أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية

أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com/index.php)
-   الخيمة السياسية (http://hewar.khayma.com/forumdisplay.php?f=11)
-   -   أبشروا أخوانى ... ما زال علماء العراق بخير (http://hewar.khayma.com/showthread.php?t=43728)

الهلالى 03-04-2005 04:36 AM

أبشروا أخوانى ... ما زال علماء العراق بخير
 
احذركم أخوانى من المرجفين الذين يتلذذون بالمهانة و ينشروا فتوى كفتاوى العبيكان الأمريكية ..
فلا تصدقوهم
إنهم يريدون أن يفسق كل العلماء ... ولكن هناك من علماء الخير الكثير ... تجدوهم فى الرباط ... ليسوؤوا وجوه أهل الأرجاف و التخذيل ..

الحذر الحذر


مفكرة الإسلام [خـاص]: نفت هيئة علماء المسلمين في العراق ما نسب إلى الهيئة من فتاوى تجيز الانتماء للشرطة والجيش العراقيين، مؤكدة عدم صحة ما تردد من أنباء حول هذا الموضوع.
وفي تصريح صحفي، تلقته مفكرة الإسلام، قالت الهيئة: 'نقلت بعض وسائل الإعلام هذا اليوم خبرًا يفيد بصدور فتوى عن هيئة علماء المسلمين [أو أنها شاركت في إصدارها] تتعلق بجواز انخراط أبناء الشعب العراقي في صفوف الجيش والشرطة العراقيين'.
وأضاف البيان: 'والهيئة إذ تنفي أي صلة لها بهذه الفتوى، تؤكد أن موقفها من هذه القضية معروف ومعلن منذ فترة'.
وفي السياق ذاته، أكدت الهيئة التي تمثل أعلى مرجعية للمسلمين السنة في العراق 'أن مواقفها الرسمية لا تؤخذ إلا من أمينها العام وناطقها الرسمي وقسم الإعلام فيها فقط، وأن منبر جامع أم القرى لا يعد جهة رسمية لإعلان مواقف الهيئة'.
وكان الشيخ أحمد عبد الغفور السامرائي إمام وخطيب جامع أم القرى، قد أعلن في خطبة الجمعة أمس عن إصدار مجموعة من العلماء السنة فتوى تدعو أبناء الشعب العراقي للدخول والانخراط في صفوف الشرطة والجيش العراقي لضمان وحدة وسيادة العراق والقانون، مشترطًا توفر عدد من الأمور أهمها أن تكون نية المتقدم خالصة لله، وأن يحرص على خدمة دينه وبلده وأبناء شعبه، وأن لا يكون عونًا للمحتل. وقال الشيخ السامرائي: إن الخطباء والأساتذة والعلماء الذين وقعوا على الفتوى بلغوا 60 شخصية منهم الشيخ أحمد حسن الطه والشيخ إبراهيم النعمة والشيخ صبحي السامرائي والشيخ مكي الكبيسي.
إلى ذلك، أشار التصريح الصحفي الصادر عن هيئة علماء المسلمين في العراق إلى أن الهيئة 'تود التنويه إلى أنها ستبين لاحقًًا موقفها التفصيلي من هذه الفتوى'

الهلالى 03-04-2005 04:48 AM

و هذه أيضا

بغداد- سمير حداد- إسلام أون لاين.نت/ 2-4-2005


مثنى حارث الضاري الناطق الرسمي باسم هيئة علماء المسلمين بالعراق

نفت هيئة علماء المسلمين بالعراق السبت 2-4-2005 أية صلة لها بالفتوى التي أصدرها علماء دين سنة وأئمة مساجد بالعراق، والتي تجيز انخراط أبناء الشعب في صفوف الشرطة والجيش العراقيين، مشيرة إلى أن منبر جامع "أم القرى"، الذي أعلنت من فوقه هذه الفتوى لا يعد جهة رسمية لإعلان مواقف الهيئة، وأنه تم وضع أسماء أعضاء بالهيئة على الفتوى دون علمهم.

وقالت الهيئة في بيان تلقت "إسلام أون لاين.نت" نسخة منه السبت: "إن الهيئة إذ تنفي أي صلة لها بهذه الفتوى فإنها تؤكد أن موقفها من هذه القضية معروف ومعلن منذ فترة"، في إشارة إلى الفتوى والنداء الذي صدر عن الهيئة يوم 8-11-2004، والذي ناشدت فيه القوات العراقية من الحرس الوطني (الجيش) وغيرهم "الحذر من ارتكاب الخطأ الجسيم المتمثل باجتياح المدن العراقية تحت راية قوات لا تحترم دينا ولا مبادئ إنسانية".

وتزامن هذا النداء مع اجتياح قوات الاحتلال الأمريكي مدعومة بقوات عراقية لمدينة الفلوجة شمال غرب بغداد يوم 8-11-2005؛ مما أسفر عن مقتل المئات، فضلاً عن تشريد مئات الأسر.

وقال بيان هيئة علماء المسلمين: "إن مواقف الهيئة الرسمية لا تؤخذ إلا من أمينها العام (الدكتور حارث سليمان الضاري)، وناطقها الرسمي وقسم الإعلام فيها فقط".

وأضاف "أن منبر جامع أم القرى لا يعد جهة رسمية لإعلان موقف الهيئة". وكان الشيخ عبد الغفور السامرائي إمام وخطيب مسجد "أم القرى" (مقر الهيئة غرب بغداد) قد أعلن الفتوى من فوق منبر جامع أم القرى الجمعة 1-4-2005.

منتسبو الهيئة

وفي تصريح خاص لـ"إسلام أون لاين.نت" السبت 2-4-2005 قال الدكتور مثنى حارث الضاري الناطق الرسمي باسم الهيئة: "الفتوى لا تعبر بأي حال من الأحوال عن رأي الهيئة"، مشيراً إلى أنه سيتم عقد اجتماع خلال الأيام المقبلة لإيضاح موقف الهيئة من هذه الفتوى.

وحول توقيع بعض المنتسبين إلى الهيئة على الفتوى قال الضاري: "لقد اتصلنا بهؤلاء المشايخ والعلماء وقالوا لنا إن بعضا منهم تم وضع اسمه على الفتوى بدون علمه، أما القسم الآخر فقد وقعها بصفته الشخصية كفتوى داخلية صادرة عن المجلس العلمي لديوان الوقف السني، وأن إعلان الفتوى تم بدون أخذ رأيهم".

وكان 64 عالما من علماء السنة وكبار أئمة المساجد في العراق قد أفتوا الجمعة 1-4-2005 بجواز انخراط أبناء الشعب العراقي في صفوف الجيش العراقي والشرطة.

وجاء في الفتوى التي أعلنت من مسجد أم القرى بالعاصمة العراقية أنه "لأجل الحفاظ على أرواح المواطنين وممتلكاتهم وأعراضهم ولأن الجيش والشرطة صمام الأمان وأنه جيش الأمة كلها وليس ميليشيات لجهة أو فئة خاصة أصدرت مجموعة من العلماء والأساتذة المخلصين فتوى يدعون فيها أبناء الشعب العراقي إلى الدخول في صفوف الجيش والشرطة".

وأكد هؤلاء العلماء في فتواهم ضرورة مراعاة ثلاثة أمور وهي أن "تكون النية خالصة لله تعالى وأن يحرص (المتطوع) على خدمة دينه وبلده وأبناء شعبه وأن لا يكون عونا للمحتل على أبناء جلدته".

وقد وقع الفتوى أعضاء نافذون في هيئة علماء المسلمين والحزب الإسلامي العراقي، أبرزهم الشيخ عبد الغفور السامرائي إمام وخطيب مسجد "أم القرى" مقر الهيئة غرب بغداد، والشيخ أحمد حسن الطه إمام وخطيب مسجد أبو حنيفة رئيس هيئة علماء المسلمين في سامراء (125 كم شمال بغداد)، والشيخ زياد محمود العاني عميد الكلية الإسلامية في بغداد وعضو الحزب الإسلامي العراقي الذي يتزعمه محسن عبد الحميد

**مسلمة** 03-04-2005 06:26 AM

أثلج الله صدرك بهذا الخبر كنت أشك في الموضوع وتعجبت هل لم يعد في الدنيا خير

وأصبح للعلوج اتباع آخرين.


Powered by vBulletin Version 3.5.1
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.