عرض مشاركة مفردة
  #8  
قديم 15-01-2004, 05:35 AM
بيلسان بيلسان غير متصل
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2001
الإقامة: في جسد امرأة خرافية
المشاركات: 2,221
إفتراضي كلمات قراتها عن الصداقة

عندما شاهدت ذلك النور المتموج زرقة برتقالية بنفسجية خضراء صفراء كدوامة وسط الماء ، تدور تموجا مضيئا في حلكة السواد الدامس وتزداد ضياء وصفاء وبـهاء ،لتكون أجمل رسم لأجمل معنى في الفضاء شاهدتها كلمة واحدة ألا وهي الأصدقاء ،خطت بخط لا مثيل له في الأجواء ، ولونت بكل معنى للوفاء ،ووضعت وسط سواد دامس لأننا نحتاجهم أكثر في الضراء من السراء ،عندها تمنيت أن أبقى دوما داخل تلك الدوامة الجميلة ليزداد عيشي نقاء ولترتقي نفسي سعادة وصفاء ولتتشبع مشاعري حبا ودفء بحنان الأصدقاء ،فما أجمل أن تجد إنسان له لمسة حنان ، كلمة أو نظرة صادقة المشاعر بلا رياء ،فكن صديقي وامحي عنك الجفاء ،فلا يطيب عيش الغرباء ،وتنفس الصعداء تجد أصداء وأصداء تردد سلامة أخي من كل داء،عندها سعادتك تملأ الأنحاء ،ويتبدل حزنك فرحا وتقوى روحك وتزداد ارتقاء ،فمن يعيش دنياه غريبا أقرب منه للأموات من الأحياء ،فكن كبير النفس بلا كبرياء ،ونبيلا من النبلاء ،ارتقي بفكرك علما وعطاء،وتواضع يعطك الله رفعة العلماء ،ربما تكن وحيدا زهدا بلا خيلاء ، وأنا أدعوك لتجرب وتكن مع الأحياء ، فالصداقة نعمة سخاء ، صفة للكرماء دون البخلاء، تبادل مشاعر صادقة بلا عناء، تنهمر منك في ارض جدباء ، فتتحول صحراء الدنيا لجنة غناء ، صخورها القاسية أوتاد صبر كالأبناء ، وشمسها الحارقة بلسم للضعفاء ، وأطرافها المترامية موطن مخملي ممهد بأيدي الأصدقاء ، ورمالها المتحركة لا تبتلع غير الغرباء ، فهل تمد يدك ولتكن صديقي في الدنيا الدانية الصحراء الصارخة أصدائها كزلزال يشهق مرارةالغرباء
__________________

سيدي البعيد جداً من موقعي,,

القريب جداً من أعماقي,,لا أعلم

هل تضخم بي الحزن فأصبحت أكبر من الوجود

أم ضاق بي الوجود.. فأصبح أصغر من حزني

النتيجة واحدة يا سيدي

فبقعة الأرض هذه، ماعادت تتسع لي

فبقعة الأرض التي كنت أقف عليها,,أصبحت الآن تقف علّي






الرد مع إقتباس