مجلة الخيمة حوار الخيمة دليل المواقع نخبة المواقع Muslim Tents
التسكين المجاني التسكين المدفوع سجلات الزوار بطاقات الخيمة للإعلان في الخيمة
الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

العودة   أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > خيمة التنمية البشرية والتعليم
اسم المستخدم
كلمة المرور

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
  #31  
قديم 29-11-2006, 10:38 AM
خاتون خاتون غير متصل
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 246
إفتراضي

(16) لا تفتح دفتر حساب الماضي

قال تعالى: "قالوا تالله لقد آثرك الله علينا وإن كنا لخاطئين (91) قال لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين".
والمتأمل في قصة يوسف يجد أن كل الابتلاءات التي عانى منها يوسف عليه السلام إنما هي بسبب تآمر إخوته. ومع ذلك، عندما تعرفوا عليه قالوا إنك لأنت يوسف؟ قال أنا يوسف ولم يرجع بذاكرته إلى ما فعلوه به أو فتح كتاب الماضي. بل من لطفه وأدبه أسند كل تلك الفتن إلى الشيطان :"من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي". فقد أراد أن يفتح صفحة جديدة، وهذه شخصية المربي مع من يخطئ، فالأمر قد انتهى ولا لزوم للعتاب "لا تثريب عليكم اليوم". أي لا توبيخ ولا تقريع. حينها جاءت اعترافات الإخوة بجرمهم وذنبهم.
تتجلى قمة الأدب في قوله تتعالى "وقد أحسن بي ....من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي" وهذه الآية إشارة إلى مصائبه السابقة: فكلمة "من بعد" اقتضت أن ذلك شيء انقضى أثره، وقد ألم به إجمالا واقتصارا على شكر النعمة، وإعراضا عن التذكير بتلك الحوادث المكدرة للصلة بينه وبين إخوته.
وفي قصة يوسف عليه السلام ترى التسامح جليا "إن يسرق فقد سرق أخ له من قبل، فأسرها يوسف في نفسه ولم يبدها لهم" فما أهانهم ولا وبخهم بل كظم غيظه وقال بينه وبين نفسه "بل انتم شر مكانا" واعتبر ما قاله إخوته لغوا مر عليه مرور الكرام.
قال صلى الله عليه وسلم "ليس الشديد بالسرعة ولكن الشديد من يملك نفسه عند الغضب" متفق عليه.
ولعل كره شخص معين بصفة عامة يأخذ التفكير والنوم ويحرم من لذة العيش، في الوقت الذي ينعم فيه الآخر بوقته وحياته.
إذن فلنعلم أن الظن السيء وعدم التسامح إنما هي معيقات لنبض الحياة في الإنسان فليتجمل بالتسامح وطي دفتر الماضي.


يتبع
الرد مع إقتباس
  #32  
قديم 04-12-2006, 07:51 AM
خاتون خاتون غير متصل
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 246
إفتراضي

(17) إن في قصصهم لعبرة

إن التربية بالقصة لون من ألوان التربية لأنها تؤثر في النفس كما لو كانت تقع للإنسان ذاته، وهذا التأثير يقع عن طريق المشاركة الوجدانية: ذلك أن القارئ أو المستمع يضع نفسه في موضع أشخاص القصة. ويرتفع التأثير التوجيهي للقصة بقدر بلاغة طريقة الأداء الفنية، وبقدر ما تكون المواقف إنسانية عامة لا مواقف فردية ذاتية.
لذا فقد تناول القرآن العظيم أسلوب القصة لهدف التربية الروحية والعقلية والجسمية بالقدوة والموعظة الحسنة. قال تعالى: "نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن وإن كنت من قبله لمن الغافلين".
وسنجد من خلال قراءتنا لقصة يوسف أن المرء يجد نفسه مندفعا لمجاراة أحداث القصة وملابساتها، حيث تتخللها مواقف مثيرة تستدعي الانتباه لشحذ الفكر من أجل الاستفادة من العبر والدروس.
كيف لا وهي من أحسن القصص التي تؤثر في النفس وتترك بصماتها الايجابية في تهذيب الاخلاق.
الرد مع إقتباس
  #33  
قديم 09-12-2006, 10:34 AM
خاتون خاتون غير متصل
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 246
إفتراضي

خاتمة

إن ما لقيه يوسف عليه السلام من ابتلاءات ومصاعب لا تتحملها الجبال. ومع ذلك فقد رأيناه ثابتا يواجه ما تعرض له بثقة المؤمن الصابر الذي يمتلك الرصيد الإيماني والعقدي الكبير، ليكون قدوة حسنة لمن يتعرض لهذه القصة ويدرسها جيدا ويتربى عليها.


وصلى الله على سيدنا محمد
وعلى آله وأصحابه الميامين


شكرا جزيلا لكل من مر بهذه الصفحة.


تحياتي
خاتون
الرد مع إقتباس
  #34  
قديم 01-02-2007, 05:00 PM
خاتون خاتون غير متصل
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 246
إفتراضي

وردت في الفقرات التالية أخطاء في كتابة الآيات
الفقرات: 3، 4، 8، 8، 10، 11، 11، والفقرة 13



3- يا بني اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه وتيأسوا من روح الله.
الصحيح ولا تيأسوا من روح الله.

4- وقد ورد في سورة يوسف عليه السلام إشارة إلى الرفقة بمعنى العصبة قال تعالى: "إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلينا من أبينا"
والصحيح: "ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا ونحن عصبه"

8- إني ليحزنني أن تذهبوا به ويأكله الذئب وأنتم عنه غافلون
الصحيح وأخاف أن يأكله الذئب.

8- "إني تركت ملة قوم لا يومنون بالله وبالآخرة هم كافرون"
الصحيح "بالله وهم بالآخره هم كافرون"

10- فهذا هو خلق يوسف عليه السلام فقد كان واثقا في عدل رب السماوات، هاهم إخوة يوسف يسألونه وهو يجيب واثقا: "قالوا"أإنك أنت يوسف قال أنا يوسف"
الصحيح أإنك لأنت يوسف


11- "ودخل معه السجن فتيان قال أحدهما إني أراني أعصر خمرا قال الآخر إني أراني أحمل فوق رأسي خبزا تأكل الطير منه"
الصحيح وقال الآخر


11- قال لا يأتيكم طعام ترزقانه إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما ذلكما مما علمني ربي إني تركت ملة قوم لا يؤمنون بالله وهم بالآخرة هم
الصحيح لا يأتيكما

13- وراودته التي هو في بيتها وغلقت الأبواب وقالت هيت لك قال معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي إنه لا يفلح الظالمون" لقد
الصحيح وراودته التى هو فى بيتها عن نفسه وغلقت الأبواب


والسلام عليكم ورحمة الله
الرد مع إقتباس
  #35  
قديم 07-02-2007, 05:31 AM
راحة البال راحة البال غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2006
المشاركات: 5
إفتراضي

جزاك الله خيرا
لهذه القواعد الرائعة
وبارك الله فيك
الرد مع إقتباس
  #36  
قديم 09-02-2007, 08:50 PM
د. احمد د. احمد غير متصل
حقق ذاتك
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2006
الإقامة: جده
المشاركات: 124
إفتراضي

بارك الله فيك ياخاتون

جزاك الله خير
__________________
قف امام المرآة وتكلم بكل صراحة..ستغمرك السعادة لانك تعرفت على نفسك

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

حوار الخيمة العربية 2005 م