عرض مشاركة مفردة
  #1  
قديم 06-11-2006, 08:31 PM
البائع نفسه البائع نفسه غير متصل
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2006
المشاركات: 587
إفتراضي إلى رجل المخابرات هذه هديتي .

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله الذي أفنى بالموت كل الخلق غنيهم وفقيرهم , عزيزهم وذليلهم , مسلمهم وكافرهم , صغيرهم وكبيرهم وكلهم أتيه يوم القيامة فردا , والصلاة والسلام على رسول الله ........ أما بعد .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أخي الحبيب ..... رجل المخابرات

هذه رسالتي إليك أبعثها على بساط ٍمن الشوق الكبير لهدايتك فأنت الآن تجلس خلف الشاشة تقرأ هذا الكلام وليس لأحد سلطة عليك ولا على قلبك حتى يجعلك تخشى أن تفتح آفاق التفكير لديك وتقرأ هذه الرسالة وأنت تستشعر أنها أتت من باطن الأرض لم يكتبها بشر بل أتت من قارة الحيادية الواسعة .



رجل المباحث المحترم .


أولا ً : أنت إنسان لك يدين ولسان وشفتين ولك أنف وأرجل فمن حقك أن تستخدم كل هذه الأعضاء فالسان تتكلم به والأنف تستنشق من خلاله , والأيدي والأرجل تفعل وتعمل ما تشاء بهما فأنت من خلال إستخدامك لهذه الأعضاء قمت (( بتفعيلها )) وأنت أيضا ً تملك العقل فقم بتفعيله بارك الله فيك .




رجل المخابرات العزيز .

ثانيا ً : لقد مدح الله عز وجل في كتابه الذين (( يتفكرون )) في خلق السماوات والأرض ومن ثم ذم الذين (( عطلوا )) تفعيل هذه العقول فقال : (( {وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ }يونس100 والآيات في مدح التفكر ونعمة العقل وذم معطلها معلومة .

وهذا إبراهيم عليه السلام يتفكر في ملكوت الله عندما نظر إلى الكواكب والأصنام فوجد أنها لا تصلح أن تكون ربا ً يعبد وإلها يوحد .

إذا ً فكر ثم أطلق لهذا التفكير العنان بشرط أن تفك عنه قيود الأوهام والتغافل وعدم الامبالاة .


رجل المباحث الكريم .

أنت تعلم والكل يعلم أن الأنظمة اليوم العربية الأجنبية بلا إستثناء تقوم على هذا العصب الحساس
(( جهاز المخابرات )) فلا يمكن لأي زعيم أو نظام أن يقوم في هذه الأيام إلا مع وجود هذا الجهاز في حكومته ودولته .

إذا كنت متفقا ً معي على هذا فدع عقلك الباطن يجيب على هذا السؤال :

هل هذا الجهاز ممدوحا ً أم مذموما ً في جميع أصقاع الأرض ؟

إذا كانت الإجابة أنه ممدوح فقد واجهت الشعوب الكبيرة والكثيرة من هنا وهناك تقول لك : لا وألف لا

وقبلها سوف تواجه ذلك الصوت الذي سوف يأتي من أعماق نفسك الذي يقول : لا لا لا



رجل المباحث االفاضل .

رابعا ً : إسأل كل من يوجد في هذه الخيمة عن رأيهم في هذا الجهاز .

وأنا هنا أوجه لك أسئلة علّها تلقى منك هدوء وإنصاف :

لماذا يخشى جميع الناس من هذا الجهاز ؟؟

لماذا ينظرون إلى رجل المخابرات كأنه إنسان يجب أن يُحذر منه ؟؟

لماذا لا يثقون به في أغلب شؤون حياتهم ؟؟

لماذا يحاول الكثيرون شراء رضى العاملين به ؟؟

لماذا تمارس على الناس سياسية التخويف والتهديد من قبلكم ؟؟

لماذا كلمة (( فلان مخابرات )) أي هي عبارة عن شتم ومذمة ؟؟

لماذا عندما يتقاعد أحدهم ويهديه الله إلى الحق يقول: الحمدلله الله يتوب علينا ؟؟



رجل المخابرات المحترم .

خامسا ً : لو وجهت إليك سؤلا ً حساسا ً بالنسبة لي هل تستطيع الإجابة عليه :

في أي خانة تصنف عملك اليومي وممارساتك الشهرية في

أ : حلال
ب: حرام

أسئلك بالله العظيم هل تشعر براحة وطمئنينة وانشراح في الصدر ؟؟


أنا متأكد أن الإجابة ستكون لا لا لا الهموم والغموم والضيق والنكد والحسرة ونسيان الذات


نعم ((((( نسيااااااااااااااان الذات ))))))

تشعر أنك أصبحت أداة لا روح فيها ولا مشاعر هكذا هم يريدون رجل المخابرات عبارة عن حيوان مجرم سفاك بمسلاخ بشر .


لا يوجد في الكون أعلم بنفسك منك إلا الله عزوجل فكن في هذه اللحظة صريحا ً صادقا ً وأصرخ بأعلى صوتك لكي توقظ ذلك الضمير الميت (((هل أنا مستعد لمقابلة ملك الملوك وعلام الغيوب في أي لحظة ))

نعم هل أنت مستعد ؟؟

يا مسكين جعلوك تظلم الناس وتبطش بيدك بحجة المحافظة على العرش والأمن والدستور والنظام والوطن وووووو وأنت تعلم أن هذا الذي تمارس عليه ظلمك إنما هو مظلوم ولكن هكذا عبث لكي يرضى عنك مسؤلوك وزعمائك .




رجل المخابرات العزيز .

سادسا ً : لا تهن نفسك أمام الله يوم توفى كل نفس ما كسبت , يوم تبيض وجوه وتسود وجوه .

نعم حرر نفسك من تلك الأفكار التي زرعوها بك وأنت تعلم غاية العلم أنها لا يصح منها شيء وإنما هي لكي تبرر لنفسك وتلقم ذلك الصوت حجرا ً لكي يصمت ولكن هيهات أن يصمت فها هو يناديك ويقول لك : ((( يا غافلا ً تتمادى غدا ًعليك ينادى )))

كم ظلمت كم أسأت كم بطشت كم هتكت كم تجسست كم فعلت وفعلت ؟.....كم كم ؟؟

عندها تلقي اللوم على الكبار والزعماء ولكنهم يتبرأو منك يوم القيامة يوم الحسرة والندامة قال الله :

{وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّؤُواْ مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ }البقرة167

وقال الله : وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاء لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنتُم مُّغْنُونَ عَنَّا نَصِيباً مِّنَ النَّارِ{47} قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُلٌّ فِيهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ{48} .




رجل المباحث الكريم .

سابعا ً : هولاء الزعماء ليس همهم في هذه الدنيا سوى الشهرة والتمتع والمال ووو وأنت تعلم أكثر مني وأنت تحميهم وتسهر على راحتهم بل والويل كل الويل من مسهم بكلمة واحدة وهذا كله مقابل راتب لا يلبث أن يتلاشى في بدايات الشهر لا فيه بركة ولا خير أضف إلى ذلك العيش النكد والقلق والهموم والخوف وفي النهايه سؤ خاتمة والعياذ بالله ثم حساب شديد ثم الحشر معهم حيث لا مفر من الله إلا برحمته والعمل الصالح الذي يؤهلك لكي تدخل فيها .

إذا ً فكر جيدا ً وتمهل ........تمهل ......تمهل الدنيا مقابل الآخرة أم الآخرة مقابل الدنيا

العمر قصير والزمن محدود والمهلة أوشكت على الإنتهاء والأنبياء قد ماتوا والفراعنة قد ماتوا وكلهم وكلنا عما قريب سنجمع ُ .

هذه نصيحتي أبعثها إليك عل الله أن يشرح صدرك ويهديك للحق وماذلك على الله بعزيز .


الأنظمة العربية يجب أن تتغير ويجب أن تزول حتى يتسنى للشعوب أن تحيا من جديد على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وأول هذا التغيير هي تقديم إستقالتك من هذا الجهاز الذي يحارب الدين صباح مساء .

والله الموفق

" سامر "
__________________
الغرباء / المصابر / فارس ترجل / فلوجة العز / قناص بغداد / الثأر / المكتبة / غانم موسى / زومبي / وبعض الأخوات .

إني أحبكم في الله .


نحن لا نختار من نعيش معهم , إنما نختار من لا نستطيع العيش بدونهم .




سؤال خفيف : هل تُحب أن تُحشر يوم القيامة مع زعيم بلدك ؟