نجران ومجوس هجر في هجر واشتغل بقتال الكفار في خارج جزيرة العرب فاستكمل فتح فارس وفتح الشام ، ثم سير الجيوش إلى مصر وفتح قبرص فكانت جيوش الخلافة تقاتل في القارات الثلاث آسيا وأوروبا وأفريقيا وهؤلاء على أماكنهم في جزيرة العرب ، ولم يخرج عمر منهم إلا يهود خيبر لما نقضوا العهد الإمام الطحاوي في شرح مشكل الآثار ( 7 189 ) : (غالوا في المسلمين وغشوهم ) فزحزحهم إلى تيماء ، ونصارى نجران لما أخلفوا شرط الصلح مع النبي –صلى الله عليه وسلم- الذي شرط عليهم عدم التعامل بالربا فأجلاهم عمر لما خالفوا ذلك ، وأبقى يهود اليمن ، ومجوس الأحساء
• ما رواه البخاري في صحيحه (3700) في قصة مقتل عمر رضي الله عنه الطويلة ، وفيه أنه لما قُتل أمر ابن عباس أن ينظر من الذي قتله، فلما أخبره أنه أبو لؤلؤة - قال عمر: "قد كنت أنت وأبوك تحبان أن تكثر العلوج بالمدينة ، وكان العباس أكثرهم رقيقاً .. ) .فقد أقر عمر رضي الله عنه بقاء هؤلاء غير المسلمين في المدينة واستعمالهم . وهو أحد رواة الحديث كما في صحيح مسلم .
• ما رواه ابن خزيمة في صحيحه (1329) عن جابر -رضي الله عنه - في قوله تعالى: "إنما المشركون نجسٌ فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا"..الآية ، [التوبة: 28] قال: "إلا أن يكون عبداً أو أحداً من أهل الذمة ) .

** ألا يدل ذلك أنهم فقهوا أن المنهي عنه ليس مجرد وجود اليهود والنصارى في جزيرة العرب ولكن أن يكون لهم كيان استيطاني دائم ، وأما وجودهم كأجراء ومعاهدين ومستأمنين فليس هو مراد النبي –صلى الله عليه وسلم- وإلا لما تركهم الخلفاء الراشدون وذهبوا يفتحون آسيا وأوربا وأفريقيا، وأبقوهم طوال تلك المدة على تخوم المدينة النبوية أجراء في خيبر، وسمحوا بالرقيق من الكفار أن يسكنوا المدينة لأنهم تبع لأسيادهم حتى إن عمر رضي الله عنه قتل على يد مجوسي ومع ذلك لم يأمر بإخراجهم ولا أخرجهم من بعده .
.. ثم إن الصحابة الذين فقهوا هذا الأمر النبوي لم يفقهوا منه استحلال دم أحد من اليهود أو النصارى لكونه في جزيرة العرب وهم في حالة قتال مع المشركين خارج جزيرة العرب !!

ولشدة ضعف هذه الشبهة لم نعرف من قال بمثلها لا من الخوارج السابقين ولا من غيرهم ، ولم يستدل أحد بالحديث على جواز قتل غير المسلمين لأن الاستدلال بذلك بيّن الفساد وبعيد من فهم الصحابة رضي الله عنهم ومن تبعهم بإحسان من الأئمة والعلماء .
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وسلم ..
عبدالمنعم بن سليمان المشوح
مدير حملة السكينة
alskeenah@yahoo.com
.أهـ

دايم العلو 24-08-2004 01:52 PM

أخي / الراصد

جزاك الله خير الجزاء على نقلها هنا
وأبشرك ولله الحمد أن شبههم كلها مفضوحة
وهم الآن شبه انتهوا إن لم يكن انتهوا بالفعل
أسأل الله أن يحمي بلادنا وبلاد المسلمين من الفتن

abbud 25-08-2004 04:11 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
توضيح لمن يرغب بالاستيضاح...
قبل الدخول في التحاور في هذا الموضوع اود التنبيه لكل من يحاول الخلط في النقاش للوصول الى غاية ما في نفس يعقوب ..فقد فرق المسلم العاقل بين الفئتين من تواجد المشركين الغير مسلمين على جزيرة العرب او اي ارض اسلاميه والدليل ماكنا نعيشه قبل احداث عام 1990 من هدوء وامان, فالمسلم ليس ضد عمل المشرك او محاربته في رزقه فيما اذا كان هذا العمل ذو فائدة لهذا البلد واهله والتي تعم بالخير وتطوير ذلك البلد..وهنا ينطبق عليه العهد والامان ,والله جل وعلا يقول (وان احد من المشركين استجارك فاجره حتى يسمع كلام الله ثم ابلغه مامنه). وهنا يقول الله تعالى الى النبي محمد صلى الله عليه وسلم وان استامنك احد المشركين الذين امرتك بقتالهم وقتلهم بعد انسلاخ الاشهر الحرم ليسمع كلام الله منك وهو القران الذي انزله الله عليه (فاجره) يقول امنه حتى يسمع كلام الله وتتلوه عليه (ثم ابلغه مامنه) يقول ثم رده بعد سماعه كلام الله ان هو ابى ان يسلم , ولم يتعظ لما تلوته عليه من كلام الله رده الى مامنه الى حيث يامن منك وممن في طاعتك حتى يلحق بداره وقومه .( فلا اعتقد ان المشركين القادمين الى الجزيره العرب يريدون السماع الى القران الكريم او الدخول بدين الله ).اما الفئة الثانيه المقاتله او المساعده لها او لنقل المتجحفله معها لمساعدتها لوجستيا حتى وان لم يشاركوا بشكل مباشر بقتال وجها لوجه مع المسلمين .والله جل وعلا يقول (وان احد من المشركين استجارك فاجره حتى يسمع كلام الله ثم ابلغه مامنه) وكلمة (احد) تعني المفرد ولاتعني جحافل او فرق مؤلفة من المقاتلين المشركين يدخلون الجزيره لقتال المسلمين فيعطى لهم الامان والعهد, وان جاز الجمع بكلمة المفرد فلا اعتقد ان هذه الجيوش جاءت بعدتها وعدادها لتتعلم القران الكريم من السلطان او الاميرالذي امن لهم.
----------------------------------------------------
---------------------------------------------------
ساحاول قدر الامكان الاستشهاد من القران الكريم بدل الاحاديث لان القران هو الولادة وهو منزل من الله الى العباد بلسان محمد صلى الله عليه وسلم ومنه انبثقت الاحاديث.لكي اجد الاساس الذي لايمكن التشكيك فيه او اخذه عن لسان فلان او فلان او شرح فلان او فلان .
اما بعد ..
اعلم ايها المسلم ان الله سبحانه وتعالى اوجب على (جميع العباد ) الدخول في الاسلام والتمسك به والحذر مما يخالفه وبعث نبيه محمد صلى الله عليه وسلم للدعوة الى ذلك , واخبر عز وجل ان من اتبعه فقد اهتدى , ومن اعرض عنه فقد ضل ,وحذر في ايات كثيرات من اسباب الردة وسائر انواع الشرك والكفر.اذن اعلم ان التحاكم الى شرع الله من مقتضى شهادة ان لا اله الا الله , وان محمد صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله فان التحاكم الى الطواغيت والرؤساء ونحوهم ينافي الايمان بالله عز وجل وهو كفر وظلم وفسق, يقول الله تعالى (ومن لم يحكم بما انزل الله فاولئك هم الكافرون).
لناتي الى صلب الموضوع المشركين واخراجهم او قتالهم او عهودهم سواء كانوا في جزيرة العرب او خارجها...
* قال تعالى( وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بافواههم يضاهون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله انى يؤفكون). هنا اولا دلالة على انهم قوم كافرون اشركوا بالله في اعتقادهم هذا فاليهود قالوا ان فنحاص هو ابن الله و النصارى قالواان ابن مريم عليها السلام هو ابن الله. هنا اثبتنا انهم قوما كافرون ليس بزمننا هذا وانما بزمن الرسول صلى الله عليه وسلم وحذرنا الله منهم بمحكم كتابه.
*قال تعالى (براء من الله ورسوله الى الذين عاهدتم,فسيحوا في الارض اربعة اشهر) ومعنى الكلام الى الذين عاهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من المشركين, لان العهود بين المسلمين والمشركين عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن يتولى عقدها الا الرسول صلى الله عليه وسلم او من يعقد بامره, وان العهد هو اربعة اشهر اشهر الحرام فقط.
*وقال تعالى (فاذا انسلخت الاشهر الحرم فقاتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فان تابوا واقاموا الصلواة واتوا الزكاة فخلوا سبيلهم ان الله غفور رحيم).
*وقال تعالى (كيف يكون للمشركين عهد عند الله وعند رسوله الا الذين عاهدتم عند المسجد الحرام فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم ان الله يحب المتقين,كيف وان يظهروا عليكم لايرقبوا فيكم الا ولا ذمه يرضونكم بافواههم وتابى قلوبهم واكثرهم فاسقون, اشتروا بايات الله ثمنا قليلا فصدوا عن سبيله انهم ساء ماكانوا يعملون). يخاطب الله تعالى في هذه الاية المؤمنين ويقول كيف يكون للمشركين عهد عند الله وعند الرسول وهم لايعاهدونكم الا في حال عجزهم عن التغلب عليكم ولو غلبوكم لفعلوا الافاعيل بكم, ومن غير ذمة يراعونها, يتظاهرون بهذه المودة وقلوبهم تنغل عليكم بالحقد وتابى ان تقيم على العهد فما بهم من ود ووفاء لكم.
*قال تعالى ( قاتلوا الذين لايؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ولايحرمون ماحرم الله ورسوله ولايدينون دين الحق من الذين اوتوا الكتاب). اوصى الله العباد المؤمنين بقتال المشركين الذين لايؤمنون بالله وكتبه ورسوله وخاتم الانبياء, والذين يشركون بالله .
* قال تعالى (وقاتلوا المشركين كافه كما يقاتلونكم كافه واعلموا ان الله مع المتقين). ومع الاسف في زمننا هذا المسلمين متفرقين اشتات بينما اتحد النصارى مع اليهود على المسلمين , وزادوا الفرقة بين المسلمين حتى وصل القتال فيما بينهم وهذا مانعيشه بواقعنا اليوم.
* وقال تعالى (ياايها الذين امنوا ما لكم اذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثاقلتم الى الارض ارضيتم بالحياة الدنيا من الاخرة فما متاع الحياة الدنيا في الاخرة الا قليل). في هذه الاية يحث الله ورسوله المسلمين على قتال المشركين بينما يتهاون الكثير منهم ويتحجج البعض منهم ويفكر القسم منهم ويفضل فريق منهم التجارة والربح على نصرة دين الله ورسوله.
*قال تعالى ( لايستاذنك الذين صدقوا وتعلم الكاذبين,لايستاذنك الذين يؤمنون بالله واليوم الاخر وارتابت قلوبهم فهم في ريبهم يترددون). لذلك المسلم المؤمن لاينتظر الاذن في الجهاد وقتال المشركين ,وانما يستاذنون الذين ضعف الايمان في قلوبهم وفي شكهم متحيرون وفي ظلمة الحيرة مترددون ولايعرفون حقا من باطل وهذه صفة المنافقين في عصرنا.
* قال تعالى (ان تصبك حسنة تسؤهم وان تصيبك مصيبه يقولون قد اخذنا امرنا من قبل ويتولوا وهم فرحون). يعلمكم الله في كتابه وهو عالم الغيب ما في صدور المشركين انهم يفرحون اذا اصابتكم مصيبه ويستاؤن اذا ما اصابتك حسنه او فرح او انتصار.
* قال تعالى( ماكان للنبي والذين امنوا ان يستغفروا للمشركين ولو كانوا اولى قربى من بعد ما تبين لهم انهم اصحاب الجحيم ).يقول تعالى ماكان ينبغي للنبي محمد صلى الله عليه وسلم والذين امنوا به ان يستغفروا او يدعوا بالمغفرة للمشركين ولو كان المشركين اولى قربى من بعد ان تبين لهم انهم اصحاب الجحيم ,اي من بعد ما ماتوا على شركهم بالله ,متبين انهم من اهل النار لان الله قضى ان لايغفر لمشرك. فلا ينبغي ان يسالوا ربهم ان يفعل ما قد علموا انه لايفعله, فان ابراهيم استغفر لابيه وهو مشرك.
*واخير احب ان اقول لك قول الله تعالى ( يايها الذين امنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة واعملوا ان الله مع المتقين).

* قال تعالى ( ومن يتولى منكم فانه منهم ان الله لايهدي القوم الظالمين). حذركم الله سبحانه تعالى في كتابه من مولاة الكفار واتخاذهم انصارا لكم في مقاتلة المسلمين فان توليتهم اصبح من يتولاهم كافرا مرتدا منهم.
*ارجوا ان اكون قد وفقت فيما نقلت كما وارجوا ان لا يكون خلاف على ما وضحته النصوص من كتاب الله .فيقول الله سبحانه وتعالى (وما اختلفتم فيه من شئ فحكمه الى الله ). وهذا حكم الله في المشركين.

دايم العلو 25-08-2004 04:53 PM

الأخ / عبود

قرأت ردك بسرعة فهالني مافيه من أخطاء في الآيات
فكتبت ردي هذا لك علك تتدراك تلك الأخطاء وتعدلها

إقتباس:

( لايستاذنك الذين صدقوا وتعلم الكاذبين
لا أعلم في أي سورة هذه الآية
أخي تدارك الأخطاء وتأكد من الآيات
ولي عودة بإذن الله للرد

أما قولك


إقتباس:

ساحاول قدر الامكان الاستشهاد من القران الكريم بدل الاحاديث لان القران هو الولادة وهو منزل من الله الى العباد بلسان محمد صلى الله عليه وسلم ومنه انبثقت الاحاديث.لكي اجد الاساس الذي لايمكن التشكيك فيه او اخذه عن لسان فلان او فلان او شرح فلان او فلان

كلامك هذا يوحي بأن الأحاديث مشكك فيها !!!
فكيف لنا أن نفهم القرآن الكريم إلا عن طريق الآحاديث
ولا يمكن أن نفصل القرآن عن الحديث أو العكس
فالسنة أتت لتبين الآيات أو تقررها
فلذا هذا كلام خطير أخي عبود أرجو أن تنتبه له
حتى لو كنت تقصد أنك فقط ستستشهد بالآيات فقط
فكثير من الآيات أو جلها أتت السنة لتنبينه
فالآيات التي أتيت بها لابد من الرجوع إلى السنة لكي نفهمها
كما فهمها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وصحبه

كتبت هذا الرد بسرعة حتى تلحق وتتدارك ما يجب أن تتداركه
ثم بعدها نتناقش إن كنت تريد النقاش

abbud 26-08-2004 01:43 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخ دايم العلو.. اولا اشكرك على التنبيه حول الاية التى وردت بها بعض الاخطاء في سورة التوبه( 43 ,لايستاذنك الذين يؤمنون بالله واليوم الاخر ان يجاهدوا باموالهم وانفسهم والله عليم بالمتقين,انما يستاذنك الذين لايؤمنون بالله واليوم الاخر وارتابت قلوبهم فهم في ريبهم يترددون, 45). لذلك اشكرك اخي على هذا التنبيه,وجعلها الله في ميزان حسناتك, كما ارجوا من الاخوة المشرفين اجراء التعديل بهذا الصدد.
اما فيما يخص الفقرة الثانيه اذا كنت انا اشهد ان لاالله الا الله وان محمد صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله , جاء بالحق من عند الله , فانا فخور بانني مسلم وانتمي الى الاسلام والحمد للله على هذه النعمة , فكيف تتصور اني اشكك في احاديث الرسول صلى الله عليه وسلم, ولطالما انت نوهت في سياق كلامك وعرفت انني اريد الاشتشهاد في الايات وبكتاب الله بدل الاستدلال بالاحاديث ,فلا يعني هذا انني اشكك في احاديث الرسول صلى الله عليه وسلم ,وانما اردت الرجوع الى كلام وكتاب الله المنهل الاول للعلم والمعرفةالذي اتبعه محمد صلى الله عليه وسلم اولا , ومن ثم اتبعه المؤمنين كافة الى يومنا هذا.
اما اذا رغبت في التحاور بهذا الصدد فانشاء الله ساكون دائما معك بقدر المستطاع .ولكن التمس منك قبل كل شئ المعذرة في الوقت اذا ما اطلت عليك بالرد, بحكم التزامي بالعمل ومحاولتي التوفيق فيما بين الجميع.
واخيرا وليس اخرا اعود واقدم لك شكري على التنبيه.

دايم العلو 26-08-2004 02:31 PM

الأخ / عبود
أولا : لا شكر على واجب ، وأعتقد أن هذا واجبنا جميعاً
فلا مجال للسكوت عن الخطأ في آيات الله وأحاديث رسوله صلى الله عليه وسلم

ثانياً : يبدو أنك يا أخ عبود لم تراجع الآيات مرة أخرى وأنا كنت قد
قلت لك ( أخي تدارك الأخطاء وتأكد من الآيات )
أنا عندما وضعت الآية تلك فقط كنموذج للأخطاء في ردك
وسأضع مثال آخر للخطأ


إقتباس:

(براء من الله ورسوله الى الذين عاهدتم,فسيحوا في الارض اربعة اشهر)

وتصحيح الآية
( برآءة من الله ورسوله إلى الذين عاهدتم من المشركين
فسيحوا في الأرض أربعة أشهر وأعلموا أنكم غير معجزي الله
وأن الله مخزي الكافرين ) .
أخي عبود هذا كمثال آخر فقط ، لذا أرجو مرة أخرى أن تراجع الآيات كلها
لأنه فيه أخطاء ثم تعيد ردك من جديد لنبدأ بإذن الله .

أما بخصوص اعتراضي على قولك ( لكي اجد الاساس الذي لايمكن التشكيك فيه )
فأنا والله لا أشك في إسلامك وإيمانك ، وأسأل الله لنا ولك
حسن العمل وطولة العمر على طاعة الله .
لكن أنت يا أخي الفاضل قلت قبلها ( ساحاول قدر الامكان الاستشهاد من القران الكريم بدل الاحاديث )
فلو أنك قلت ( ساحاول قدر الامكان الاستشهاد من القران الكريم
لكي اجد الاساس الذي لايمكن التشكيك فيه )
لكان أسلم لأنك عندما أردفت ( بدل الأحاديث )
ثم ختمت ( لا يمكن التشكيك فيه )
فهذا يوحي أن مابعد القرآن مشكك فيه .

أرجو أن لا تكون هذه النقطة عثرة في تحاورنا
فلندعها فأنا أعرف مقصدك ، لكن قلت هذا من باب التوضيح .
ثم لك من الوقت ماشئت ، وسأجد لك العذر .
وعندي أيضاً ملاحظة في ردك الثاني
أرجو أن تتقبلها بكل رحابة صدر
قلت بارك الله فيك ( فانشاء الله )
لعلها غلطة مطبعية وأعذرك مرة أخرى لكن لأنها غيرت المعنى
لذا نبهتك عليها
لذا أرجو أن تعدلها إلى هكذا ( فإن شاء الله )
ولا داعي لشرح الفرق الكبير بين المعنيين .


الـراصد 28-08-2004 07:51 PM

أخي الاستاذ دائم العلو أشكرك جزيل الشكر على اطلاعك للموضوع
وجزاك الله خيراً.
وأشكر الزميل abbud عضو ذهبي على مروره الطيب

دايم العلو 25-10-2004 12:12 AM

إقتباس:

الرسالة الأصلية كتبت بواسطة الـراصد
أخي الاستاذ دائم العلو أشكرك جزيل الشكر على اطلاعك للموضوع
وجزاك الله خيراً.


الشكر موصول لك أخي الراصد على هذا الموضوع الذي أفادنا
وأسال الله لجميع من ضل عن الطريق ومن خالف الجماعة
أن يعود إلى رشده

آمين


Powered by vBulletin Version 3.5.1
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.