أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية

أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com/index.php)
-   الخيمة السياسية (http://hewar.khayma.com/forumdisplay.php?f=11)
-   -   الخائـن والخـوان... فـي كشـف حقيقـة العميـل عبد البـاري عطـوان... (http://hewar.khayma.com/showthread.php?t=57966)

سـيف 05-10-2006 09:37 AM

الخائـن والخـوان... فـي كشـف حقيقـة العميـل عبد البـاري عطـوان...
 
الخائـن والخـوان... فـي كشـف حقيقـة العميـل عبد البـاري عطـوان...

سـيف 05-10-2006 09:37 AM


سايكولوجيا الإعلام الموجه، هو علم حديث أسسه عالم اللغويات اليهودي الأمريكي "ناعوم تشومسكي" الذي يعتبر من أهم الشخصيات الثقافية على مستوى العالم وأهم عالم لغويات معاصر، وأحد أكثر العلماء تأثيرًا في علم اللغويات الحديث. وقد استطاع تشومسكي باستخدام نظرياته اللغوية تأسيس اتجاه ثقافي جديد تحول على مراحل فيما بعد إلى علم له قواعده وأصوله، وهو علم سايكولوجيا الإعلام الموجه.

أدرك اليهود مبكرا أهمية هذا العلم، فعملوا على تطويره وتحديثه واستخدامه بشكل علمي منظم في الآلة الإعلامية الأمريكية الهائلة التي يسيطرون على حركتها واتجاهاتها، ليتحول هذا العلم لاحقا إلى أكبر وأهم وأخطر سلاح استراتيجي في الحرب اليهودية العالمية الراهنة التي قدح شرارتها في الحادي عشر من سبتمبر 2001 عميل الموساد الإسرائيلي المدرب المزروع في أفغانستان أسامة لادن، والتي استهدف بها اليهود إنهاك المسلمين وإضعافهم وتدمير مصادر قواهم الدينية والإقتصادية في كل مكان من العالم.

ويتكون هذا السلاح الإعلامي اليهودي الإستراتيجي الموجه أساسا إلى المسلمين من عدد من مراكز البث الإعلامي تعمل من أماكن مختلفة من العالم العربي على مدار 24 ساعة متواصلة على شكل فضائيات وإذاعات وصحف ومجلات ووزارات إعلام رسمية وندوات ومحاضرات وكتب ونشرات، وقد اختار اليهود الإقطاعية المصرية لتكون المركز الرئيسي الذي يشرف على توجيه كافة مراكز البث الأخرى وتدريب عناصرها واختيار قيادييها.

وسنتناول هنا واحدا من مراكز البث الإعلامي الإسرائيلي الناطق باللغة العربية والموجه إلى المسلمين، وهو ما يسمى "صحيفة القدس العربي" والتي اختار لها اليهود لندن لتكون مقرا لها، وتعتبر هذه الصحيفة جزء من منظومة صحفية ناطقة باللغة العربية تضم صحفا أخرى كالشرق الأوسط وصحيفة الحياة وغيرها من الصحف التي تتولى وظيفة نقل الخطاب اليهودي اليومي إلى المسلمين. ولعل من المفيد أن نحاول التعرف على الآلية التي تعمل بها الصحيفة المسماة "القدس العربي"، الأمر الذي يوفر لنا فهما أكبر لعمل السلاح الإعلامي اليهودي الموجه ضد المسلمين.

ولكي يوجد اليهود لصحيفتهم مكانا بارزا ومؤثرا في الشارع الإسلامي، فقد اختاروا لها إسما جذابا ومؤثرا ذو طابع ديني يذكر المسلمين بثالث أهم أماكنهم الدينية وهي "القدس"، لتحمل هذه الصحيفة اليهودية النشأة والتكوين والإدارة إسم "القدس العربي".

كان من الطبيعي بالنسبة لصحيفة أنتجتها الآلة الإعلامية اليهودية كالصحيفة المسماة "القدس العربي" أن يعهد اليهود بإدارتها والإشراف على موادها إلى عميل من عملائهم مدرب تدريبا عاليا ليكون مؤهلا لإدارة هذه الصحيفة التي ستنقل الخطاب الإعلامي اليهودي إلى المسلمين، فكان العميل الفلسطيني المدعو "عبد الباري عطوان" هو من وقع عليه اختيار اليهود ليدير لهم صحيفتهم.

في أوائل الستينات، عمل عطوان في إحدى إقطاعيات الخليج كمدرس للحساب في إحدى المدارس، إلا أنه طرد من وظيفته بعد أن اتهم بالتحرش الجنسي بأحد تلاميذه، ورفعت قضية ضده في المحاكم، وحيث أنه لم يكن هناك دليل يثبت فعلته، فقد اكتفت سلطات الإقطاعية الكويتية بطرده من وظيفته. ثم انتقل بعدها للعمل كمحرر في إحدى المجلات النسائية في إقطاعية خليجية أخرى، فمكث فيها فترة غادر بعدها الإقطاعية الخليجية ليختفي وليظهر في أوائل السبعينات فجأة كمحرر في إحدى المجلات التابعة لحركة فتح والتي كانت تصدر من بيروت آنذاك.

ترك عطوان العمل في الإعلام الفلسطيني في بيروت وغادرها إلى لندن بدعوة من رجل أعمال فلسطيني مقيم فيها يدعى "زهير المصري" تعرف عليه عطوان عندما كان رجل الأعمال يتردد فيما بين لندن وبيروت، فتولى مهمة تسهيل كافة إجراءات إقامة عطوان في لندن وتأمين مسكن ملائم له. مكث عطوان في لندن عدة سنوات لم يعرف له خلالها أي نشاط ولا أي ظهور إعلامي، إلا أن ظهر فجأة ودون مقدمات كرئيس تحرير لصحيفة عربية جديدة تصدر في لندن أسمها "صحيفة القدس العربي".

في صحيفته هذه، بدأ عطوان مهمته، والتي انحصرت في الدفاع عن عملاء إسرائيل وإظهارهم بمظهر الأبطال المناضلين، فمنذ اليوم الأول لظهور صحيفة عطوان، بدأ في التنظير للإحتلال الأجنبي البعثي في العراق صنيعة اليهود، فتولى مهمة تصنيع تبريرات لفصول حرب الإبادة التي نفذها الإحتلال البعثي ضد الشعب العراقي لحساب إسرائيل، وقام إما بتبرير جرائم الإحتلال أو نفيها، واتهم من يقاوم هذا الإحتلال الأجنبي البعثي من العراقيين بأنه خائن وعميل.

كما راح يعظم ويمجد العميل الهالك ياسر عرفات ويشيد بسياساته ومواقفه، وهو (أي عرفات) عاش حياته كلها عميلا لليهود، وختم حياته بأن باع فلسطين وشعبها لليهود في اتفاق أوسلو، ثم انتهي بأن أصبح مديرا لكيان تجسسي عميل أطلق عليه إسم "السلطة الفلسطينية".

ولم تكن في الحقيقة هذه هي فقط المهمة الوحيدة لعطوان، بل رأي صانعيه اليهود بأنه يمكن الإستفادة منه في مهمة أخرى، فأفسحوا له مكانا في فضائيتهم المسماة "قناة الجزيرة" والتي تبث من الإقطاعية القطرية، فراح من خلال المقابلات المفتعلة التي نظمها له اليهود في هذا المركز الإعلامي ينظر للإحتلال الأجنبي البعثي، وبعد سقوط الإحتلال البعثي راح يعظم برئيسه "صدام إبن صبحة" ويصفه بأنه "بطل"، في حين شاهد العالم بالصوت وبالصورة الملونة كيف سلم إبن صبحة العراق غلى الغزاة الأمريكان تسليم الحقيبة ضمن أكبر مؤامرة عرفها تاريخ العراق.

وإذا كان من المهم بالنسبة للمسلم أن يعرف بأن عطوان عميل صنعه اليهود، فإن ما هو أهم من هذا كله هو أن يعرف بأن عطوان جزء من نظام إعلامي يهودي شمولي ناطق باللغة العربية ينتظم مئات العملاء العرب المدربين المنتشرين داخل وخارج العالم العربي والذين يتولون مهمة الدفاع عن عملاء إسرائيل من طواغيت العالم العربي وتبرير جرائهم التي ينفذونها لحساب اليهود ضد المسلمين.






رضوان الجزائري 05-10-2006 03:06 PM

عبد الباري ابتدا حياته العملية كسائق تاكسي في ليبياوليس الخليج
اما عن عمالته فهدا امر غريب لان كل ظاهرة خاصة ان كانت اعلامية تثير حولها جدلا كبيرا
بالرغم مما يقال الا انه يعتبر متنفسا للضغوط التي يعاني منها الشارع العربي..
وان كان اليهود كما تقول ابتكرو طرق في دراسة النفسية العربية وانها مثل فقاعات الصابون فهدا امر اخر..........
لكن الخلاصة
الا تعتقد ان عطوان خير ممن يتشدق بالتطبيع والامركة
تحياتي

Orkida 05-10-2006 03:20 PM

أخي الفاضل سيف،
السيد عبد الباري عطوان ليس عميلا، وأرجوكم لاترمو جُزافا هذه الكلمة التي تحمل في طياتها العديد من المعاني لايتقبلها لا المنطق السوي ولا الدين فهي مثل القذف ولايحق لاي كان استخدامها بدون دليل حقيقي،
السيد عبد الباري عطوان متورط في سرقة ملايين الدولارات من الشعب الفلسطيني وهذا صحيح، وغير ذلك فلا، هو وطني ويحب بلاده ومخلص لها، ولكنه من خريجي مدرسة الرئيس المرحوم ياسر عرفات وشيئ طبيعي أن ينهل الطالب شيئا من معلمه، ولكن الخيانة!! العمالة!! لا يا أخي لا... هو وطني وما هذه سوى دعاية ليس إلا،
(اللص ليس كالعميل وعقاب كل واحد منهم يختلف عن الآخر سواء في الدين أو القانون..)
دمت بود أخي الفاضل سيف وأدعو الله أن يهدينا أجمعين..

سـيف 05-10-2006 11:06 PM

يقول Orkida:

عطوان متورط في سرقة ملايين الدولارات من الشعب الفلسطيني وهذا صحيح...

وهو من خريجي مدرسة ياسر عرفات وشيئ طبيعي أن ينهل الطالب شيئا من معلمه...


================================================== ===================


ما الذي يمنع لص استحل أموال وثروات شعبه وسرقها وشعبه بأمس الحاجة إليها وهو يخوض معارك دامية ضد اليهود أن يكون عميلا لمن يدفع له...؟ أليست السرقة في حالة الحرب هي بكل المقاييس خيانة دينية ووطنية لأنها إضعاف للشعب أمام العدو...؟

ثم من تظن أن يكون شخصا تخرج من مدرسة الهالك الكافر عرفات سوى أن يكون خائنا عميلا مجردا من الدين والشرف والنخوة والرجولة على غرار صاحب المدرسة ومؤسسها...؟ ومن كان عباس والرجوب ودحلان وعريقات وعبد ربه وعشراوي وغيرهم سوى عملاء وخونة وجواسيس لإسرائيل ضد الشعب الفلسطيني تتلمذوا على يد عرابهم الهالك عرفات وتخرجوا من مدرسته الخيانية...؟






marwa45 06-10-2006 02:47 AM

صدقت يا سيف
سرقة الملايين لشعب في حالة الشعب الفلسطيني هي أكثر خطورة من نقل معلومة ما لإسرائيل فعلى أي حال إسرائيل لها القدرة على الحصول على أسرار الفلسطينيين بعدة وسائل لكن المال حيوي لاستمرارية مقاومة الشعب الفلسطيني
اما عن العملاء فقد كثروا جدا هده الأيام وخصوصا من الصحافيين

وهنا أقدم بعض الوساوس التي ليس لي عليها دليل :

الزرقاوي قتل بضعة أيام بعد إداعة الجزيرة لشريطه الأخير يتجول بحرية

احد قادة القاعدة المعروفين بن شيحة قبض عليه أيام بعد برنامج فودة في الجزيرة سري للغاية

.......


أضن هدا المسكين تيسير علوني الوحيد الدي له ضمير بحيث لم يبع المقابلة وتحمل ما يتحمل لأجل دلك

Orkida 06-10-2006 12:45 PM

إقتباس:

ما الذي يمنع لص استحل أموال وثروات شعبه وسرقها وشعبه بأمس الحاجة إليها وهو يخوض معارك دامية ضد اليهود أن يكون عميلا لمن يدفع له...؟ أليست السرقة في حالة الحرب هي بكل المقاييس خيانة دينية ووطنية لأنها إضعاف للشعب أمام العدو...؟
على هيدا القياس يكون الجميع خائن،
أنظر أخي لو نظرنا للدين فالسارق تُقطع يده، والخائن لبلده يتم إعدامه
وفي القانون السارق يسجن حسب وقت وقوع السرقة وأيضا يؤخذ بعين الاعتبار من سرق ماذا ولكن السرقة سرقة، والخائن المتعامل مع العدو يتم اعدامه رميا بالرصاص،
من هنا الدين والقانون فرق بين النوعين(السرقة والخيانة) وأصلا لاصلة بين الجريمتين لامن قريب ولامن بعيد، ونحن عاطفيون جدا ولذا نقيس المواضيع من ناحية انسانية هي أبعد ما تكون عن المنطقية المتعامل بها في كافة الدول، ولكل منا عاطفته والعاطفة لامكان لها في السياسة اطلاقا،

إقتباس:

ثم من تظن أن يكون شخصا تخرج من مدرسة الهالك الكافر عرفات سوى أن يكون خائنا عميلا مجردا من الدين والشرف والنخوة والرجولة على غرار صاحب المدرسة ومؤسسها...؟ ومن كان عباس والرجوب ودحلان وعريقات وعبد ربه وعشراوي وغيرهم سوى عملاء وخونة وجواسيس لإسرائيل ضد الشعب الفلسطيني تتلمذوا على يد عرابهم الهالك عرفات وتخرجوا من مدرسته الخيانية...؟
هو عند الله ولايحق لكائن كان أن ينعته بالكافر، فأنت لاتعرف الغيب والكفر مسألة كبيرة جدا،
وأيضا عرفات ليس عميلا ولم يمت عميلا، بل كان سياسيا، ولص أجل لص هو وكل فرقة حصبلة التي تغني في فرقته، ولكن ليس عميلا وليس كافرا، والكفر امر غيبي بالنسبة لنا فلنتركه لله تعالى، السيد عرفات رحمه الله وغفر لنا جميعا كان متكتم على عملاء وهناك عملاء هو وضعهم لان اسرائيل طلت منه، ولكن كل الشعب يعلم ان الوزير فلان عميل والوزير فلان عميل، ولم يجرؤ أي كان ولا حتى التنظيمات الشريفة للاصلاح لان الجميع خائف من اسرائيل والجميع خائف على مصالحه الشخصية الخاصة..
دمت بود اخي الفاضل :)

marwa45 06-10-2006 03:01 PM

إقتباس:

أنظر أخي لو نظرنا للدين فالسارق تُقطع يده، والخائن لبلده يتم إعدامه

اوركيدا السارق الدي تقطع يده في الإسلام هو الدي يسرق من فرد فهو يأخد حق فرد واحد

لكن من يسرق من المسلمين كافة فهو محارب وحده القتال والقتل

وهدا الدليل

محمد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمد ، عن البرقي ، عن الحسن بن السري ، عن منصور ، عن أبي عبدالله قال : اللص محارب لله ولرسوله فاقتلوه ، فما دخل عليك فعلي .

موضوع الحد
لثابت‏شرعا للمحارب بنص الكتاب الكريم في آية المحاربة
-وهي قوله تعالى:(انما جزاء الذين‏يحاربون الله ورسوله
و يسعون في الارض فسادا ان يقتلوا او يصلبوا او تقطع ايديهم
وارجلهم من خلاف او ينفوا من الارض ذلك لهم خزي في
الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم× الا الذين تابوا من قبل ان
تقدروا عليهم فاعلموا ان الله غفور رحيم)- وبالروايات
المتواترة، حيث وقع الكلام كثيرا في تنقيح ما هو موضوع هذا
الحد، وانه خصوص من شهر السلاح للاخافة، او مطلق
المحارب لله والرسول ولو بنحو البغي مثلا، او انه مطلق
المفسد في الارض ولو لم يكن بنحو المحاربة اصلا.

التنهات؟؟ 06-10-2006 09:57 PM




أكون صريح :عبدالباري عطوان أو عبد الدولار
والذي يملك الجنسيه البريطانيه ويتنعم بحرية وديمقراطية الغرب
ويفترض على المؤسسات الحقوقيه في المملكه المتحده المطالبه
في إسقاط الجنسيه البريطانيه عن هذا المجرم القذر مؤيد الإرهابيين
والقتله وأعداء الإنسانيه والحريه


ويفتقر حتى لأنسانية اللوائي يمتهننَ الدعاره بالغرب
فوجود عبدالباري عطوان بالغرب هو جريمه وهذا لايختلف عن فيروس إنفليونزا
الطوير فيجب مكافحته


Orkida 07-10-2006 12:57 AM

أختي مروة،

قانونيا لكل جريمة عقوبة خاصة.
ومن يسرق ليس كمن يقتل
السرقة نهب مال والعمالة قتل أنفس
برأيك هل السرقة تتعادل مع القتل؟؟؟
إذن أقتلي ثلاث أرباع الكون وإجلسي على الأطلال.

المال الذي سرقه عبد الباري عطوان كان من الرئيس عرفات
وليس من الشعب، عرفات هو من سرق اولا من الشعب

وحتى لو كان ما كان، فالموضوع هو أنه ليس بعميل

أنا لا أدفع عنه فهو سارق، ولكن الحقيقة هي انه ليس بعميل خائن
وانما سارق والعقوبة تختلف بين السارق للمال والخائن قاتل الناس

دمت بود :)


Powered by vBulletin Version 3.5.1
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.