عرض مشاركة مفردة
  #7  
قديم 19-06-2002, 10:30 PM
د . عبد الله قادري الأهدل د . عبد الله قادري الأهدل غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2001
المشاركات: 609
إفتراضي

إجابة سؤال الأخ أبي خليل:

الأصل أن يطلب المسلمون العلم على أيدي علماء مسلمين... في أي علم من العلوم... سواء كان من علوم الإسلام... أو من علوم الكون والطب....

لكن إذا كان بعض العلوم لا يوجد من المسلمين من يحملها... كالطب والهندسة والفيزياء والكيمياء... وعلوم الفضاء.. وعلوم الذرة... وغيرها، فلا مانع من طلب المسلمين تلك العلوم من غير المسلمين... لأن الواجب على المسلمين أن يكونوا أقوياء... ولا يمكن أن يكتسبوا القوة إذا ملك عدوهم تلك العلوم وهم يفقدونها...

ويجب لأأن يختار لطلب العلم على أيدي غير المسلمين طلاب عندهم حصانة في فقههم لدينهم... وعملهم به... وتمسكهم بأخلاقهم... بحيث يأخذون العلم من حيث هو دون أن يتأثروا بأفكار غيرهم ومعتقداتهم وأخلاقهم المخالفة للإسلام...

وقد ورد في السيرة النبوية ما يدل على أخذ المسلم العلم من غير المسلم... فقد اشترط الرسول صلى الله عليه وسلم في فك أسرى قريش أن يعلموا بعض المسلمين القراءة...

وأخذ المسلمون عندما فتحوا بلاد فارس والروم كثيرا من العلوم التي كانت عند القوم وليست عند المسلمين...

والعلوم الكونية والإدارية علوم مشاعة للخلق أجمعين... يأخذها المسلم من غير المسلم... ويأخذها غير المسلم من المسلم... كما تعلم أبناء الملوك والأمراء الأوربيون العلوم المذكورة على أيدي المسلمين في الأندلس...


=====

سؤال من الاخ العاشق 2002
===============


لعل في إجابتي على سؤال الأخت اليمامة ما يكفي...

وأنا ألح على التربية الأسرية... إذا كان الزوجان صالحان... واجتهدا في تربية أبنائهما تربية إسلامية مع كونهما قدوة حسنة... فالغالب أن ينجحا في السيطرة المعنوية والإقناع وليست السيطرة القسرية على الأبناء


ومع ذلك لا بد من التعاون بين الأسر والمؤسسات التعليمية والإعلامية....وغيرها.

لكن أود أن أذكر مثالا رأيته في مدينة "دارون" الأسترالية قبل ما يقارب عشرين عاما...

المدينة المذكورة كثيرة الفساد... تنتشر فيها المخدرات والخمور وأماكن الرقص ... وكل ما هو شر...

ومع ذلك وجدت أسرة مسلمة من أصل باكستاني... ولديها أبناء وبنات في سن السادسة عشرة فما دون وكل الأولاد متفوقون في الدراسة... متفوقون المسابقات الثقافية والرياضية والدراسية... وهم في غاية التمسك بدينهم في بلد كافر مليء بالشرور...

والسبب في ذلك هو تمسك الوالدين وحرصهما على تربية أولادهما التربية الإسلامية الصحيحة...


وعندنا في البلدان العربية أمثلة كثيرة ... ولو كانت الدولة علمانية وهناك أسر إسلامية نجحت في التربية مع وجود ما ذكر في منازلهم من الفضائيات والإنترنت وغيرها ... حيث ترى الولد الصغير أوالبنت الصغيرة يسرعان إلى تغيير البرنامج التلفزيوني عندما يكون فيه أغان أو غيرها... إلى برامج أخرى... لأنهم ألفوا ذلك من الأب والأم والإخوة والأخوات الكبار.

وكذلك في بلدان أوربا وأمريكا وغيرها... يوجد أولاد صالحون بسبب تربية آبائهم...

ولكن هذه التربية ليست سهلة تحتاج إلى جهد جهيد من الوالدين...
__________________
الأهدل