مجلة الخيمة حوار الخيمة دليل المواقع نخبة المواقع Muslim Tents
التسكين المجاني التسكين المدفوع سجلات الزوار بطاقات الخيمة للإعلان في الخيمة
الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

العودة   أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السياسية
اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 27-12-2005, 01:48 PM
ضياء1! ضياء1! غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2005
المشاركات: 2
إفتراضي الوطن أولا .. الوطن آخرا

أعلن المعارض السعودي عبد العزيز الشنبري والمنضم إلى ما يدعى بـ«حركة الإصلاح»، تراجعه عن آرائه السابقة تجاه وطنه ونيته العودة إليه، مؤمناً بأن خطوات الإصلاح في بلاده، إنما تتم في وقت قياسي وفي حركة مبشرة، دفعته كي يصبح جزءاً منها داخل وطنه، ولا يكون ضدها خارجه، وهو بلا شك توجه ذكي في دقته ومناسبته، فلئن يعود المرء عن خطئه، أفلح له من المضي فيه مكابراً وخاسراً، فمن يخطِ تراه في خطئه ينفع من يصيب، ومن تفوته فرصة تجدها تذهب إلى آخر فلا تضيع إلاّ عليه، ولا أجد جرحاً أعمق كمن باع الأهل والديار، فمن غير الدين والعقل خيانة المرء لترابه تحت أية حجة اخترعها البشر، فالخروج عن الوطن عقوبة كما جاء عن رسول الأمة عليه الصلاة والسلام، وليس شرطاً لعقوق الأوطان أن يكون ابن البلد مرتحلاً عنه متجاوزاً حدوده الجغرافية، فكم من أناس يحملون جنسية الوطن ويتنشقون هواءه تحت سمائه، ولا يتورعون عن إهانته بالحط من قدره، والاشتراك مع الآخرين في تقويض جسده تحت مسمى الخيرة والإصلاح. ولا أدر حقيقة كيف يصبر الإنسان عن وطنه، إن لم يكن في إقصائه عنه مجبراً لحكم طاغية أو مأساة نفي! فمن الطبيعي رحيل الإنسان لغرض يؤديه من فسحة أو علم، من عمل أو علاج، ومن حبه الموروث لوطنه ألا يقطع عنه زياراته وإعاناته مهما تعددت الأسباب وتباينت، ولكن من شقاء المرء أن تزين له نفسه نسيان بلاده والائتلاف مع غيرها وكأن وطنه ضاق به فلفظه خارج فضائه، فكيف تتحول علاقة الوطن بأهله والمغلّفة بالاستيعاب إلى أحادية الطرف، يملك الوطن فيها أن يحتوينا ولا نقدر نحن على احتوائه!إن كان هناك من يؤمن بضرورة التغيير، فهل يكون من برج في بلاد الصقيع أو بمنشورات تظهر من وراء شاشة! ماذا فعلنا لأوطاننا حين تركناها! إننا وإن غادرنا، فالوطن باق لا يجمع حقائبه مثلما فعلنا معه! وسيظل الوفاء لأرضه هو الحكم على أصالتنا مهما اصطنعنا لنا مقاماً غيره، فماذا يعني أن نتفحص الوجوه ونحن في الغربة مخمّنين جنسية من نراه فإذا سمعنا لغة قومنا فرحنا بها واشتقنا إلى نطقها، وكيف هو حالنا متى تنادى إلينا صوت أهلنا من بعيد! ثم ماذا يكون تفسيرنا لأبسط هذه الأمور المعبرة!لننظر إلى البلاد العربية ونعترف بأنها أزمة وطنية وليست أزمة وطن، فالأرض لم تطعن ولم تتصارع ولم تتقاتل، وإنما فعلها أبناؤها، الأرض حملت من أسفل منها ومن فوقها من زرع ومعدن وماء ما يكفي لعيشنا وبأمان فلم نتشاطر العيش، فالعيب فينا، وليس في حدودنا، في الشد من جميع الأطراف وليس في الحبل الذي انقطع.إن المتأمل لكلمة الوطن ليجد أنها بحروفها الثلاثة قد اختزلت كل المعاني التي ترمز إليها، فالولاء (حرف الواو)، للطين (حرف الطاء) يؤدي إلى النماء (حرف النون)، ودك هذا الطين بالدبابات من جهة أخرى لا يحصد معه سوى قتل النفوس وحرق الأشجار، فلا ثمار ولكن رماد، وأنا إذ أنظر إلى صدام حسين ومن معه في قفص الاتهام، أتساءل في صمت عن مجرى التاريخ لو أحب هذا الرجل وطنه، الذي يصيح باسمه اليوم أكثر قليلاً مما أحب نفسه، وأنا إذ يتردد خطاب بن لادن وأعوانه أبحث فيه، فلا أجد ما يدل على التقاء خطوط الدين والوطن مهما كان التشدق بها! فلا يقنعني كائن من كان بأن السماح بتخريب الوطن وبقبض الثمن لا يتعارض دينياً مع الوطنية ويقضي عليها ويدفنها، وكان الأجدى بها أن تحيا
صحيفة الشرق الأوسط

عوداً حميد
  #2  
قديم 27-12-2005, 03:45 PM
الصورة الرمزية لـ ARGUN
ARGUN ARGUN غير متصل
عضوية غير مفعلة
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2001
الإقامة: MAMA ALGERIA
المشاركات: 1,012
إفتراضي اذا كنت ذا راي فكن ذا عزيمة.. فان فساد الراي ان تترددا

نبارك للعائد الفيلا و الراتب و التجارة المربحة في الدنيا.... و لناقل الموضوع الغبطة و الفرح.. في الدنيا ايضا

الله يا ودي !
واحد يتاجر و لآخر يعملو فالاشهار تاع البانكس
تاع البانكس = تاع الكالّو = تاع التّيو = بالمجان..اقول قولي هذا و لعنة الله على وسوسة الشيطان.











قلبي يا قلبي شاورني
ياك انا مولاك
علاش الغير سكنك؟
حيرني امرك.

معلوم انا احترم الادارة و احترم كيبوردي اكثر مما احترم الادارة (زعموا) لذلك احتفظ بكيل الشتائم من كل لون بيني و بين شاشة الكمبيوتر.... كالعادة.. و بكل انبساط و روح رياضية.
كم احب هذا النوع من الرياضة من دون تمارين
جات الشتا و جات لرياح
هي ليك يا وعدي
ايا بوناني و بون نوي عليكم
__________________

ميدالة للفرح كل يوم
اعطيني حبه VALIUM
غير باش افتح عينيَ
و الدنيا ترجع بلا هموم


ابن قنب الهندي- " هموم الزواليا"
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

حوار الخيمة العربية 2005 م