عرض مشاركة مفردة
  #21  
قديم 03-03-2005, 03:27 PM
Almusk Almusk غير متصل
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2003
الإقامة: الخليج
المشاركات: 3,051
إفتراضي

إقتباس:
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Almusk
هذه مشكلة جديدة خطرت في بالي فأحببت أن نناقشها قبل أن أنساها مع الدوشة

مشكلة أجتماعية رقم (بدون)


شاب يريد أن يخطب ابنت خالته التي تعجبه كثيرا ويحبها بزعمه، والدية لا يريدانها بسبب والدتها، حيث أن والدتها كثيرة مشاكل صاحبة لسان طويل، مشاكلها مشتعله مع معظم من حولها، لا تهتم بتربية أبنائها، زوجها شخصيته ضعيفة ثم إنه لا يبالي بحال زوجته بل هو ممن يكثرون الأسفار من غير حاجة...؟؟؟؟!!!!!!

ما العمل مع هذا الشاب؟؟؟
هل يوافقانه ثم يتركانه يتحمل ويتجرع مرارة اختياره؟؟
هل يصران على عدم الموافقة ولا يخطبان له ابنت خالته؟؟؟
هل من البر أن يصر الشاب على رأيه ويقتل طموح أبويه حيث أنهما كانا يحلمان بزوجة آخرى غير هذه لإبنهما؟؟؟
ولو علمت مخطوبته بأن والديه لم يكونا راغبين فيها هل توافق على الزواج منه ولا تبالي طالماأنها متأكدة أنه يريدها ويحبها؟؟؟
كيف يمكن أن تحل مثل هذه المشكلة؟؟؟؟

تلخيصاعجلا لما تفضلا به الأخ الكريم المتيم المجهول والأخت الكريمة أم أحمد (أطياف الأمل) في حل هذه المشكلة الشائكة المحيرة :

نقول وبالله التوفيق:

أولا: يوضح الأمر للأبن للمصلحة العامة ويظهران الوالدان له رأيهمابكل صراحة مع بيان الأسباب ومن دون تشنج وترك الامر له هو الذي يقرر ويختار.

ثانيا: على الأبن أن يزن الأمور وينظر إلى قلبه وصدق حبه ومدى تحمله للمصاعب التي قد تواجهه في حالة أختياره هذه ابنة خالته، ثم يستخير ويقرر بعد صلاة الإستخارة. و عليه أن يوضح لأبويه وجه نظرة ومدى تعلقه بإنتة خالته. ويوضح لهم أن أمر مشاكل خالته تضل في علم الغيب ولا يمكن أن يقاس أمر تصرفاتها مع الناس كما يقاس مع ابنتها وزوجها... فعليهم بالتفاؤل.... المهم يكسب ودهم ورضاهم ويتفهم وجهة نظرهم ويخبرهم أن الأمر بالنسبة له هو ميوله للبنت وحبه لها وصعوبة أن تستمر معيشته مع غيرها....أما إن رأي أن الأبتعاد عن الشر أسلم وأنفع وأن قلبه ليس بذاك التعلق طبعا بلا شك سيأخذ برأي والديه وهو الأحسن والأفضل ،،، إن أصرا وألزماه بعدم الزواج منها فعليه لزوم الطاعة......

ثالثا: على الفتاة إن علمت أن والدا خطيبها لا يريدانها أن تنظر أيضا للأمور وتحاول أن تتعرف على الأسباب ثم تستخير وتقرر....فإن علمت أن ابن خالتها يحبها وهو رجل كفء فعليها أن لا تفرط فيه لانه سيكون أصبر من غيره على أمها من ثلاث نواحي 1) لأنه يحبها ويريدها رغم مشاكل أمها 2) لأن أمها خالته 3) لأنه يريد أن يثبت لوالديه أن اختياره صائبا. وهي بدورها تستطيع أن تكسب رضا خالتها وزوج خالتها بحسن أخلاقها وتصرفاتها خصوصا أن معارضتهما لا تختص بها لذاتها بل بسبب أمها....

رابعا: على الجميع الخطيب والمخطوبة والوالدين الإكثار من الدعاء بالتوفيق والرشاد والحياة والسعيدة والأبناء الصالحين والتوكل على الله فهو مدبر الأمور....

إلى اللقاء في مشكلة قادمة
الرد مع إقتباس