مجلة الخيمة حوار الخيمة دليل المواقع نخبة المواقع Muslim Tents
التسكين المجاني التسكين المدفوع سجلات الزوار بطاقات الخيمة للإعلان في الخيمة
الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

العودة   أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية > القسم الإسلامي > الخيمة الإسلامية
اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 08-09-2007, 03:47 AM
يوسف القاسمى يوسف القاسمى غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2007
المشاركات: 35
إفتراضي التفاؤل سنة

في عصرا كثرت فيه الفتن وتكالبت علينا الأمم وطال ليل الظلم وانتشر الباطل وانتفخ ريشه وضاقت على المسلمين
الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم
صارت حاجة المسلمين ماسة إلى
التفاؤل وزرع الثقة وبث روح الأمل والطموح
حتى يتقدم المسلمون خطوات إلى الأمام
وحتى لا يصيبهم اليأس والقنوط
إ
ن التفاؤل حياة والقنوط موت وهلاك
إن التفاؤل بمنزلة الحادي الذي يحث على
السعي بنشاط منقطع النظير
فالمتفائل مطمئن القلب ساكن النفس
مرتاح البال واثق الخطى
ثابت الجأش يصل إلى هدفه وغايته وإن طال الزمن
من لي بمثل مشيك المذللي تمشي الهوينا وتجي بالأولي

ولقد كان سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم سيد المتفائلين
ومن تفاؤله صلى الله عليه وسلم ما يلي
عندما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم نزل في علو المدينة في حي يقال لهم بنو عمرو تفاؤلا بعلو الدين
في غزوة بدر قولان
قال صلى الله عليه وسلم إن الله قد وعدني إحدى الطائفتين إما العير وإما النفير
وقال والله لكأني أنظر إلى مصارع القوم وكل هذا حتى يقاتل المسلمون بنفس وروح المنتصر لا بنفس منهزمة خائفة مرتبكة يائسة

وفي غزوة خيبر ثلاثة مواقف للتفاؤل
1-لما رأى العمال يحملون المعاول والمسحاة قال( الله أكبر خربت خيبر إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين) رواه البخاري
قال السهيلي يؤخذ من هذا الحديث التفاؤل لأنه صلى الله عليه وسلم لما رأى ألة الهدم ومنها المسحاة من سحوت إذا قشرت أن مدينتهم ستخرب وأن النصر حليف المسلمين

2-في دخوله حصون اليهود فقد سئل عن أسماء حصونهم قالوا حزن فأبى قالوا شاش فأبى قالو حسيل فأبى قالوا حصن مرحب فدخل من هذا الحصن

3- قوله صلى الله عليه وسلم (لأعطين الراية غدا رجل يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله يفتح الله على يديه ) ليبعث روح الأمل والثقة بالنفس
فما ظنكم برجل يقاتل وهو واثق من النصر ومعه أمل كبير واعتقاد متين بذلك كيف سيقاتل

وفي صلح الحديبية موقفان
1- لما جاء سهيل بن عمرو قال صلى الله عليه وسلم سهيل سهل أمركم

2- بعد المعاهدة الجائرة الظالمة أنزل الله تعالى قوله ( إنا فتحنا لك فتحا مبينا ) فماذا تتوقعون أن تحد ث هذه الآية في نفوس الصحابة وهي تبعث فيهم روح الأمل وأنهم قد حققوا نصرا كبيرا وفتحا مبينا

وفي فتح مكة لما جاء عمرو بن سالم وهو من قبيلة خزاعة التي دخلت في حلف المسلمين يطلب النصرة من الرسول صلى الله عليه وسلم قال الرسول صلى الله عليه وسلم إن هذه السحاب لتستهل بنصرة بني كعب

وفي صلاة الاستسقاء كان الرسل صلى الله عليه وسلم يحول ردائه تفاؤل بتحول الحال من الجدب إلى الخصب

وكان يغير الأسماء التي فيها قبح أو شدة فغير اسم رجل من حزن إلى سهل ومن عاصية إلى جميلة 0000
وهكذا قوله صلى الله عليه وسام غفار غفر الله لها
وقوله جاءكم أهل اليمن 00000الإيمان يمان والحكمة يمانية

وهكذا النفث على المريض تفاؤل بانفصال المرض عن المريض كما انفصل النفث عن النافث كما ذ كره القاضي عياض

وهكذا نتفاءل بالفلوجة المدينة العراقية الصامدة لإ ٌن الفلج يعني الغلبة
وهنا تنبيه وهو أن التفاؤل لا يقصد منه ترك العمل والخمول والكسل بل هو الذي يدفع للعمل ويدعو إليه
فلابد من علو كعب الرجاء وضرورة العيش بنفس أملة حالمة تنشد الطموح والنجاح تحسن الظن بالله تثق بنصر الله والله غالب على أمره ولو كره الكافرون يوسف القاسمي
  #2  
قديم 08-09-2007, 05:56 AM
عاشق القمر عاشق القمر غير متصل
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2005
المشاركات: 1,761
إفتراضي

أخى الحبيب أهلا بك ومرحبا بك بيننا

اتابع مواضيعك من اول يوم فهى حقّا مواضيع جميلة تمس مكان الألم ونقاط الضعف

وكأنى بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " الطّيرة شرك " الطيره اى التشاؤم

وقصة النبى لما ذهب يزور مريضا فقال له لا بأس طهور فرد المريض فقال بل حمى تفور تورد القبور

فرد النّبى صلى الله عليه وسلم قائلا اذن فهى

ومن هنا نتعلم ان نحسن الظنّ فى الله ونترك التشاؤم والقنوط

جزاكم الله خيرا ونفعنا بكم

تحياتى

اخوكم / محمد
__________________
وظلم ذوي القربى أشد مضاضة *** على النفس من وقع الحسام المهنّد


سأغيب وقد يطول غيابى
فان طال
فتذكّرونى بالخير
وسامحونى على التقصير والذلل
وان عدت فترقبونى فى حلّة جديدة

اخوكم/
عاشق القمر
  #3  
قديم 08-09-2007, 09:29 AM
يوسف القاسمى يوسف القاسمى غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2007
المشاركات: 35
إفتراضي

شكرالله لك وبارك فيك أخي عاشق القمر
على متابعتك ومرورك الرائع
وتعليقك الأروع
أسعدني مرورك أجزل الله لك الأجر
  #4  
قديم 12-09-2007, 03:29 AM
يوسف القاسمى يوسف القاسمى غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2007
المشاركات: 35
إفتراضي

التفاؤل حياة
والعرب تسمي الأعمى بالبصير تفاؤلا والصحراء مفازة
وتسمي الملذوغ بالسليم
  #5  
قديم 13-09-2007, 04:33 PM
دايم العلو دايم العلو غير متصل
مشرف عام
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2003
الإقامة: السعودية
المشاركات: 7,232
إرسال رسالة عبر MSN إلى دايم العلو
إفتراضي

ما أجمل هذا الموضوع
وهذه الأمثال الرائعة عن شيخ المتفائلين وإمام المتقين صلى الله عليه وسلم
ولعلي أذكر هنا موقفاً من مواقفه صلى الله عليه وسلم في التفائل والثقة بالله ..

عندما كان صلى الله عليه وسلم هو وصاحبه أبي بكر في الغار
والأعداء قد أحاطوا بهم من كل حدب وصوب .. سيوفهم مصلته والكل يرقب هنا وهناك
وقد اقتربوا من الغار ووقفوا على شفيره ..
وعندما رآهم أبو بكر الصديق امتلأ قلبه خوفاً ورعبا وقال يارسول الله لو نظر أحدهم إلى
موطء قدميه لرآنا ..
فياتيه الخبر من سيد المتفائلين يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما ..

هكذا كان صلى الله عليه وسلم لا ييأس أبدا خاصة في وقت المحن والشدائد
فما أجمل التفاؤل في زمن اليأس ..

ولعل في هذا الموضوع ارتباطاً ..
من حمًار إلى حاكم للأندلس ..!!

وشكراً لك أخي يوسف القاسمي ..
__________________


فضلاً لا أمراً .. اضغط بالفأرة على الصورة ..
  #6  
قديم 15-09-2007, 03:18 PM
يوسف القاسمى يوسف القاسمى غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2007
المشاركات: 35
إفتراضي

مشكور أخي دايم العلوى
أدام الله مرورك وأعلى قدرك
تشرفت بمرورك وتعليقك
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

حوار الخيمة العربية 2005 م