عرض مشاركة مفردة
  #22  
قديم 08-11-2006, 02:36 PM
بشارات بشارات غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2006
المشاركات: 180
إفتراضي شكر على التوضيح

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة على رسلك



الاوركيدا الجميلة

قال الله تعالى (( وقالوا لن يدخل الجنة الا من كان هودا أو نصارى تلك أمانيهم قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين * بلى من أسلم وجهه لله وهو محسن فله أجره عند ربه ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون ))*

كان اليهود والنصارى يظنون ويقولون ان الجنه لهم ولا يدخلها الا من كان يهودي أو نصراني

فرد الله وقال تلك أمانيهم بلى هو من اسلم وجهه لله ...........وليس هم


إن الدين عند الله الإسلام فهل تظنين أنه سيكون هناك اكثر من دين على الأرض يرتضيه الله


ان كنت لا تجزمين بدخول الكفار النار ....اذن ما فائدة وما الفرق أن نكون مسلمين

أو يهود أو نصارى ؟؟؟

الاوركيدا تساؤلاتك جديرة بالتأمل والتامل يكون بسعه حلم الله على عباده في نشر ارائهم فيما حكم

وقضى ومخالفته فيما نزل من محكم اياته .....

(إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء) هل تشكين في هذه الأية ؟؟؟؟

الله جل وعلا قال لا يغفر لمن اشرك به وهؤلاء جعلوا الله ابا للمسيح واخرين جعلوا انفسهم ابنائه

وهذا انتقاص لجلال الله وليس مشاركة وشرك فقط فهل تظنين أن الله يغفر لهم ويدخلهم الجنه

وايضا يكونوا شهداء للاجل الأعمال التي ذكرتي....وهو ينفي مغفرته لهم أأنت أعلم أم الله

الجنة لمن اتبع قول الله (وما اتاكم الرسول فخذوه ومن نهاكم عنه فنتهوا )فهل امنوا بالرسول

اولا قبل مناقشة دخولهم الجنه من عدمه

الجنه لمن اراد أعلأ كلمة الله .فهل هم يفعلون ذلك لاجل نصرة الله ونصرة دينه

هل من كانت عقيدتهم ينطق بها بابا الفاتيكان من اساءة للاسلام والمسلمين وخاتم النبين

فهل يكون هناك ظنا منك أنهم يدخلون الجنة

هل اصبحت الجنة قاعة يدخل لها بالأعمال السامية وبوجهات نظرنا ؟؟أم بالعبادات الصحيحة

والخالية من الرياء

وقبلها رحمة الله لمن لم يشرك به شيئا .وليس لكل من فعل فعلا يكون قد اعجبنا

نعم لله الامر من قبل ومن بعد ولا أحد ينكر ولكن من أين نبدأ

ليس من ظننا ولا مما اعتقدت انفسنا ولكن بما قاله الله وقرره وحدده وامره فقط


دمتي جميلة

شكرا لك عزيزتي على رسلك على التوضيح وارجو من الاوركيد الغالية ان تقتنع دمت بخير عزيزتي