عرض مشاركة مفردة
  #23  
قديم 01-01-2007, 05:44 AM
Abu Yazan Abu Yazan غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2006
المشاركات: 33
Question

(فوالله لم ينطق الشهادتين حبا في الدين و انما كان انتقاما من المسلمين)
(فيا أيها العرب قتل صدام و تنفيذ حكم الاعدام يحقق قمه العداله الإلهيه)

وهل تتأله على الله يا مسلم محق، أم أنك كنت داخل قلب صدام حين قالها؟
نحن المسلمون لنا بالظاهر والباطن هو لله، فلا يجوز أن نكفِر فلانا بناء على ما نتوقع بل على ما نرى من فعله الكفر( كالطوف بالقبور أو سب صحابة النبي العدنان صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين وسلم تسليما كثيرا الى يوم الدين.

(فلا يجوز الطعن بمسلمين الشيعه فقد انتقم الله من هذا الطاغيه و لتوحد دوله الاسلام و لنرفع رايه الوحده الاسلاميه . فمن دعا على الشيعه سيكون جزاءه بمثل ما دعا به . و حشره الله مع صدام)

ألا يجوز الطعن بمن يعبدون الأئمة الإثني عشر أم الخنزيرالسيستاني أم محمد الصدر أم الكلب الذي خلفه مقتدى الصدر أم باقر الحكيم فما اختلافهم عن الضالين النصارى الذين يعبدون عيسى عليه السلام أو الذين قالو عزير ابن الله لعنهم الله أجمعين
أم الشيعة الذين حرقوا مساجد المسلمين بأهلها أم الكلب الحكيم الذي قال عن قتل السنة الأربعين بعد تعذيبهم هذا أول انتصار للشيعة على السنة منذ حرب القادسية(التي كانت بين المسلمين والفرس) أو بمن يطوفون القبور أو بمن نصروا المغول على المسلمين أو بمن حاربهم خليفة المسلمين علي ابن أبي طالب رضي الله عنه حين كانت نشأتهم على يد أبي سبأ اليهودي، أم استعمالهم التقية؟ أدين من الله قائم على الكذذب والخداع؟ بئس للظالمين بدلا.
اللهم انتقم من الشيعة فإنهم لا يعجزونك، أنت ولي ذلك والقادر عليه