مجلة الخيمة حوار الخيمة دليل المواقع نخبة المواقع Muslim Tents
التسكين المجاني التسكين المدفوع سجلات الزوار بطاقات الخيمة للإعلان في الخيمة
الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

العودة   أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة المفتوحة
اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 27-01-2004, 10:46 AM
النقيب النقيب غير متصل
Banned
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2003
المشاركات: 1,176
إفتراضي [][][]- من يرعى الحوار!؟ -[][][]


[][][]- من يرعى الحوار!؟ -[][][]


إن مـما لا شك فيه أن رعاية الحوار تـحتاج إلى كفاءة كبيرة ومؤهلات شخصية ونفسية تسمح لهذه الشخصية أو تلك بإدارة منتدى حوار راق، متميز، وحضاري.

ورقي منتدى الحوار مقياس لـ(مصداقية الرعاية) في السماح للرأي والرأي الآخر، وبـ(العدالة) في معاملة الأعضاء والمشتركين، هذا الأمر الذي لا نراه متوافرا في الخيمة العربية لسبب بسيط جدا وهو أن من يرعى الحوار لا يتمتع بذهنية منفتحة على الآخر أولا، ومن جهة أخرى فهو واقع تـحت تأثيرات شخصية ونفسية كبيرة تـمنعه من اكتساب المواهب والمؤهلات المطلوبة لمن يقوم بهذا الدور الخطير.


مسألة مهمة:
-
الخيمة الإسلامية هي الحوار كله-

عندما يتم تعيين مراقب عام على المنتدى ككل، فإن عهده غالبا ما يقع ضحية خدعة كبيرة تتمثل في منعه من إجراء إصلاحات جذرية في الخيمة الإسلامية بينما يُناط بكامل مسؤولية تسيير بقية صفحات المنتدى علما أن الصفحة الإسلامية هي التي تكشف عن كل ما يـحصل في المنتدى من نزاعات فكرية وغيرها، فكيف يتم تـحميله مسؤولية ما يـجري خارج الإسلامية مـما نشأ فيها!؟ وانتقل إلى بقية الخيام من خلال أخطاء مراقبيها!؟ فلو أننا قمنا بتمحيص هذه الزاوية لرأينا كم هي مظلمة بـجد.

فالمشرفون في الصفحة الإسلامية لم يتم اختيارهم بعناية تكفل الحياد الضروري وترك الانـحياز إلى طرف أو آخر، كما قصرت الرعاية في الاعتناء بتهيئة حواجز عملية ضد العوامل المؤثرة في المشرفين واهمها العصبية:

العصبية:
منها ما يكون سياسيا قائما على اجتماع حدودي جغرافي ما، وربـما كان طائفيا ضيقا مـنحصرا في تبعية مذهب وربما أحيانا في تبعية رجل ليس من المـجتهدين، كـمـحمد بن عبدالوهاب، مثلا، وهذه العصبية أي النوع الثاني يتمثل في غير واحد في المشرفين المتورطين في النزاع حاليا في مـختلف حوارات الخيمة وأعني (يتيم ووافي ويـمامة) وهؤلاء لديهم أدواتهم التي يـجندوها لخدمة مساعيهم كـ(مسك عابر سبيل أبو رائد) وآخرون.
ولو راجعنا الحالة الشخصية لهذه المـجموعة مثلا، فإننا سنلحظ وجود تكتل حزبي يعبّر عن فكرة خاصة جدا فهم على خصومة عجيبة مع سائر الفرق الإسلامية وقد تم تـدعيمهم ببعض المقصات ليقوموا بإلغاء الطرف الثاني في الحوار بطريقة –أحيانا- لا تـخلو من الوقاحة في المباشرة بـمخالفة شروط منتدى الحوار بل ولو على حساب تدمير الحوار، كما حصل في الآونة الأخيرة عندما قام مراقب الإسلامية (يتيم) بتثبيت موضوع التكفير الذي وضعه بو رائد، وأكد وافي على تصرفه وامتدحتهم يمامة على جريـمتهم هذه، وهذا ليس مستغربا، وإنـما المستغرب هو العملية التي من خلالها توصلوا إلى هذه السلطة وهذا النفوذ، لذلك على الادارة الجديدة والعهد الجديد في الإشراف، أن يكفل اختيارا دقيقا لهذه العناصر في الإشراف فيستثني كل من لم يمتلك الكفاءة وكل من ليس لديه الأهلية العلمية والاخلاقية لهذه المهمة لا سيما في الإسلامية على وجه الخصوص، وإلا فإن عدم الكفاءة سيدفعان المراقب المسمى إلى إظهار خدماته المـجانية للتيار الذي يـمثله لأن زملاءه المتطرفين يقومون بالضغط عليه ليل نهار.

فالحوار يقاس رقيه وتطوره بقياس مصداقية رعايته، في إدارة الحوار، وبالتالي فإن (مصداقية رعاية الحوار) هذه الصفة الكبيرة ربـما لا يمتلك (مؤهلاتها) في الخيمة إلا عناصر معدودة ربما أقل من خمسة لعل بينهم (الأخ عائد والأخ كيم كام والأخ أبو طه).

بكل شك تعتبر الخيمة الإسلامية المصدر الرئيسي لظهور الخلافات والنزاعات الدينية المذهبية الطائفية وغيرها ولكن دعونا نراجع سويا من يرعى حوار الخيمة في أهم مفاصله، المفصل الديني، مرة أخرى وبشيء من الاستدلالات عن هذا الواقع (المر)..

(وافي ويتيم)، وكلاهما ليس اختصاصيا، لا في المعلومات الشرعية الإسلامية في الفقه والأصول والتفسير، ولا في الثقافة العامة الإسلامية، وهذا شان خطير، لا سيما إن علمنا أن ثانيهما تم تعيينه مراقبا باختيار الأول له، وبغض النظر، فكلاهما وجه واحد لعملة واحدة، وكلاهما طرف متورط في النزاع بل كلاهما الطرف ذاته وهذا انكى ما في الأمر.

فقدان الثقافة العلمية لدى المراقبين الحاليين، ظاهرة خطيرة هي الأخرى، فهما يفتقدان اهلية المراقبة بشكل كلي وتام، ولو راجعنا نشاطهما فيها لتأكدنا أن كلاهما لا يـملك القدرة على المبادرة بل فيهما صفات مضادة سلبية جدا منها التسرع والانفعال والغضب الأهوج لهذا رأينا كلنا كيف أنهما كانا نائمين حتى بادر المبادر ووضع موضوعه التكفيري فانعكست مبادرة بي رائد على يتيم فقام بتثبيت الموضوع وحذف ردودنا العلمية المهذبة ثم أقفل الموضوع في وجوه العابرين! فيا للعجب، وإليكم بعض الاستدلالات الاخرى ولولا ضيق المقام لألفنا فيها كتابا لكن نقتصر على ما يكفي لإعطاء انطباع كامل:

1- في موضوع عن الخلافة العثمانية يقوم يتيم الشعر بنقل قول لا يصح ولا يثبت وليس فيه الا مـخالفة لديننا الكريم، فديننا وعقيدتنا الإسلامية على أن المسلم المؤمن خير عند الله تبارك وتعالى من الجمادات، لكننا رأينا يتيم الشعر بثقافته الضحلة يقع في فضيحة علمية عندما قال: إن غبار أنف معاوية أفضل من عمر بن عبدالعزيز، فبالله عليكم هل يقول مسلم مثقف مثل هذا الكلام الجاهلي الخطير!؟ وهل سيدنا عمر بن عبدالعزيز الخليفة الراشد رضي الله عنه أقل شأنا من الغبار! وهل الغبار الذي في الأنف ولو كان أنف معاوية فهل ذاك يكون أفضل عند الله من خليفة راشد عادل يامر بالمعروف وينهى عن المنكر! إذا خيانة علمية أو فضيحة علمية كبيرة.
2- وها هو اليوم في الإسلامية يتهجم على الأشاعرة والصوفية ويـخرجهما من دائرة أهل السنة والجماعة بدم بارد وهي جريـمة لو يعلم عند الله عظيمة عظيمة، فيما لو صدرت من طرف في الحوار فكيف وهو راعي الحوار هناك! مشكلة ما بعدها مشكلة.
3- وها هو زميله، واختياره، المراقب وافي، الذي تم تعيينه مراقبا في الخيمة الإسلامية التي ينبغي ان يكون مراقبها خلوقا وبامتياز يتم تعيينه بعد أيام من قذفه للأخ الهادي العضو الذي نفر من الخيمة بسبب عصابة المشرفين المخالفين لشروط الخيمة.
4- وقبل ذلك كان وافي قد أنكر على حبنا لصلاح الدين الأيوبي وزعم أنه ليس هو من فتح القدس وحررها من الصليبيين وخلط خلطا علميا تاريـخيا عجيبا أظهر جهله وفضح تسرعه وقساوة قلبه أضف إلى هذا تهـجمه على الأعضاء بسبب تسميتهم انفسهم بأسماء تـجوز في حقهم ولكنه لم يعتذر لهم حتى بعد أن انقطعت حجته واللائحة تطول وتطول من الأغلاط الكثيرة والكبيرة.
5- ففي الرسائل الخاصة في الخيمة أرسل لي (وافي) روابط ليعلمني من يكون صلاح الدين الأيوبي ولم ينتبه بليد الذهن أن هذه الروابط لمواقع شيعية فلما راجعته في هذا الأمر ابتلع لسانه وهرب وبالتاكيد فقد صورت الرسائل واحتفظت بها.
6- وانظروا كيف استمر (وافي) بالتفاعل سلبا مع موضوع النقيب الموجه ضد التكفير والمكفراتيين في الخيمة الساخرة، لتعلموا أحقية ما تقدمت به من طرح.


فهل بات من حقنا أن نسأل من يرعى الحوار اليوم!؟
وهل ستبقى الرعاية هذه مـحلا للشبهات
وعلامات الاستفهام التي أصغرها بقدر أكبر رأس في المنتدى!؟
بانتظار الجواب
وكما يقول أخي عائد دائما
فلـ
-
تتواصل الكوابيس
__________________


[HR]
يا رسول الله

[poet font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
ورؤيتكم أيا تاج الجمالِ = أحبُّ إليَّ من أهلٍ ومالِ
تأصّلَ حبّكم في القلبِ حتى = تعلَّقَ فيكمُ فكري وبالي
نقيبُ القلبِ لذتُ اليوم فيكم = فيحلو في محبتكم مقالي
وحالي ضاربٌ بالشوقِ صبٌّ = متى النظراتُ تسعفُ ما بحالي
[/poet]
[HR]
}{وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا}{

آخر تعديل بواسطة النقيب ، 27-01-2004 الساعة 11:02 AM.
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

حوار الخيمة العربية 2005 م