أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية

أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com/index.php)
-   الخيمة السياسية (http://hewar.khayma.com/forumdisplay.php?f=11)
-   -   الشيخ الزرقاوي .. صوتاً و صورة .. الأبعاد و الدلالات (http://hewar.khayma.com/showthread.php?t=53293)

فارس ترجّل 27-04-2006 01:18 PM

الشيخ الزرقاوي .. صوتاً و صورة .. الأبعاد و الدلالات
 

بسم الله الرحمن الرحيم

ضربة إعلامية مباغتة هذه التي أتت من أرض الرافدين

المطلوب رقم (1) في العراق يرفع هامته لدقائق عبر الشاشات فتضطرب رؤوس شتى

لم تهدأ الأنفاس بعد من هول الصاعقة إلا و قد بدأ الركض من واشنطن إلى بغداد.

تحليل الأبعاد و الدلالات يتوالى..

لكن الأمريكان لم يعدو بحاجة إلى مزيد من التقارير التحليلية و هم يرون جميع جهودهم تنهار أمام أعينهم.


يبدو أن النظرية أمريكا "الأخيرة" في العراق هي تشكيل انتصار إعلامي وهمي بحكومة دمى جديدة تتيح لها الخروج من جحيم الشوارع بأي طريقة و إستثمار ظلها من عسكر الروافض و العملاء ليتولوا الأمر عنها بالكامل مع الاحتفاظ بماء الوجه.

لكن حتى هذه يبدو أن المجاهدين يريدون حرمانها منه عن طريق إظهار فشل المشروع سلفاً بتصريحات الشيخ المدوية حول أي حكومة ستشكل فإنها لن تنجح في إخضاع العراق لمخطط الغزاة مرحباً بركبتي كل أمريكي يطأ العراق.


فلو شاء الرجل لقام بتأجيل ظهوره بعد تشكيل أي حكومة، لأنه يدرك أن جميع العقبات الشكلية ذات الاطماع الدنيوية ستتمكن أمريكا من معالجتها إن آجلاً أو عاجلاً ، و لكنه اختار هذا الوقت الحساس لغاية معينة.




كتب ياسر زعاترة .. مع التحفظ على بعض العبارات:

حتى ظهوره المتلفز مساء الثلاثاء (25/4)، كان كثيرون في الساحة العراقية وخارجها يشككون في وجود شخص اسمه "أبو مصعب الزرقاوي"، بل إن قياديين من القوى السياسية والدينية من الشيعة والعرب السنة والأكراد كانوا يشككون أيضاً، معتقدين أن الرجل مجرد "فزاعة" ، وأقله غطاءً لقوى أخرى تلعب في الساحة لأهداف شتى.


من المؤكد أن الزرقاوي لم يكن يبحث عن ترويج قناعة من هذا النوع، وإلا لما حضر غير مرة من خلال التسجيلات الصوتية، لكن الأبعاد الأمنية، إلى جانب المزاج الشخصي المستند إلى قناعات معينة، ربما ساهمت في هذا الغياب عن الكاميرا طوال ثلاث سنوات هي عمر الحضور السياسي له في الساحة العراقية.


كان لافتاً بالطبع أن يحضر الزرقاوي في ذات الصورة التي طالما حضر من خلالها أسامة بن لادن، فالرشاش هو الرشاش، وفي ذات المكان، والساعة في اليد اليمنى، إلى جانب الهدوء والسكينة رغم انفعال الموقف وكثرة التهديد.


يستبعد أن يكون ذلك الحضور بدافع الدعاية أو حب الظهور، والأرجح أنه جزء لا يتجزأ من معركة سياسية رأى ضرورة خوضها في هذه اللحظة بالتحديد، مع علمه أن الكلفة الأمنية ستكون كبيرة في بلد يتكاثر الأعداء فيه على نحو أكبر من السابق، وسيزدادون أكثر فأكثر كلما تقدمت العملية السياسية في اتجاه إدماج المزيد من العرب السنة فيها.


هنا تحديداً تتبدى المعضلة، وهي ذاتها الدافع الذي وقف خلف خروج الزرقاوي المتلفز، فعلى مشارف تشكيل الحكومة العراقية، وقبل ذلك حصول العرب السنة على منصب رئيس البرلمان ومنصب نائب الرئيس، وربما على وزارة الخارجية بعد ذلك، فضلاً عن حقائب أخرى، ستكون قواهم السياسية أمام ثمن سياسي عليها دفعه للأمريكيين عنوانه المساعدة على وقف المقاومة وعزل القاعدة ومن يؤمنون بخطها، فيما يعلم الزرقاوي أن حوارات تتم هنا وهناك من أجل دمج بعض قوى المقاومة العراقية في اللعبة السياسية.


كل ذلك يؤكد حساسية اللحظة التي يتحرك فيها الزرقاوي (رامسفيلد ورايس في بغداد بعد يوم من إذاعة خطابه)، مع علمه أن المقاومة لا يمكن أن تستمر على النحو المطلوب من دون حاضنتها العربية السنية، ما يعني أن مخاطبة هذه الفئة وتحذيرها من المخطط المرسوم هو أكثر من ضروري، وبالطبع عبر خطاب ودي يعزف على وتر الجهاد والآخرة، إلى جانب العزف على وتر المصلحة؛ مصلحة هذه الفئة على وجه التحديد ومصلحة الأمة أيضاً.


لم يكن ذلك هو كل شيء، فقد استبعد الزرقاوي من خطابه أكثر الملفات الإشكالية، وحافظ على قدر من اللغة السياسية التي برزت في خطابات أسامة بن لادن وأيمن الظواهري الأخيرة، وكان لافتاً أن يذكّر بعرض الهدنة الذي قدمه بن لادن للأمريكيين، فيما اعتقد الكثيرون أن عرضاً من هذا النوع لن يكون مقبولاً من طرفه قياساً إلى خطابه السابق.


في الشريط لم يتعرض الزرقاوي إلى أي بلد عربي بسوء، بل تحدث عن مخاطر المشروع الأمريكي، وطالب بالدعم من قبل المسلمين. صحيح أنه واصل الحديث عن الشيعة باللغة ذاتها ( الروافض )، إلا أن ذلك كان جزءا من التحذير من العملية السياسية ومخاطرها بوصفها فخاً أمريكياً، بدليل أنه لم يستثن أحداً من المشاركين فيها "قادة الأكراد المتصهينين والمرتدين من المحسوبين على أهل السنة".


هكذا يمكن القول إن الزرقاوي قرر الخروج في لحظة بالغة الحرج، وهي كذلك بالفعل، وفيما يبدو ذلك مغامرة أمنية، فإن تشكيل مجلس شورى المجاهدين ، ووضع عراقي على رأسه ربما طمأنه إلى تواصل المعركة ، بصرف النظر عن مصيره، فضلاً عن احتمال خروجه من الأنبار التي ظهر فيها، مع أن استمرار التخفي وتغيير الصورة لن يكون صعباً، ومن نجح في ذلك طوال ثلاث سنوات لن يعجز بعد ذلك، مع العلم أن الأمريكان لم يكونوا يشكّون في وجوده، حتى لو شك في ذلك الآخرون.





هذا المقال يلخص الحدث من ناحية التوقيت


و هناك كثير من الدلالات الهامة التي ظهرت و ستظهر في المدى المنظور، على مستوى العراق وفي المنطقة بالكامل.

لذا آمل ان نثري هذا الموضوع بشيء منها



أعود إن شاء الله للمزيد.










اللهم انصر عبادك المجاهدين
المرابطين على ثغر الرافدين
يا رب العالمين.

البائع نفسه 27-04-2006 06:08 PM

السلام عليكم

الأخ الفاضل ......... فارس

دمت في عز وكرامة .


مشكور .

ما أطيب طعم الشاهي مع الحبق .

ابو جوري 27-04-2006 09:21 PM

هذا الزرقاوي الي انت فرحان وتفتخر فيه ما هو الا سفاح قتل وسفك مئات من العراقيين الابرياء سواء اطفال او نساء او شيوخ فلا يهمه ويدعي ان هذا جهاد ولو كان فعلا مجاهد لما اهتم بالغطاء الامني الذي تتحدث عنه فالمفروض انه يبحث عن الجهاد وليس الاختباء .....هكذا دائما هم زعماء القاعدة يختبؤن ثم يخرجون لنا بنتصريح وقصص وصور والمضحك فعلا ان الزرقاو يفي احدص صورة كان وكانه رامبو في زمانه والواضح للكل انه قال للمصور تكفي صورني وكانني اقاتل بس بسرعة والا قطعت راسك.
خؤلاء خم زعماء الخوارج لعنهم الله اينما اختبوا وحرر اهل العراق والمسلمين منه ومن غيره من الارهابيين ويكفي ان المراة التي قبض عليها في الاردن فضحك الزرقاوي ومخططاته والاعتقاد الخوارجي الذي يسير عليه.

لا عزة إلا بالجهاد 28-04-2006 01:04 AM

السلام عليكم

الأخ الفاضل ......... فارس

دمت في عز وكرامة .


مشكور

الشاطري 28-04-2006 12:13 PM

ابو جوري اصرخ حيل علي قدر الالم والجراح
لقد قض مضاجعكم المعتز بالله الشيخ ابو مصعب حفظة الله
لقد فرح اهل العراق السنة بي مشاهدة السيف لمسلول علي رقاب الامريكان واذنابهم
المعتزبالله الشيخ ابو مصعب حفظة الله
ولقد فرح كل مسلم غيور علي دينة وعرضة اما اعداء الله فتعسا لهم
اصرخ ورفع صراخك ولطم وبس دير بالك علي الجوري لايتنتف
سؤال هل استطعت ان تنام بعد مشاهدة المعتز بالله افتكر كنت ليلتك كوابيس

اما انت يافارس ترجل اسأل الله ان يجمعنا وياك تحت ظل عرشة يوم لا ظل الا ظلة

أبو خطاب الدلمي 28-04-2006 01:31 PM

بارك الله فيك أخي فارس ترجل..

لا حرمنا الله الشهادة في سبيله..

فارس ترجّل 29-04-2006 04:00 AM



البائع نفسه

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أكثر من الشاي في الفترة القادمة
ستحتاجه
فالإثارة بالكاد بدأت.


لك كل الود






أبوجوري

تقول

إقتباس:

هذا الزرقاوي الي انت فرحان وتفتخر فيه ما هو الا سفاح قتل وسفك مئات من العراقيين الابرياء سواء اطفال او نساء او شيوخ فلا يهمه ويدعي ان هذا جهاد


هذا أحد الذين أفتخر بهم فبمن تفتخر أنت؟؟؟

لا داعي لتوريط نفسك في أي مقارنة تتصل بالرموز المعاصرة لكل جانب منا، لأنك ستكون الخاسر على طول الخط

أما قولك عن الذي أرعب أسيادك بأنه سفاح قتل و سفك دماء مئات من العراقيين فهات برهانك إن كنت من الصادقين.




ثم تتقيأ:

إقتباس:

ولو كان فعلا مجاهد لما اهتم بالغطاء الامني الذي تتحدث عنه فالمفروض انه يبحث عن الجهاد وليس الاختباء

يبدو واضحاً أنك لا تعرف شيئاً عن القيادة و مهامها، صدقني إنها أعقد كثيراً من مجرد التساؤل حول القائد إذا كان يجاهد على الأرض أم لا حتى يخوض فيها من على شاكلتك
لو أنك تعرف حتى مباديء القيادة الميدانية لأدركت أن الغطاء الأمني أصلاً لا يمنع القائد من المشاركة في الميدان إن أراد !

ثم .. لماذا لا تسأل سؤالك هذا للحكام ذيول الأمريكان في منطقتنا و هم يطلقون "قوات الأمن" المرتعبة على المجاهدين و يختبئون في القصور خلف جيش من الحراسة المدربة في حيفا
بينما يأمرون مشايخهم بمهمة صعبة ليقنعوا المسلمين بأن مقاومة و مطاردة القاعدة هو الجهاد الحق !!

لماذا لا تسألهم نفس السؤال و لو من باب الإنصاف على الأقل؟



أخي

في المرة القادمة، عندما تقرر الكتابة عن هؤلاء المجاهدين تطهر من درن إتباع الطواغيت أولاً و امسح يديك و الكيبورد بماء الزهر ثم تحدث بأناة
فأخطاءك في الكتابة و انفعالك الواضح دليل على أن توصيف أخي الفاضل الشاطري لوضعك قد أصاب كبد الحقيقة تماماً.











لا عزة إلا بالله

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

بارك الله فيك.






الشاطري

إن هذا الظهور المليء بالتحدي للمعتز بالله يتحدث عن نفسه، و حتى لا نبالغ فهو شكل صدمة لكافة جهود الأمريكان للتحكم باللعبة الإعلامية و ضمان حد أدنى من نصر زائف في العراق .

لذا تلاحظ معي أن حالة الصراخ إزدادات مؤخراً لدى الأذناب إلى درجة بالفعل صارت مضحكة

و لعل في مثل هذه المناسبة و لأمثال هؤلاء قيلت هذه الأبيات:

أرعد وأبرق يا سخيف فما
على آساد غيل من نباح جراء


أخسأ رقيع فليس كفؤك غير
ما يجري من الأعفاج والأمعاء



أسأل الله لك بمثل ما سألت







أبو خطاب الدلمي

و فيك بارك الله

سرني مرورك

و دعائك الطيب.









و بعد ...

عدتُ على أساس أن أضيف شيئاً لكن وجدت هذا المقال الرائع الجامع المانع فألجمني
لله درك يا شيخ حامد فقد أعجزت من بعدك.






تحياتي

قناص بغداد 29-04-2006 06:57 AM

تبارك الله ياأخي الحبيب فارس ترجل
والله اعجب اشد العجب من هؤلاء القوم الذين نصبوا انفسهم لدفاع عن امريكا
والذين ركنوا للذين ظلموا سبحان الله كيف يدعون الاسلام وتفور دمائهم غيرة علي الصليبيين
وياليتهم ينتقدون لوجود مخافة شرعية ويطلبون الدليل لا بل عصبية عميا لصليب واهلة
الله المستعان

البائع نفسه 29-04-2006 07:33 AM

السلام عليكم ورحمة الله

ماذا أرى ... !!!

إجتمع الخوارج في موضوع واحد وفي المنتصف أرى شخص يجعجع .

أخي قناص عودا ً حميدا ً

أخي فارس ........ ردودك تسبب الحركة الإبتسامية الدائمة .

وللعلم ليست حركة سياسية .

ولكنها حركة شاهية .


دمت في أحسن حال .
أخوك المحب
" سامر "

الثأر 01-05-2006 06:17 AM

ظهور الزرقاوي الأخير طمأن أسرته ومعارفه في الأردن
 




وجدت عائلة زعيم تنظيم قاعدة بلاد الرافدين أبو مصعب الزرقاوي، في الشريط الأول المصور له فرصة للاطمئنان عليه بعد موجة طويلة من الأخبار عن مقتله أو إصابته.

وساد نوع من الفرح والبهجة لدى عائلة الزرقاوي بعد تسجيله المصور الأخير، على الرغم من تأكيدهم على أنهم لم يبالغوا بإعلان البهجة، نظرا لكون "ابنهم" المطلوب الأول للسلطات في الأردن.

وينتمي الزرقاوي إلى قبيلة بني حسن -التي تعتبر الأكبر بين قبائل الأردن- وفي القبيلة هناك من يفرق بين "أعمال المقاومة" التي يقوم بها الزرقاوي في العراق، وما يصفونه بـ"الأعمال غير المقبولة" للرجل ومنها تفجيرات الفنادق في عمان في نوفمبر/تشرين الثاني 2005.

وقال أحد أفراد عائلة الزرقاوي للجزيرة نت "التسجيل الأخير أعطانا فرصة كبيرة للاطمئنان على أبو مصعب، فقد كانت الشائعات تقول إنه استشهد، وأخرى قالت إن قدمه مقطوعة، الآن عرفنا أنه بصحة جيدة".

وزاد -بعد أن طلب عدم التطرق لهويته- "أشقاؤه وشقيقاته وأولادهم وأقرباؤنا ابتهجوا بظهور أبو مصعب، وحمدوا الله أنه يتمتع بصحة جيدة، فالحرب الإعلامية جعلتنا مشوشين، لم نكن نعرف الحقيقة، لكننا تأكدنا الآن أنه لا يزال قويا وقائدا للمقاومة في العراق".

وأكد أن بعض أفراد العائلة "وزعوا الحلوى ابتهاجا بهذا الظهور"، لكنه أردف بالقول "كنا حذرين في عدم إظهار مشاعر البهجة لأن الأجهزة الأمنية تراقبنا جيدا".

وأبدى أحد أتباع التيار "السلفي الجهادي" فرحته لظهور الزرقاوي في شريط مصور، لكنه قال للجزيرة نت "لا يمكنني التصريح بذلك. أنت تعرف أن المخابرات تلاحقنا"، وحول أكثر ما لفت نظره في التسجيل المصور قال "ظهور أبو مصعب كقائد بكامل قوته بحمد الله بعد الإشاعات عن قطع رجله بسبب إصابة بالغة، أو عن عزله من قبل مجلس شورى المجاهدين".

وزاد "كل ذلك كان جزءا من الدعاية الإعلامية الكاذبة التي روجها الأميركان وأذنابهم، (..) ما شاهدناه أن أبو مصعب لا يزال قائدا ويشرف على العمليات في العراق".

لكن الرجل احتج على تشبيه الزرقاوي بـ"رامبو"، وقال "رامبو خدعة صنعتها آلة الكذب الأميركية، أما الزرقاوي فهو مجاهد حقيقي يقود المقاومة ضد هذه الآلة وجيشها الذي سيهزم على أيدي المجاهدين في العراق إن شاء الله.

ويعتبر الزرقاوي المطلوب الأول للسلطات في الأردن، وهو محكوم بخمسة أحكام بالإعدام

:New12:
في عدة قضايا أبرزها محاولة تفجير مبنى المخابرات الأردنية، واغتيال الدبلوماسي الأميركي لورانس فولي في عمان عام 2002، كما يحاكم غيابيا أمام
محكمة أمن الدولة
:New2:
حاليا في قضية تفجيرات فنادق عمان
وتفجير السفارة الأردنية في بغداد
المصدر:الجزيرة

،،،،،،،،،،،


إقتباس:



ابو جوري
هذا الزرقاوي الي انت فرحان وتفتخر فيه ما هو الا سفاح قتل وسفك مئات من العراقيين الابرياء سواء اطفال او نساء او شيوخ فلا يهمه ويدعي ان هذا جهاد ولو كان فعلا مجاهد لما اهتم بالغطاء الامني الذي تتحدث عنه فالمفروض انه يبحث عن الجهاد وليس الاختباء .....هكذا دائما هم زعماء القاعدة يختبؤن ثم يخرجون لنا بنتصريح وقصص وصور والمضحك فعلا ان الزرقاو يفي احدص صورة كان وكانه رامبو في زمانه والواضح للكل انه قال للمصور تكفي صورني وكانني اقاتل بس بسرعة والا قطعت راسك.
خؤلاء خم زعماء الخوارج لعنهم الله اينما اختبوا وحرر اهل العراق والمسلمين منه ومن غيره من الارهابيين ويكفي ان المراة التي قبض عليها في الاردن فضحك الزرقاوي ومخططاته والاعتقاد الخوارجي الذي يسير عليه.



والله الذي رفع السماء بلا عمد ان ظهور هذا الأسد بهذه الحلة القوية التي اعادت لنا العزة في زمن لا عزة لنا فيه بل الذّل والصغار وهو من أنفسنا كما أخبر المصطفى صلى الله علية وسلم

فيا عجبي منك ياشيخي بصوتك أسرت الملايين من الشباب وبصورتك عززت في نفوسهم أن بالإسلام وحده يُصنع الأبطال لا بسلاح ولا بذكاء ولكن بتقوى والإيمان

،،،،،،،،،،،،

رامبو خدعة صنعتها آلة الكذب الأميركية
وصدقها المخذلين والاذناب والجاميه والمرجئه الاغبياء
أما القائد العسكري أبي مصعب الزرقاوي حفظه الله
وجعله شوكة في حلوق أذناب الطواغيت
فهو مجاهد حقيقي يقود القتال في سبيل الله ضد هذه الآلة وجيشها الذي سيهزم على أيدي المجاهدين في العراق إن شاء الله




Powered by vBulletin Version 3.5.1
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.