مجلة الخيمة حوار الخيمة دليل المواقع نخبة المواقع Muslim Tents
التسكين المجاني التسكين المدفوع سجلات الزوار بطاقات الخيمة للإعلان في الخيمة
الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

العودة   أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة بوح الخاطر
اسم المستخدم
كلمة المرور

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 10-03-2003, 06:31 AM
همس الأحاسيس همس الأحاسيس غير متصل
ريـــــم
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2001
المشاركات: 2,305
إفتراضي أكـــتب إليــــك ..

اكتب إليك………
فأنا إذاً أكتب إلى النور ..
إلى الضياء.. إلى الجمال ..
اكتب …
وليست الكتابة شيء عسير ..
ولكن إلى من أكتب ؟
لو كتبت إلي معلمتي لأبدعت ..
ولو كتبت إلى والدتي لتفننت ....
ولكنني يا أعز الناس عندي .. اكتب إليك… أنت وحدك ..


إليكِ يا ( ………. )
يا نور عيني .. وأمل حاضري.. وفرحة مستقبلي…
أكتب هذه الخاطرة …
إليك أسطرها .. ربما شوقا .. حنينا .. أملا .. ربما كل هذا
وربما اكثر …
فأنت الحلم الكبير .. وأنت اللغز العظيم …
أحاول إيجاد الحلول له ولكن ……
يستوقفني { السؤال } في عرض الطريق ..
وفي مساحة البوح .. وفي لحظة الانتشاء ..


يقول : -
على ضفافي تنام عيون ..
وتستيقظ جفون ..
وعلى أهدابي تغفو مآقي ..
وتسهر أحداق ……
وكل هذا وأنا أسبح في بحر حناياك الدافئ ..
وفي بحر الحنايا يسكن نبض ..
ويركض خفق ..


والسؤال يقذفه ( الشاعر ) في بحيرة المساء
والإجابة تنتظر الإبحار والغوص في الأعماق :-

يقول أناسٌ: لو وصفتَ لنا الهوى *** لعل الذي لا يعرف الحب يعــــــرفُ؟
فقلتُ : لقد ذقت الهـــــوى ثم ذقته *** فوالله ما أدري الهوى كيف يوصف
؟


نعم …
فأنا أحن إلى نغم الحديث في السحر ..
يسكب إيقاعه على ضمأ القلب …
ليفتح شرفاته على زمن الاخضرار ..
فتنمو زهور…
ويسري عبير .. يعانق الأماني ..
وتنساب في قافلة الأيام .. موجة تغطي مساحات الجفاف ….
ولغة عشق مثقلة بالرعود والمزون الهتونة …
تمنح اللحظة موالاً…
وتنشر الأمل شراعا على سفينة الأحلام …


وحرف القصيدة وشماً على ساعد الزمن وجسراً للعبور ..


يا صاحب الصوت خذني وين مـا ودك
تلقى بقايا حنيني عمـري الظـامي

يمكن يعود الهنـــاء والسعد في قربك
توافقت نظرتي .. وإحساسك السامي

أطــــــــلب تدلل وأنـا ممنون في ودك
يا شمعة القلب نوّر بــاقي أحــــلامي

أدور النور وهذى الشـــمس في خدك
وعيونـك اللي بها مستقبل أيـــــــامي



في نهاري افتح للريح نافذة ..
أسافر فيها مع مفردات البوح .. التي تملأ أوردتي ….
حتى يفاجئني الليل .. عاصب الرأس ..
يحمل لي بين ضفائره رسالة ( أسيرة الليل )
يقراء لي صحف الغد المشرق ..


ولوحة شعرية متناسقة الألوان والكلمات بريشة ( خالد الفيصل ) وهو يقول :
لو نسيت العمر ما أنسى نظرتك *** صرخة ذابت من عيونك شموع
وفاء العفة والنقاء …
يأتي صوتك من بعيد .. فتهطل غيمه ..
وينزاح دجى الظلام ..
وتضحك واحة خضراء….
وتقهقه الزهور .. في أمسيات الرعود …
فهل تقبل الأمسيات أن تبوح بالأسرار؟ ؟
هل تعلم يا أمل المستقبل ويا ( …….. ) الحاضر ؟
أن اجمل أيام العمر هو ذلك اليوم الذي لن أقول فيه شئ….
بل سأكتفي بنظرة تطول في عينيك ..
أعود فيها إلى الذكريات .. وأتذكر عندها أنك الحاضر المنشود ..
معجزة أنت …
لا يمكن أن تتكرر في هذا الزمان مطلقا ..
معك نسيت المستحيل ..
صار مجرد كلمة باهتة ضاعت من قاموس كلماتي ..
وتركتها خلف أبوابي تتوسل الدخول ثانية إلى حياتي ..


لكن أبدا ..
معك تغيّر العالم حولي ..
فماذا أفعل أنا .. إذن ؟؟
ماذا تفعل متيمة مثلي
لتقول : أنها تحتاجك الآن جدا ؟
ربما لأنها بحثت عنك في الماضي كثيراً ؟
وكيف لا أكون كذلك وأنا أحس أنك مخلوق ( لي وحدي ) ..
ربما هي أنانية ..
وربما هي شئ آخر لا أعرفه ..
وأكاد أجزم بأنه ليس من حقك أبدا أن تُلقي بهذه ( المشاعر ) في مجاهل الزمن ..
فهي التي علّمت لساني النطق ..
وهي التي أعيش باسمها ..
وأحيا برئتها ..
وأبقى بشهيقها ..
فإن كنت تريد قتلي حقا ؟
فاقتل هذه المشاعر الحانية ………………


وأخيرا …. وليس أخرا …
يبقى صدى الكلمات… لحناً .. وربما أغنية ..
لأنني أراك نبضا في أوردتي …
أسمعك لحنا شجيا في أذني …
وأشم رائحة العطر يفوح من صوتك الرنان …


بااااي
__________________



لم أزل أرنو إلى عليائها.... قمّة الفخرِ على النهج القويم
فـــإذا ما لاح فيـــها قيـمٌ.... فانظرن في سِفرِهِ توقيع ريم

آخر تعديل بواسطة همس الأحاسيس ، 10-03-2003 الساعة 06:41 AM.
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 11-03-2003, 08:44 AM
بريق الماس بريق الماس غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2002
المشاركات: 481
إفتراضي Re: أكـــتب إليــــك ..

إقتباس:
[i]

فأنا أحن إلى نغم الحديث في السحر ..
يسكب إيقاعه على ضمأ القلب …
ليفتح شرفاته على زمن الاخضرار ..
فتنمو زهور…
ويسري عبير .. يعانق الأماني ..
وتنساب في قافلة الأيام .. موجة تغطي مساحات الجفاف ….
ولغة عشق مثقلة بالرعود والمزون الهتونة …
تمنح اللحظة موالاً…
وتنشر الأمل شراعا على سفينة الأحلام …



يأتي صوتك من بعيد .. فتهطل غيمه ..
وينزاح دجى الظلام ..
وتضحك واحة خضراء….
وتقهقه الزهور .. في أمسيات الرعود …
فهل تقبل الأمسيات أن تبوح بالأسرار؟ ؟
هل تعلم يا أمل المستقبل ويا ( …….. ) الحاضر ؟
أن اجمل أيام العمر هو ذلك اليوم الذي لن أقول فيه شئ….
بل سأكتفي بنظرة تطول في عينيك ..
أعود فيها إلى الذكريات .. وأتذكر عندها أنك الحاضر المنشود ..
معجزة أنت …
لا يمكن أن تتكرر في هذا الزمان مطلقا ..
معك نسيت المستحيل ..
صار مجرد كلمة باهتة ضاعت من قاموس كلماتي ..
وتركتها خلف أبوابي تتوسل الدخول ثانية إلى حياتي .. [/color]


معك تغيّر العالم حولي ..
فماذا أفعل أنا .. إذن ؟؟
ماذا تفعل متيمة مثلي
لتقول : أنها تحتاجك الآن جدا ؟
ربما لأنها بحثت عنك في الماضي كثيراً ؟
وكيف لا أكون كذلك وأنا أحس أنك مخلوق ( لي وحدي ) ..
ربما هي أنانية ..
وربما هي شئ آخر لا أعرفه ..
وأكاد أجزم بأنه ليس من حقك أبدا أن تُلقي بهذه ( المشاعر ) في مجاهل الزمن ..
فهي التي علّمت لساني النطق ..
وهي التي أعيش باسمها ..
وأحيا برئتها ..
وأبقى بشهيقها ..
فإن كنت تريد قتلي حقا ؟
فاقتل هذه المشاعر الحانية ………………



من يستطيع قتل هذه المشاعر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ سيكون قتل نفسه

ريـــم ..أبدعتي كاالمعتاد

ولي عودة بإذن الله بمحاولةً شعريه والكتابة فيها بطريقتك هذه

وعارفه ما عندك مانع لتقليدك ( فمنكم نستفيد )
__________________
<CENTER>

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 04-04-2003, 06:15 AM
همس الأحاسيس همس الأحاسيس غير متصل
ريـــــم
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2001
المشاركات: 2,305
إفتراضي

<CENTER>

ما كل مايتمنى المرء يدركه
تجري الرياح بمالا تشتهي السفن


باااااي
__________________



لم أزل أرنو إلى عليائها.... قمّة الفخرِ على النهج القويم
فـــإذا ما لاح فيـــها قيـمٌ.... فانظرن في سِفرِهِ توقيع ريم
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 26-11-2005, 12:24 AM
نايـف نايـف غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2005
المشاركات: 2
إفتراضي

قد تكون أنت ...
بقايا من بقايا أمنيات ..
عايشتها في قربك........
أوقد تكون سفينة حملتها أحلامي..
وزرعت فها وردي...
سفينة .. غادرت مرفيء.
فغابت في أحضان المحيط.

قد تكون إنسان ...
وقد أكون أنا حطام إنسان...
فبحث معي عن مكان هادئ..
أدفن فيه أشلائي .. أحزاني..
عندها أتوارى..
وأغيب تاركتآ لك الذكريات التي أحتوتك..
والآمال التي قاسمت معك الآلام..

انك قد تكون مجرد ذكرى..
أو ربما الذكرى تكون مجرد أنت..
فسامحني لأني قد لا أكون لك..
ولا لنفسي.. وربما لا أكون ...
للحياة كلها..
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

حوار الخيمة العربية 2005 م