مجلة الخيمة حوار الخيمة دليل المواقع نخبة المواقع Muslim Tents
التسكين المجاني التسكين المدفوع سجلات الزوار بطاقات الخيمة للإعلان في الخيمة
الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

العودة   أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية > القسم الإسلامي > الخيمة الإسلامية
اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
  #11  
قديم 17-07-2002, 08:51 PM
يتيم الشعر يتيم الشعر غير متصل
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2001
الإقامة: وأينما ذُكر اسم الله في بلدٍ عدَدْتُ أرجاءه من لُبِّ أوطاني
المشاركات: 5,873
إرسال رسالة عبر MSN إلى يتيم الشعر إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى يتيم الشعر
إفتراضي

أخي محمد

أسأت فهم قصدي يا أخي فأنا طرحت وجهة نظر مجردة وبعيدة عن طرحك يا عزيزي ..
  #12  
قديم 18-07-2002, 05:53 AM
ندى القلب ندى القلب غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2001
المشاركات: 68
إفتراضي

مرحبا

أخي مطر معذرة ... ولكن تعقيبا على أن الباكستانيين يرتدون لباسهم القومي..
فقط لأنه قومي !!.. بعيدا عن الاعتقاد ونحن مطالبون بنبذ القومية وجعل هوية المعتقد إسلامية إيمانية ... والدليل على ذلك أنهم حين يقدمون لأداء مناسك الحج وبعد الانتهاء .. يقدمون إلى جدة للتسوق فتلاحظ العجب .. رجال حالقين رؤسهم يبدو عليها أثر الطاعة .. يرتدون البنطال وهي صفة للمثقفين منهم غالبا وبعضهم يرتدي الزي القومي ... ونساء متمسكات بالزي الوطني ..حاسرات للرأس .. خاذلات للزي الإسلامي .. وهذا بعد أداء فريضة الحج!!! .. فهذه الطرح ملقاه على أكتافهن ولاغطاء للرأس !!!


ليكن اللبس كما يريد صاحبه ويناسب ذوقه ولكن ليلتزم فيه بما أمر الله

هي وجهة نظر


واحترامي
__________________
حمل البنادق والقنابل سهل ميسور لمن امتلك نفسا جبارة عظيمة بالله , قد استصغرا كل ماعدا الله , وما عادت ترى في غير الموت في سبيل الله غاية وأملا. لكن حمل الشهادات وبذل الجهود العظيمة في بحث علمي أو استقصاء أدبي هو المهمة الجسيمة التي تواجه أولئك الذين حبسوا في الأرض ولم يكتب الله لهم الشهادة في سبيله ولعله سبحانه ادخرهم ليكونوا من أهل الحياة في سبيله , الذين تقوم على كواهلهم دولة الإسلام وتتوقف على جهودهم حياة المسلمين كراما أعزة ..(يمان السباعي)






((( أنا لاأغتال الجمال , وأنتم أصل لكل جمال )))
  #13  
قديم 18-07-2002, 07:42 AM
عمر مطر عمر مطر غير متصل
خرج ولم يعد
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2000
المشاركات: 2,620
إفتراضي

الأخت ندى،

كنت أفكر في الرجال الباكستانيين أكثر من النساء، وهم يداومون على لبس لباسهم (التقليدي) وليس القومي (القرطا بجاما)، أما النساء فإني أعلم أن فيه مخالفات شرعية، وينطبق عليه ما ينطبق على أي لباس آخر يخالف الشروط الشرعية، وللملاحظة فقط فإن التيار الجديد في الباكستانيين هنا (في أمريكا على الأقل) هو تيار محمود متعلق بالسنة، وتتقيد نساؤه بلبس الحجاب بالشروط الإسلامية، وليس بإظهار نصف الرأس كما كنّ يفعلن.

أما بالنسبة لقولك " ونحن مطالبون بنبذ القومية " فأنا أرى أننا مطالبون بنبذ التعصب القومي، وليسنا مطالبين بطرح الهوية القومية أو الإقليمية، فالهوية الإسلامية هي مجموعة من الهويات الإقليمية (هكذا أفضل من قومية) التي توافق الشرع الحنيف، وإلا فما تكون الهوية الإسلامية، هل هي هوية العرب؟ ولا أعتقد أن من الإسلام أن نفرض على مسلمي الأسكيمو المتجمد أن يلبسوا ثياب العرب المصممة للحر والجفاف.

إذن لا بأس بالمحافظة على الهوية الإقليمية التي تجعل الإنسان جزءا من بيئته، ولا تجعله كالشاة السوداء في القطيع الأبيض. ولن ينسى التاريخ أن الصحابة الفاتحون الذين حكموا الشام (معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه وغيره) لبسوا لبس أهل الشام، وحاجـّوا عمر بن الخطاب بأن هذه الثياب هي التي يهابها الروم وهي أظهر لأبهة القوة والمنعة.

وكلي احترام لآرائك.
  #14  
قديم 18-07-2002, 08:09 AM
محمد ب محمد ب غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2001
المشاركات: 1,169
إفتراضي

الأستاذة ندى
هناك فرق في زاوية الرؤية بين بلد وآخر غير أن هناك مثلاً يقول:الأشجار لا يجب أن تمنعنا من رؤية الغابة! أي أن الخاص يجب أن لا يحجب عنا رؤية العام.
وأنت كعالمة طبيعيات أدرى بأن فروق الأفراد في النوع الواحد لا تمنعنا من رؤية المشترك الذي جعلنا نتحدث عن "نوع"!
يا سيدتي أهل الباكستان مقارنة بنا في بلاد الشام هم بلا شك أكثر احتراماً لزيهم الوطني بكثير.
الآن نأتي إلى الملاحظة التي أشار إليها الأستاذ عمر.
أخشى أن ننسى بعض السنن التي أعلمنا الله بوجودها في خضم سعينا الدؤوب للجدال مع أهل التعصب الجاهلي من القومي إلى العنصري وما شابه.
فقد أعلمنا الله أنه خلق الناس شعوباً وقبائل وأخبرنا أن من آياته اختلاف الألسنة ويتفرع عن هاتين السنتين اختلاف التقاليد وتعلمين اختلاف الأزياء قبل توحيدها الحديث على الزي الغربي بين أهل الشام وأهل الخليج وأهل السودان وأهل المغرب وأهل الهند وأهل القفقاس وأهل أندونيسيا وكلها لو نظرت إليها لرأيت أنها بالأصل تسعى إلى التطابق مع المعيار الشرعي الإسلامي بوجه عام وليس كلها أخذ باجتهاد واحد فمن الشعوب من أخذ برأي من قال إن وجه المرأة وكفيها لا يجوز ظهورهما ومنها من أخذ بجواز ظهور هذين(وهم كما تعلمين ليسوا أقلية زهيدة من العلماء!) ثم إن أزياء اتلرجال اختلفت أيضاً وتجمعها بوجه عام قوانين الحشمة والحياء الإسلامية في رأيي.
وأستطيع أن أشهد للباكستانيين في أوروبا ما شهد له الأستاذ عمر في أمريكا.
مع التحية
  #15  
قديم 18-07-2002, 11:45 PM
ندى القلب ندى القلب غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2001
المشاركات: 68
إفتراضي

مرحبا


أسعد الله الصباح

أخي مطر


قلت يارعاك الله {أننا مطالبون بنبذ التعصب القومي، }


هو ماعنيت ورميت إليه ... وقد خانني في ذلك التعبير



احترامي
__________________
حمل البنادق والقنابل سهل ميسور لمن امتلك نفسا جبارة عظيمة بالله , قد استصغرا كل ماعدا الله , وما عادت ترى في غير الموت في سبيل الله غاية وأملا. لكن حمل الشهادات وبذل الجهود العظيمة في بحث علمي أو استقصاء أدبي هو المهمة الجسيمة التي تواجه أولئك الذين حبسوا في الأرض ولم يكتب الله لهم الشهادة في سبيله ولعله سبحانه ادخرهم ليكونوا من أهل الحياة في سبيله , الذين تقوم على كواهلهم دولة الإسلام وتتوقف على جهودهم حياة المسلمين كراما أعزة ..(يمان السباعي)






((( أنا لاأغتال الجمال , وأنتم أصل لكل جمال )))
  #16  
قديم 31-07-2002, 01:01 AM
نوفان العجارمة نوفان العجارمة غير متصل
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: May 2001
المشاركات: 876
إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى نوفان العجارمة
إفتراضي

الاستاذه الاكارم بارك اللله فيكم ولكم .. وجهد مشكور يا استاذ محمد

هذه المحاضرة وصلتني عبر البريد وهي لـ د.عالية شعيب تحاضر عن :

الحجاب بين المظهر والجوهر
الشبكة الإسلامية 10/2/2001:

-- - - -

في الأعوام السابقة أثير جدل كبير حول أستاذة الفلسفة الأخلاقية

بجامعة الكويت ، الدكتورة عالية شعيب ،

وذلك لجرأتها في تصريحاتها الصحفية أو في الكتابة ،

أو في فن الرسم ، الذي تقوم به ، وقد أنذرتها سفارة الكويت

في إحدى الدول الغربية بعد أن أقامت معرضًا لها فيه الكثير من الجرأة ،

ورفعت ضدها قضية على إحدى مؤلفاتها "عناكب ترثي جرحًا" ،

لما فيه من الخروج غير المألوف على المجتمع الشرقي ،

واتهمت فيه بالتطاول على الذات الإلهية ،

ولكن حينما أراد الله لها الهداية ، قامت بأداء العمرة هذا العام ،

وارتدت حجابها ، وأكدت أن الحجاب هو مستقبل الأمة الإسلامية ،

وأقامت لها لجنة زكاة العثمان ـ حسب مانشرت مجلة البلاغ عدد/1429/2001ـ ندوة بعنوان "الحجاب بين المظهر والجوهر"

تحدثت فيها قائلة :
هل الحجاب هو قطعة قماش تلفها المرأة على جسدها أم غير ذلك ؟

وهل يجوز للمرأة أن تتحجب ، ثم تملأ نفسها أصباغًا وعطرًا ؟

، إننا نحن نجهل الحجاب ونجهل معناه !!

فالحجاب في الحقيقة ستار المقصود منه إخفاء جزء من الجسد

هو ملك للمرأة لا يجوز لأحد أن يراه ، ويستهدف حماية المرأة وحفظها ،

وصيانتها ، لتبقى العلاقة مع الله شفافة ، وكريمة ، وعالية ،

وأضافت : أن الحجاب هو ستار يفصل بين شيئين ،

بين المرأة ، وبين الإنسان الغريب ،

وهذا ما يجعلني أتشرّف بارتداء الحجاب

مثلما ارتدته نساء الرسول صلى الله عليه وسلم ، ونساء الصحابة ،

فالحجاب فخر ، واعتزاز ، والحجاب علو وارتقاء .
وأكدت أن وجودها في العمرة ، وهي تطوف حول الكعبة المشرّفة ،

قد جعلها في موقف حميم ، وحسّاس مع الله سبحانه وتعالى ،

فما وجدت نفسها إلا وتذرف الدموع تلو الدموع رهبة ، وخشية ،

وخيفة ، وطاعة ، واحترامًا لرب العزة .
وأكدت أن التزامها بالحجاب هو التزام إيمان وعقيدة ،

وفهم لدور المرأة في الإسلام ،

وليس صحيحًا أن حجابي مؤقت ، وسوف أنزعه قريبًا،

بل هو حاضرها ، ومستقبلها ، وخصوصًا إذا فهمت المرأة المسلمة

المعنى الحقيقي للحجاب ، وليس كما نرى اليوم بعض المتحجبات

اللاتي يخلطن بين الحجاب ، وبين الأصباغ والعطور المحرّمة !!
وقالت : إن من الضروري أن نفهم المعاني غير المباشرة للحجاب

مع فهم المعاني المباشرة ؛ لأن الحجاب ليس هو فقط ستار جسد ،

بل هو منهج أخلاقي ، والتزام بالشرع الإسلامي ، والاعتزاز بهذا الفعل

في كل زمان ومكان ؛ لأن الحجاب حماية ، ورعاية من الله للنساء المسلمات

وأكدت أن من أهم معاني الحجاب القدسية الخاصة للجسد البشري ، وبالخصوص بالنسبة
للمرأة التي يعتبر جسدها كنزًا غاليًا لها ،

أراد الله سبحانه ستره ، وحجبه بغرض حـمايته ، وليس استغلاله ،

فهو أسلوب حياة أكثر من كونه شكليات ومظاهر .
وتحدثت عن جوهر الحجاب ، والجوهر شيء خفي ،

وأن النية هي جوهر الحجاب ، بمعنى أن على المرأة المتحجبة أن تنوي

الحجاب لله ، حتى يكون سلوكها مبنيًا على نية صادقة ،

فإذا حسنت النوايا حسن السلوك ، إن هنالك مفاتيح ورموزًا

يمكن من خلالها اكتشاف هذه النية ، أما المرأة التي تتحجب ، ثم تتزين ،

وتتعطر ، وقد تستغل الحجاب للقيام بأعمال مشينة ،

وهذا يتعارض مع النية الحسنة للحجاب ، وجوهر ارتداء الحجاب .
وقالت تصوروا امرأة متحجبة تلبس بنطالاً ضيقًا ، وامرأة أخرى متحجبة

تلبس لباسًا يكشف شيء من ظهرها ، أو رقبتها ، أو صدرها أو ساقيها ،

فهذا ليس هو الحجاب ، ويبدو أنها ليست مقتنعة بالحجاب ، فهذه النماذج

تتعامل مع الحجاب كمظهر ، وليس كجوهر ، وأنها تتعامل مع الحجاب

كوسيلة لتحقيق غاية ، أو هدف معين .
وأكدت أن بعض الفتيات يمارسن أسوأ الأفعال تحت ظل الحجاب ،

وهذا خطأ كبير ، وخطر عظيم ، بل هنالك من الفتيات المتحجبات

اللاهثات وراء الموضة ، والأزياء الجديدة ، والزخارف ، والعطور ، والأصباغ التي
تشجعها الشركات اليهودية لإفساد نساء المسلمين .
وركزت على مسؤولية الوالدين حول لباس المرأة ، وسفورها ،

فهنالك بنات يلبسن لباسًا أشبه ما يكون عاريًا ، فأين الوالدين؟ ،

وأين الأب والأم ؟ ، أين الرقابة الأسرية من فتيات يرتدين الحجاب

ثم ينزعنه في الأسواق ؟ ، بل هنالك أمهات يشترين الألبسة العارية لبناتهن .
وقالت : إنها كانت قد فكرّت بالحجاب سابقًا بعد وفاة والدها ،

ثم كان لبرنامج في قناة أبو ظبي دور فاصل في حياتي ،

حتى وجدت نفسي أبكي وأبكي ، وكأني أسقط في بئر سوداء ،

فقمت وصليت ، وأحسست أنه ينبغي أن أغير نمط حياتي ،

ورأيت بوابة واسعة تمتلى نورًا ، فتذكرت أن ذلك النور هو الحقيقة ،

حتى جاء شهر رمضان فكان هنالك إلحاح للباس الحجاب ،

ثم تلا ذلك ذهابي إلى العمرة ، حيث ارتديت حجابي ،

فما أن اقترتب من الحرم ورأيت الكعبة ، وجدت نفسي غارقة بالدموع ،

وشعرت أن الكعبة ، ليست شيئًا جامدًا ، أو مظهرًا ،

بل حالة متحركة مليئة بالمشاعر .
وأكدت أنها رأت سهير البابلي الفنانة المشهورة ، التي ارتدت الحجاب ،

وهي تقوم بتدريس بعض النساء ، شارحة لهن أهمية الحجاب ،

وأخلاق الإسلام ، وهذه أيضًا الفنانة شمس البارودي ، وغيرها من النساء

المؤمنات المتحجبات ، وكذلك من الرجال الفنانين ، الذين هجروا الفن المبتذل ،

ورجعوا إلى الله سبحانه وتعالى ، بعد أن رأوا النور الذي رأته المحاضرة .

ودعت الأستاذة المحاضرة ، بعد أن ردت على جميع أسئلة الأخوات

الحضور اللاتي غصت بهن قاعة الشيخ سالم العلي بقرطبة ،

دعت جميع الفتيات والنساء إلى احترام الحجاب ،

واعتباره من أهم ما يحمي المرأة ، ويحفظها ،

إذا فهمن أن الحجاب جوهر ، وليس مظهرًا ، وأنه نعمة من الله ،

كي تعلو المرأة في مكانتها ، وكي تقوم بدورها خير قيام .
وفي السياق نفسه تتكلم الدكتورة عالية شعيب عن ممارسات الفتيات

في الجامعة وهدفهنَّ من ارتداء الحجاب فتقول ـ

كما نقلت مجلة " لها " عدد/20/2001ـ :

" كل امرأة تهدف إلى مرمى من وراء أزيائها فهناك من يتحجبن

من أجل الحصول على فرصة الزواج، أو للوصول إلى هدف آخر

وهذا ما يسيء إلى الحجاب .
ومن الطالبات من يلهثن خلف الإعلام والموضة وصور الإعلام الغربي ..

وهنا أود أن أشير إلى إهمال الأهل وأتساءل هل يرى الأهل ابنتهم

قبل الخروج من المنزل إلى الجامعة ؟ أشك في هذا ،

وإلا لما شاهدنا ما نشاهده يوميـًا من ثياب غريبة وغير لائقة

في الحرم الجامعي ، ويؤلمني في عملي أن أرى ما هو مرفوض

من أزياء للطالبات ، لأنني أحب أن أتعامل معهنَّ بهدوء ،

وقد اضطررت لطرد طالبة من محاضرة لأنها كانت ترتدي

بنطلونـًا حتى الركبة وقبعة كبيرة من القش وقميصـًا عاري الذراعين ،

وحين رأيتها صدمت وهي تقف بلا مبالاة ،

والأمر بالنسبة إليها عادي جدًا وسألتها :

هل كنت ذاهبة إلى البحر وضللت الطريق وجئت إلى المحاضرة ؟

أجابت باستنكار : لقد سمح لي الدكتور في المحاضرة السابقة

بحضور محاضرته دون مشاكل ولم يعترض على ملابسي ،

فقلت لها : إنه حر ، ربما هو ليبرالي متحضّر أكثر مني

ويسعده أن يشاهد هذه المناظر بين طالباته ، ويشجعهنَّ ؛

لكن أنا أعتذر لك عن عدم قبولك لدي بهذا الشكل ،

وهناك طالبات يخرجن من البيت برداء ويرتدين غيره في الخارج ،

كما أنني شاهدت في الأسواق البنت تشتري الثياب الفاضحة والأم تدفع

ولا تسأل ، هناك غياب للرقابة الأسرية ،

وأيضـًا سلطة الأب غائبة تمامـًا ؛

بل إن بعض الآباء يترفّع عن التدخل في شؤون أبنائه الطلبة .
كما أنني شاهدت طالبة محجبة في إحدى المحاضرات

ترتدي قميصـًا قصيرًا وبنطلونـًا ، وحين انحنت للإجابة بان ظهرها

ـ إذن ما علاقة الحجاب هنا بالثياب ،

وأيضـًا شاهدت طالبة محجبة كانت تغش

وهي بهذا لا تشجعّ السافرة على الالتزام ،

القضية كبيرة ولا بد من حدوث تغيير على المستوى الشخصي "
__________________
دائما الحقيقة موجودة في مكان ماء .
ـــــــــــــــــــــــــــ
nofan_71@yahoo.com
  #17  
قديم 13-12-2005, 05:51 AM
يتيم الشعر يتيم الشعر غير متصل
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2001
الإقامة: وأينما ذُكر اسم الله في بلدٍ عدَدْتُ أرجاءه من لُبِّ أوطاني
المشاركات: 5,873
إرسال رسالة عبر MSN إلى يتيم الشعر إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى يتيم الشعر
إفتراضي

للأهمية يُرفع ..
__________________
معين بن محمد
  #18  
قديم 13-12-2005, 02:23 PM
aboutaha aboutaha غير متصل
زهير عكاري
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2000
المشاركات: 5,729
إفتراضي

أسعدتنا اخي الكريم يتيم الشعر برفع هذه النوعية من الكتابات لهذه النوعية النادرة من الكتاب وتحية عطرة للاخ محمد ب
إقتباس:
كتب الاستاذ محمد ب
،ولكن المسيحية بحد ذاتها لا علاقة لها بالخلاعة المميزة للأزياء الغربية الحديثة،بل المسيحي المتدين هو أيضاً ضد هذه الخلاعة .

هذا صحيح واوافقك الراي... وللاسف عامة الناس تراهم ينسبون للمسحيين السماح بالعري على انه من دينهم

فيما لو نظرنا للراهبات مثلا نرى لباسها يشبه لباس المسلمات من حيث السترة



إقتباس:
وكتب الاخ الاستاذ محمد ب.

والقارئ الذي سيسألني: "من أين لك أن المحجبات يرين الحجاب قبيحاً؟" سأجيبه أن دليلي على ذلك هو سلوك هؤلاء المحجبات حين يوجدن في بيئة نسائية خالصة، فالمشاهد أن غالبية منهن يسارعن إلى نزع الحجاب ويجرين تحولاً في مظهرهن بحيث يصبح مطابقاً بنسبة تطابق تصل إلى مائة بالمائة النموذج المسيطر "للمرأة الجميلة" وهو ببساطة النموذج الذي تعرضه السينما والتلفزيون والدعايات، وهذا يدل بمنتهى الوضوح في نظري على أن هؤلاء النسوة لا يعتبرن أنفسهن جميلات بالحجاب

اختلف مع الاستاذ محمد في هذه النقطة واعتقد تماما ان نزع الحجاب في بيئة نسائية خالصة لا يعني انهم يرون الحجاب قبيحا
والسبب براي ان الحجاب جميلمن حيث ان ساتر للمراة وامر فيه الشرع هذا من ناحية .... ومن ناحية اخرى هو جميل نسبيا ... فعلى حسب القماش والجودة يكون الجمال متفاوتا وعلى حسب اذواق الناس .... ثم من نواحي اخرى ....قولنا الحجاب جميلا لا يعني اننا ننفي جمال ما تحت الحجاب وبذلك فان المراة ان ارادت ان تظهر جمالا خفيا تحت الحجاب امام نساء اخريات او زوجها او لنفسها في البيت فتحمد الله ....فكل هذا لا يعني انها ترى الحجاب قبيحا

هذا وهناك اسباب اخرة لما تجتمع النساء ببعضهن فقط ....فهي تخلعه ربما لانتفاء الوجوب .... وهذه حالة نفسية تكون عند الكثير من النساء ... فلما لم يعد هناك اجنبي من الطبيعي ان تخلع الحجاب لتحس بالراحة من الضغط ...من ان هناك احد غريب اجنبي
هناك حالات اكثر واكثر من الممكن ان تكون سببا لنزع الحجاب وليس فقط لانها تراه قبيحا ..... حتى ولو اخذنا بما قلت انها تقلد ما اعطاها اياه السينما من صورة للمراة الجميلة ...

وتحياتي لك اينما كنت اخي محمد وشكرا مجدد ليتيم الشعر
__________________


التطرف آفة عظيمة وصفة ذميمة تدمر الوطن وتضع المجتمع

آخر تعديل بواسطة aboutaha ، 13-12-2005 الساعة 02:29 PM.
  #19  
قديم 15-12-2005, 07:13 AM
aboutaha aboutaha غير متصل
زهير عكاري
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2000
المشاركات: 5,729
إفتراضي

الاخوة في ادارة الخيمة

انا اعترض على نقل هذا الموضوع للخيمة الاسلامية باعتبار ان الموضوع يناقش ثقافة المراة للحجاب ولا يتعرض لامر وجوبه وتحريمه وفقهية المسالة
ولو تروينا قليلا نجد ان كاتب الموضوع كان وقتها مشرفا على خيمة الثقافة والادب وهو اخ كريم كاتب كبير وشارك بالتعقيب على هذا الموضوع الاخ عمر مطر والاخت ندى والاخ المشرف الحالي يتيم الشعر والذي ايضا كان فيما قبل مشرفا على خيمة الثقافة والادب
واذا دققنا ببعض الردود نرى كماً هائلا من العبارات التي ثقافة بعض الشعوب عن لبساهم وتقاليدهم

ويا ريت يعاد الى خيمة الثقافة والادب ونكون لكم من الشاكرين
__________________


التطرف آفة عظيمة وصفة ذميمة تدمر الوطن وتضع المجتمع
  #20  
قديم 15-12-2005, 10:55 AM
مجرد اطلالة مجرد اطلالة غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2005
الإقامة: كل ارض الاسلام
المشاركات: 167
إفتراضي بارك الله فيكم

السلا م عليكم

نشكرك استاذ محمد على طرحك لهذا الموضوع المهم والمتشعب جدا
وحقا جزا الله كل المتدخلين الذين ادارو حوارا جيدا ورفيع المستوى.
انا اود ان اضع وجهة نظري البسيطة كانسانة بسيطة
وجزء من مجتمع اسلامي يعاني من مشكل اختلاف واختلال مفهوم الحجاب.
لايختلف اثنان ان الحجاب هو فرض من الله عز وجل وهو محدد في القران
انه يجب ان يستر المراة ولا يظهر مفاتنها حتى لا تكون عرضة
لان تفتن او تفتن(بالضم)، لذا فهو واجب بغض النظر عن الاقتناع او العادة،
لانه مادامت المراة قد قبلت ان تكون مسلمة فهي قبلت بالقران الكريم
كمنهاج لها في الحياة وانه كلام الله وكما هي امرت بالصلاة والصوم
فهي امرت ان تستر نفسها دون تحديد لشكل الحجاب المفروض،
فنرى ان الملابس في القديم كانت تختلف من بلد لاخر وحتى وان
كانت تلبس كعادة وليس عن اقتناع فهي كلها كانت تفي بالغرض المطلوب وهو الستر.
وبالنسبة للحجاب الحالي او الحجاب الموضة فيا سبحان الله هناك نساء حجابهم يلزمه حجاب وتراها هي تمشي في الشارع وتثير الانتباه اكثر من الفتاة المتبرجة،
فبعض البنات يحاولن تعويض ما غطي من مفاتنهن بالحجاب بان يقومن
لتركيز على ما يظهر (الوجه واليدان) بجعلمها بحلة مبالغ فيها
وقد تلغي شرط الحجاب وهدفه وهو تجنب الفتنتة للعين الناظرة،
وهناك العديد من المحجبات الاتي يسئن للحجاب باعمالهن اللااخلاقية
والتي نفت وزعزت تلك النظرة للمحجبة بانها ملتزمة وخلوقة،
وبذلك فقد الحجاب اهم ادواره وهو حماية الفتاة من النظرات
وحفظ الاحترام لها واصبح في بعض المجتمعات العربية والاسلامية
وللاسف لا يفرق في الشارع بين المحجبة وغيرها والكل يتعرض للاذى في الكلام وغير ذلك ..
وبالنسبة لخلع الحجاب في غياب الغرباء فهذا لايدل بتاتا على ان
من تفعل هذا تعتبر الحجاب قبيحا او عبئا بل هو فقط للتمتع براحة اكثر
في الحركة ولم لا للتزين في بيتها فشعر المراة نصف جمالها ولها
ان تتزين به وتتباها بجمماله دون مداراة في بيتها وامام من يحل له ذلك.

هدانا الله واياكم لطريق الخير واللهم ان اردت بقوم فتنة فخذنا اليك غير مفتونييين امين يارب.
__________________


اللهم انك تحب العفو فاعف عنا
اللهم ارحم ضعفنا واغفر زلاتنا
اللهم نسالك رحمتك دنيا واخرة
امييييين يا رب
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

حوار الخيمة العربية 2005 م