مجلة الخيمة حوار الخيمة دليل المواقع نخبة المواقع Muslim Tents
التسكين المجاني التسكين المدفوع سجلات الزوار بطاقات الخيمة للإعلان في الخيمة
الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

العودة   أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السياسية
اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 10-02-2007, 08:00 PM
الصديق11 الصديق11 غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2007
المشاركات: 199
إفتراضي إلى القرقوز الطلباني !! هل تستطيع أن تنكر ؟

إلى القرقوز الطلباني !! هل تستطيع أن تنكر ؟


منذ أيام خلت وخصوصا
في فتره الطفولة , وعندما تحل علينا أفراح العيد الذي كنا نسميه العيد الزغير والجبير , كنا نلبس
أحلى الملابس , ونكون في أحلى هيئه , نذهب بعد أن نقبض ألعيديه من جدي وجديتي والأعمام
والعمات وكل الأهل نذهب بها نلعب ونلهو في النادي القريب من بيتنا , ومن مظاهر النادي أنة كان
هناك رجل يلبس هدوم ملونة ويصخم وجه بشوية صبغ بويه , نسميه القرقوز !! , وكان هذا
القرقوز ضمن مجموعة من الذين يديرون الألعاب منها الدنبلة وديلاب الهوه , وشوف حظك !! .
المهم حصل في احدى المرات مشاجرة خفيفة بين ابو شوف حظك , والقرقوز , والنتيجة هي كل
العاملين بداؤ يضربون القرقوز ويكولون علية , ولك عمره ذيل الكلب مينعدل !!!




ما سمعت من والدي ...؟؟؟
والدي يبلغ من العمر 80 سنة ( بعين القرقوز ) , وبعد ان شاهد في التليفزيون ترديد القسم
البوشي للدولة العراقية اللطمية الفيدرالية حسب الدستور البريمري والنوحي من قبل القرقوز ,
ضحك كثيرا , وقال والله طاح حض الزمن الي صار بيه القرقوزية رؤساء , فلفت اتباهي الى القرقوز الاول في نادي الهرج والمرج والذي كان فيه وكيف كان ياخذ لفات الاكل من ايدي الصغار
ويتركهم يبكون !!
سألت ابي لماذا الضحك , قال في زمن عبد الرحمن عارف وتحديدا في سنة 1966 , كنت اعمل
في مديريه الاْمن العامة وتحديد في شعبة التحقيق السياسي وبرتبة مفوض ,وكنت مسؤول عن
سلامة ونقل كل من جلال الطالباني , وحلمي شريف , وعمر دبابة , الذين كانو متعاونين (
جواسيس ) على حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي كان منتمي الية اصلا وحزب البارتي
(الطرزاني الاول) البرزاني ..
وكنت انقلهم بعد ادلائهم بكل المعلومات وتوثيقها رسميا مع رفع التوصيات الى احدى فنادق شارع
الرشيد , حيث وجدت ان كاكا جلال كان ذابح نفسة على زبالة ابو الشربت وعلى كبة برغل
المحشوة باللحلم وكان ياكل كثيرا , حتى انه في احدى الايام قلت لة كاكا مو هيجي مو زين شبقيت
للعشا !!!
المهم , سالت والدي هل هو السبب في هذا الضحك , قال لا , وانما كيف يكون الجاسوس على
اهلة , وخائن ملتة , رئيس دوله العراق , وهل كان يتصور او يحلم يوما ما في انه يكون رئيس
جواسيس كما كان يتمنى في الستينيات من القرن الماضي , لانة كان مصدر فتنة حتى مع اقرب
المقربين لة من الجواسيس والعرظحلجية .
فتذكرت القرقوز الذي كان في النادي , وتذكرت ابو شوف حظك وهو يقول له ( عمرة ذيل الكلب
مينعدل ) وعرفت سبب هذة الكلمه الان وبعد 40 سنة . والعاقل يفهم .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....

الصديق11
ددددوريه عراقيه
شبكه البصره
__________________

  #2  
قديم 11-02-2007, 12:56 AM
xalid xalid غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2005
المشاركات: 113
إفتراضي

رحم الله انسانا عرف قدر نفسه..كل يغنى ليلاه الا.. حقا ان مغنينا لايطرب..
كلما جاءت امة لعنت اختها..
علينا ان نعطف على صغيرنا ليرحم ويعطف كبيرنا صغيرنا..
نحن قوم تعلمنا شيئا واحدا : انا على حق دائما والاخر من كان ومهما كان فهو على باطل
كل شئ لى الحق فيه اما الاخر ليس له شئ
الطالبانى خريج جامعات -ام الدنيا - حاصلا شهادة الكتوراه ونعطى انفسنا الحق في قول كل شئ في حين ان كثيرا ممن نراهم اليوم او كنا نراهم لم يتخرجوا من مدرسة متوسطة ومن لم ينل رتبة عريف في الجيش اصبح بين ليلة وضحاها جنرالا بل قائدا لا كاى قائد بل حاكما مطلقا
  #3  
قديم 11-02-2007, 07:35 AM
beyaty beyaty غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2007
المشاركات: 134
إفتراضي

رحم الله انسانا عرف قدر نفسه
يا خالد اي جامعه تخرج منها القرقوز؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟
  #4  
قديم 12-02-2007, 01:18 AM
xalid xalid غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2005
المشاركات: 113
إفتراضي

ان لم يتخرج من جامعة القاهرة .. فحتما من احدى جامعات انقرة او استانبول .. ان لم يكن في ذلك حقيقة فلم يدعونه دكتورا ..
والحمد لله لم يصبح بعد ديكتاتورا ليلغى من الوجود ...من لايتحدث لغته وحتى لغة اخيه ..
  #5  
قديم 12-02-2007, 01:19 AM
xalid xalid غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2005
المشاركات: 113
إفتراضي

ان لم يتخرج من جامعة القاهرة .. فحتما من احدى جامعات انقرة او استانبول .. ان لم يكن في ذلك حقيقة فلم يدعونه دكتورا ..
والحمد لله لم يصبح بعد ديكتاتورا ليلغى من الوجود ...من لايتحدث لغته وحتى لغة اخيه ..
  #6  
قديم 12-02-2007, 02:48 AM
beyaty beyaty غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2007
المشاركات: 134
إفتراضي

روح صحح معلوماتك اخي اولا
بعدين تعال ناقش
القرقوز خريج جامعة اصفهان الامريكيه قسم القجقجيه فرع الصهيونيه
وحاصل على درجة امتياز
وسجن في الستينات لأنه كان جاسوس الوثائق موجوده مع الطرزاني
ويلقب بالدكتور حتى يكبر راسه ويتناسب مع ××× عفوا
واحدى اسباب اعدام الشهيد صدام حتى لا تنكشف الحقيقه المؤلمه للشعب الكردي من القرقوز و الطرزاني كانو على علم مسبق قبل ان تقصف ايران حلبجه بالكمياوي !!!!!!!!
وداعتك اخي موجود كله بالوثائق

آخر تعديل بواسطة الوافـــــي ، 12-02-2007 الساعة 05:27 PM.
  #7  
قديم 12-02-2007, 05:39 AM
xalid xalid غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2005
المشاركات: 113
إفتراضي

علينا ان نرجع الى انفسنا فان لم نجد فيها عيبا عندها قد يكون لنا نظر في عيوب غيرنا..
اي حاكم من الحكام حوالينا لم يتخرج من مدرسة الكرملين او الغرب .. ان لم يكن لعربى قضل على اعجمى الا بالتقوى .. فما بالك بمن ياتمر بامر الامريكان او غيره مع فارق نسبة الطاعة والاداء ..
قبل ان نرمى غيرنا بالحجارة .. علينا ان نراجع انفسنا .. افعالنا __اقوالنا --هل ترضي الله والرسول والناس ..هل نقبل على انفسنا مانقوله بحق غيرنا .. ان كنا حقا عبدا لربنا لا تابعا لغيرنا
  #8  
قديم 13-02-2007, 05:03 PM
الصديق11 الصديق11 غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2007
المشاركات: 199
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة beyaty
رحم الله انسانا عرف قدر نفسه
يا خالد اي جامعه تخرج منها القرقوز؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟

اخواني الاعزاء كلا من بياتي وخالد وغيركم من الاخوه الاعزاء والمحترمين ..

دليل آخر على خنوع القرقوز الطلباني من خلال التصريح التالي له لمراسلين اسرائيليين...


ليلة أمس أوردت الفضائيات لقاءَ صحفيا# في واشنطن بين الطلباني وصحفيين إسرائيليين.
وقالت بعض الفضائيات معلقة، إنها المرة الأولى التي يوافق الرئيس
العراقي فيها على التحدث إلى الصحفيين الإسرائيليين بصورة علنية.
ومما جاء في ردود الطلباني ما يلي:

(( لا توجد عداوة بين العراق وإسرائيل
وسيفتح الباب علي مصراعيه لإقامة علاقات بين تل أبيب والعراق فلا توجد عداوة بين العراق
وإسرائيل، والعراق سيقيم علاقات دبلوماسية كاملة مع الدولة العبرية والعراق دولة معتدلة ولا
تكن العداء للدولة العبرية والعراق مفتوح أمام رجال الأعمال الإسرائيليين ويرحب بكل مبادرة منهم
لفتح باب التبادل التجاري مع العراق بصورة علنية وهم مدعوون رسمي إلى استثمار أموالهم في
العراق،
وأنه شخصيا سيحضر لزيارة القدس في شهر تشرين الثاني من العام الحالي
حيث يعقد مؤتمر بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي أريل شارون والرجل الثاني في الحكومة
الإسرائيلية شمعون بيريس. وإنه كرئيس للعراق يشكر رجل الأعمال
الإسرائيلي حاييم سابان الرجل المحبوب والظريف للغاية لأنه فتح أمامه الأبواب في واشنطن
للاجتماع بصناع القرار فيها
. وقد دعاه إلي الاستثمار في العراق، حيث بدأ عمليا
فحص إمكانية الاستثمار في العديد من المدن العراقية، وإنه يفتح الباب
بشكل رسمي وعلني للاستثمار إسرائيلي في العراق.
ونحن نقدر التضحيات التي
بذلتها الولايات المتحدة، لكن يمكن أن يؤدي انسحاب القوات الأمريكية ومتعددة الجنسيات في
المستقبل القريب إلى انتصار الإرهابيين في العراق وان يشكل تهديدات خطيرة للمنطقة، ونحن نحتاج
إلى بعض القوّات الأمريكية في العراق لتخويف جيراننا ومنعهم من التدخل في شؤوننا الداخلية،
وأنني أشكو من تدخل سورية بالشأن العراقي وألوم وسائل الإعلام العربية
بدون استثناء حيث هي تساند الإرهاب ))

الصديق11
__________________

  #9  
قديم 18-02-2007, 12:04 PM
الصديق11 الصديق11 غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2007
المشاركات: 199
إفتراضي

نبذه عن حياة الطلباني




ولد طالباني عام 1933 في قرية كلكان التابعة لقضاء كوي سنجاق قرب بحيرة دوكان.انظم إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة الملا مصطفى البارزاني عام 1947 عندما كان عمره 14 سنة،ومن الجدير بالذكر ان طالباني مسلم وينتمي للمذهب السني. بدأ مسيرته السياسية في بداية الخمسينات كعضو مؤسس لاتحاد الطلبة في كردستان داخل الحزب الديمقراطي الكردستاني و صعد في صفوف الحزب بسرعة حيث اختير عضوا في اللجنة المركزية للحزب في عام1951اي بعد 4 سنوات فقط من انضمامه إلى الحزب وكان عمره انذاك 18 سنة.

التحق طالباني بكلية الحقوق عام 1953 بعد ان فشلت محاولاته للالتحاق بكلية الطب نتيجة للعوائق الذي وضعت امامه من قبل السلطات في العهد الملكي في العراق بسبب نشاطاته السياسية. تخرج من كلية الحقوق من إحدى جامعات بغداد عام 1959 والتحق بالعسكرية بعد تخرجه كجزء من الخدمة العسكرية التي كان من واجب المواطن العراقي ادائها بعد تخرجه من الكلية او بلوغه 18 عاما. خدم في الجيش العراقي كمسؤول لكتيبة عسكرية مدرعة. وفي عام 1961، شارك في انتفاضة الأكراد ضد حكومة عبد الكريم قاسم. وبعد الإنقلاب على قاسم، قاد الطالباني الوفدالكردي للمحادثات مع رئيس حكومة الرئيس عبد السلام عارف عام 1963.

وقد بدأت خلافات جوهرية تظهر بينه وبين زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مصطفى البارزاني فانضم في عام 1964 إلى مجموعة انفصلت عن الحزب الديمقراطي الكردستاني ليشكلوا المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني والذي كان يتزعمه ابراهيم أحمد الذي أصبح لاحقاً حماه. وفي عام 1966 شكلت المجموعة المنشقة حلفا مع الحكومة المركزية وشاركت في حملة عسكرية ضد الحزب الديمقراطي الكردستاني . ولايزال بعض الأكراد يعتبر تحالف طالباني مع الحكومة ضد مصطفى البارزاني كشائبة في تاريخه السياسي انحلت المجموعة في اعام 1970 بعد أن وقّع الحزب الديمقراطي الكردستاني والحكومة إتفاق سلام ضمن إتفاقية الحكم الذاتي للأكراد.

بعد انهيار الحركة الكردية بقيادة مصطفى البارزاني على اعقاب اتفاقية الجزائر الذي نتج عن سحب دعم الشاه في ايران لحركة البارازاني وبالتالي إلى توقف كامل إلى الصراع المسلح بين الأكراد و الحكومة العراقية أسس طالباني مع عدد من رفاقه حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، عام 1975. وكان حزباً اشتراكيا وبعد تشكيله بسنة، بدأ الحزب حملة عسكرية ضد الحكومة المركزية. توقفت هذه الحملة لفترة قصيرة في بداية الثمانينات في خضم حرب الخليج الأولى حيث عرض الرئيس العراقي السابق صدام حسين صلحا و مفاوضات مع الاتحاد الوطني الكردستاني ولكن هذه المفاوضات فشلت و بدأ الصراع مرة اخرى حتى حصلت لحزب جلال طالباني انتكاسة قاسية بعد استخدام الحكومة العراقية للأسلحة الكيميائية ضد الأكراد في عام 1988 واضطر حينها الطالباني لمغادرة شمال العراق واللجوء إلى ايران.

بدأت حقبة جديدة في حياة الطالباني السياسية بعد حرب الخليج الثانية وانتفاضة الأكراد في الشمال ضد الحكومة العراقية. ومهّد إعلان التحالف الغربي عن منطقة حظر الطيران شكلّت ملاذاً للأكراد، لبداية تقارب بين الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني و الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني. ونُظمت انتخابات في إقليم كردستان في شمال العراق ، وتشكلت في عام 1992 إدارة مشتركة للحزبين. غير أن التوتر بين الحزبين أدى إلى مواجهة عسكرية في اعام 1994. وبعد جهود اميريكة حثيثة وتدخل بريطاني، ونتيجة اجتماعات عديدة بين وفود من الحزبين وقع البرزاني والطالباني إتفاقية سلام في واشنطن في عام 1998.
__________________

  #10  
قديم 20-02-2007, 01:44 AM
beyaty beyaty غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2007
المشاركات: 134
إفتراضي

هذه هي الحقيقه اخي ولكن البعض من الاخوان يحبون ان ينثرو الرماد في العيون ليصدقو كذبتهم وحدهم !!!!!!!
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

حوار الخيمة العربية 2005 م