مجلة الخيمة حوار الخيمة دليل المواقع نخبة المواقع Muslim Tents
التسكين المجاني التسكين المدفوع سجلات الزوار بطاقات الخيمة للإعلان في الخيمة
الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

العودة   أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة
اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 13-12-2003, 09:06 AM
Ali4 Ali4 غير متصل
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: الوطن العربي - ومن القطر الفلسطيني تحديدا !
المشاركات: 2,299
إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى Ali4
إفتراضي وفاة الشاعرة الفلسطينية الكبيرة فدوى طوقان

انتقلت الى جوار ربها الشاعرة الكبيرة الفلسطينية فدوى طوقان عن عمر يناهز 85 وفدوى طوقان اخت الشاعر ابراهيم طوقان وهي شاعرة كبيرة من شعراء فلسطين بل ومن شعراء العالم العربي ...

فليتغمدها الله برحمته
  #2  
قديم 13-12-2003, 09:31 AM
علي علي2 علي علي2 غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2003
المشاركات: 156
إفتراضي

رحم الله فدوى وأسكنها فسيح جناته.
كانت صوت فلسطين الوديع البعيد الحزين. هي وزملاءها هارون هاشم رشيد وعبد الكريم الكرمي ثم الجيل الذي تلا من أمثال يوسف الخطيب ثم من بعدهم.
وإنه لمما يحز بالنفس أنها ماتت ولم تر فلسطين حرة.
  #3  
قديم 13-12-2003, 09:50 AM
النقيب النقيب غير متصل
Banned
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2003
المشاركات: 1,176
إفتراضي

رحمها الله من شعرها:

أتغصب أرضي؟

أيسلب حقي وأبقى أنا حليف التشرد أصبحت ذلة عاري هنا

أأبقى هنا لأموت غربياً بأرض غريبة

أأبقى ؟ ومن قالها؟ سأعود لأرضي الحبيبة

سأنهي بنفسي هذه الرواية

فلا بد ، لا بد من عودتي
كان بعينه يرسب شيء

ثقيل كآلامه مظلم

لقد كان يرسب سبع سنين

انتظار طواها بصبر ذليل

تخدره عصبة المجرمين

وترقد تحت حلم ثقيل

أهوى على أرضه في انفعال يشم ثراها

يعانق أشجارها ويضم لآلى حصاها

ومرغ كالطفل في صدرها الرحب خداً وفم

وألقى على حضنها كل ثقل سنين الألم

وهزته أنفاسها وهي ترتعش رعشة حب

وأصغى إلى قلبها وهو يهمس همسة عتب

رجعت إلي

وكانت عيون العدو اللئيم على خطوتين

رمته بنظرة حقد ونقمة

كما يرشق المتوحش سهمه

ومزق جوف السكوت المهيب صدى طلقتين.
__________________


[HR]
يا رسول الله

[poet font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
ورؤيتكم أيا تاج الجمالِ = أحبُّ إليَّ من أهلٍ ومالِ
تأصّلَ حبّكم في القلبِ حتى = تعلَّقَ فيكمُ فكري وبالي
نقيبُ القلبِ لذتُ اليوم فيكم = فيحلو في محبتكم مقالي
وحالي ضاربٌ بالشوقِ صبٌّ = متى النظراتُ تسعفُ ما بحالي
[/poet]
[HR]
}{وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا}{
  #4  
قديم 13-12-2003, 09:59 AM
دعد دعد غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2001
المشاركات: 679
إفتراضي

رحم الله الشاعرة وأسكنها فسيح جنانه
ومن شعرها :
ذاك جسمي تأكل الأيام منه والليالي
وغداً تلقى إلى القبر بقاياه الغوالي
وي كأني ألمح الدود وقد غشى رفاتي
ساعياً فوق حطام كان يوماً بعض ذاتي


إنا لله وإنا إليه راجعون
__________________
سأبقي فراغاً لأكتب تفصيل حادثة الليلة القادمة
وأبقي بأنفي اشتياقاً لأنشق ريحانة الخاتمة
سأبصر ما ليس في لوحتي
سألهمها كل لون يلائم شوقي إلى أجمل الأمنيات
  #5  
قديم 13-12-2003, 10:04 AM
النقيب النقيب غير متصل
Banned
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2003
المشاركات: 1,176
إفتراضي

من الغريب اننا لا نسمع بشاعرة مثل فدوى طوقان الا في خبر وفاتها

ما هذه المناهج التربوية العجيبة في مناهج التعليم حيث تتكفل بكل هذا الجهل لدى الكثير من الدارسين! ومع ذلك اميركا ليست راضية عنها حتى كلمة شهيد شهادة تريد ان تمحى لتصبح هذه الكلمات فولكلورا لا يجيده الا البعض ومن حيث التصوير الفني فقط!

قال لي زميل:

الجيل الجديد لا يعرف أمه

وقصده ان يقول:

الجيل الجديد لا يعرف أمته
  #6  
قديم 13-12-2003, 11:12 AM
Sarah_J Sarah_J غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2003
الإقامة: Jordan
المشاركات: 349
إفتراضي

إنا لله وإنا اليه راجعون....... رحمها الله
هذه نبذه عن حياتها

توفّيت أمس الجمعة الشاعرة الفلسطينية فدوى طوقان في مستشفى نابلس عن عمر يناهز السادسة و الثمانين . و ولدت فدوى طوقان في نابلس عام 1917 لأسرة عريقة و غنية ذات نفوذ اقتصادي و سياسي . و بعد أن أتمّت تعليمها الابتدائي أخرِجت من المدرسة فتولّت تثقيف نفسها بنفسها و حصلت على دورات في اللغة الإنجليزية و درست الأدب الإنجليزي و تأثّرت بأحدث مدارس الفلسفة الغربية في أوائل القرن العشرين .

تعرّفت على عالم الشعر عن طريق أخيها الشاعر إبراهيم طوقان الذي شكّلت علاقتها به علامة فارقة في حياتها . و شكّل موت شقيقها إبراهيم ثم والدها إضافة إلى نكبة 1948 ظروفاً مساعدة لخروج الشاعرة لمعترك الحياة حيث شاركت بصورة نسبية في خضم الحياة السياسية في الخمسينيات.

و شكّلت نكسة 1967 محطة أخرى فاصلة في حياة فدوى طوقان فشاركت فيما عرف في حينه بوساطة بين وزير الحرب الصهيوني موشيه ديان و الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ، و عايشت الحياة العامة لأهالي مدينة نابلس تحت الاحتلال ، و بدأت عدة مساجلات شعرية و صحافية مع المحتل و ثقافته .

و قد صدرت للشاعرة ثمانية دواوين شعرية هي على التوالي "وحدي مع الأيام" ، "وجدتها" ، "أعطنا حباً" ، "أمام الباب المغلق" ، "الليل و الفرسان"، "على قمة الدنيا وحيداً" ، "تموز و الشيء الآخر" و "اللحن الأخير" إلى جانب كتابي سيرتها الذاتية "رحلة جبلية ، رحلة صعبة" و "الرحلة الأصعب" .

و عالج شعرها الموضوعات الشخصية و الجماعية ، و هي من أوائل الشعراء الذين عمِلوا على تجسيد العواطف في شعرهم و قد وضعت بذلك أساسيات قويّة لتجارب المرأة في الحب و الثورة و احتجاجها على المجتمع ، كما هيمنت على شعرها موضوعات المقاومة بعد نكبة فلسطين .

و تعتبر فدوى طوقان أيضاً من الشاعرات العربيات القلائل اللواتي وصلن الشعر القديم بحركة الحداثة و التجديد ، فخرجت من الأساليب الكلاسيكية للقصيدة العربية القديمة إلى الشعر الحر .

و قد حصلت على جوائز دولية و عربية و فلسطينية عديدة و حازت على تكريم العديد من المحافل الثقافية حيث نالت جائزة رابطة الكتاب الأردنيين عام 1983 و جائزة سلطان العويس عام 1987 و جائزة البابطين للإبداع الشعري عام 1994 و جائزة ساليرنو للشعر من إيطاليا و وسام فلسطين و جائزة كافاتيس الدولية للشعر .
  #7  
قديم 13-12-2003, 11:47 AM
صلاح الدين القاسمي صلاح الدين القاسمي غير متصل
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: افريقية - TUNISIA
المشاركات: 2,158
Post الله أكبر و إنا لله و إنا إليه راجعون .

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم .
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِدِنَا مُُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَ رَسُولِكَ النَّبِيِ الأُمّي وَ عَلَى آلِهِ
وَ صَحْبِهِ وَ سلّم .
_____




رحم الله الفقيدة و تغمدها بواسع رحمته .




رحم الله الفقيدة و تغمدها بواسع رحمته .


من شعر الراحلة ...
هذه الملحمة ( نداء الأرض)
تصور فيها الشاعرة شيخاً فلسطينياً في لحظة
التساؤل المرير عن المصير الذي آل إليه حاله
وحال شعبه:


أتغصب أرضي؟

أيسلب حقي وأبقى أنا حليف التشرد أصبحت ذلة عاري هنا

أأبقى هنا لأموت غربياً بأرض غريبة

أأبقى ؟ ومن قالها؟ سأعود لأرضي الحبيبة

سأنهي بنفسي هذه الرواية
فلا بد ، لا بد من عودتي

كان بعينه يرسب شيء

ثقيل كآلامه مظلم

لقد كان يرسب سبع سنين

انتظار طواها بصبر ذليل

تخدره عصبة المجرمين

وترقد تحت حلم ثقيل

أهوى على أرضه في انفعال يشم ثراها

يعانق أشجارها ويضم لآلى حصاها

ومرغ كالطفل في صدرها الرحب خداً وفم

وألقى على حضنها كل ثقل سنين الألم

وهزته أنفاسها وهي ترتعش رعشة حب

وأصغى إلى قلبها وهو يهمس همسة عتب

رجعت إلي

وكانت عيون العدو اللئيم على خطوتين

رمته بنظرة حقد ونقمة

كما يرشق المتوحش سهمه

ومزق جوف السكوت المهيب صدى طلقتين.





كافة الإخوة و الأخوات أعضاء الخيمة العربية
من فلسطين الحبيبة و من الأردن الأبي ،
تقبلوا مني أصدق عبارات التعازي في فقيدتكم ،
فقيدتنا الشاعرة بطلة الكلمة الرصاصة و الريشة القذيفة ...
و الله اسال أن يتغمدها برحمته .
و إنا لله و إنا إليه راجعون .


  #8  
قديم 13-12-2003, 04:42 PM
aboutaha aboutaha غير متصل
زهير عكاري
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2000
المشاركات: 5,729
إفتراضي

إقتباس:
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم .
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى سَيِدِنَا مُُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَ رَسُولِكَ النَّبِيِ الأُمّي وَ عَلَى آلِهِ
وَ صَحْبِهِ وَ سلّم .
_____







رحم الله الفقيدة و تغمدها بواسع رحمته .







رحم الله الفقيدة و تغمدها بواسع رحمته .



من شعر الراحلة ...
هذه الملحمة ( نداء الأرض)
تصور فيها الشاعرة شيخاً فلسطينياً في لحظة
التساؤل المرير عن المصير الذي آل إليه حاله
وحال شعبه:



أتغصب أرضي؟

أيسلب حقي وأبقى أنا حليف التشرد أصبحت ذلة عاري هنا

أأبقى هنا لأموت غربياً بأرض غريبة

أأبقى ؟ ومن قالها؟ سأعود لأرضي الحبيبة

سأنهي بنفسي هذه الرواية
فلا بد ، لا بد من عودتي

كان بعينه يرسب شيء

ثقيل كآلامه مظلم

لقد كان يرسب سبع سنين

انتظار طواها بصبر ذليل

تخدره عصبة المجرمين

وترقد تحت حلم ثقيل

أهوى على أرضه في انفعال يشم ثراها

يعانق أشجارها ويضم لآلى حصاها

ومرغ كالطفل في صدرها الرحب خداً وفم

وألقى على حضنها كل ثقل سنين الألم

وهزته أنفاسها وهي ترتعش رعشة حب

وأصغى إلى قلبها وهو يهمس همسة عتب

رجعت إلي

وكانت عيون العدو اللئيم على خطوتين

رمته بنظرة حقد ونقمة

كما يرشق المتوحش سهمه

ومزق جوف السكوت المهيب صدى طلقتين.









كافة الإخوة و الأخوات أعضاء الخيمة العربية
من فلسطين الحبيبة و من الأردن الأبي ،
تقبلوا مني أصدق عبارات التعازي في فقيدتكم ،
فقيدتنا الشاعرة بطلة الكلمة الرصاصة و الريشة القذيفة ...
و الله اسال أن يتغمدها برحمته .
و إنا لله و إنا إليه راجعون .
__________________


التطرف آفة عظيمة وصفة ذميمة تدمر الوطن وتضع المجتمع
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

حوار الخيمة العربية 2005 م