عرض مشاركة مفردة
  #8  
قديم 26-01-2006, 04:11 PM
سيد القوافى سيد القوافى غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2005
المشاركات: 35
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة عربي سعودي
أخي العزيز أبو جوري صدقت فيما قلت

أخي العزيز سيد القوافي , القاعدة انتهجت منهجا تكفيريا و سفكت دماء المسلمين كما أنها كانت خير معين للولايات المتحدة خلال السنوات السابقة و هجومنا ضدها هو بدافع ديني بحت و ليس عاطفي و ردا على منهجها التكفيري الذي يسمى في منهجنا السني بـ " الخوارج " و ردا على خططهم الخبيثة التي لا يراد من ورائها إلا إفساد الأمة الإسلامية و استدراج الشباب باستخدام العاطفة لا بالدليل الإسلامي

تحياتي

اخى العزيز :
اولا : اتق لله فيما تكتب ولا ترمى بالتهم جزافا وبلا مبالاة ، سواء للقاعدة او للحكومات العربية قال تعالى (( ن والقلم وما يسطرون ))

ثانيا : يا اخى التاريخ يشهد وكذلك الاحاديث النبوية الشريفة ان الخوارج كانوا يقتلون اهل الاسلام ويتركون اهل الكفر والاوثان
اما القاعدة فمعروف لكل عاقل على وجه الارض من هم اعدائها ولمن توجه ضرباتها

اما قولك انها كانت خير معين للولايات المتحدة .....بصراحة ما ادرى كيف ارد عليك لاننى اخشى ان تغضب منى لذلك يقولون اذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب

ثالثا : القاعدة تقول وتردد انها تريد رفع راية الجهاد وصدقت ذلك الادعاء بالقول والعمل فهل ترى ان ذلك افساد للامة

رابعا: اسامة بن لادن عندما ذهب الى افغانستان ماذا كان
كان شاب فى العشرينات من عمرة ومليونير (تخيل شاب مليونير) ، ثم تخيل ارض افغانستان ماذا فيها .... جمال طبيعة ام تجارة رائجة ام صناعة مزدهرة ام تقدم علمى ...
مع الاسف ولا واحدة منها ... بل جبال قاحلة وفقر متقع

ونحن جميعا نرى ان كثير من اهل باكستان وافغانستان ياتون الى الخليج عموما والسعودية خصوصا لطلب الرزق وبعبارة اوضح لاجل الدنيا
اذن اسالك بالله لماذا يذهب هذا الشاب المليونير الى هناك

خامسا : يقول تعالى (( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا ))
انظر الى اسامة الذى رفض الدنيا وهى اتته طائعة ( كما ذكرت مليونير شاب!!!) وذهب الى جبال افغانستان للجهاد فى سبيل الله.... فجاهد بمالة ونفسة واستمر سنوات على هذا الحال
هل تظن ان مثل هذا الرجل سوف يظلة الله ويعمى بصيرتة ....
وفى الحيث القدسى يقول الله تعالى(( وما يزال الرجل يتقرب الى بالنوافل حتى احبة فاذا احببته كنت سمعه الذى يسمع به وبصره الذى يبصر به ... الحديث))
واسامة ياسيدى العزيز تقرب الى الله بالجهاد فى سبيله وهو ذروة سنام الاسلام

سادسا : الاختلاف فى الراى لا يفسد للود قضية
فنظل اخوة واحباب نستظل باخوة الدين اولا ثم العروبة ثانيا
__________________
سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم