مجلة الخيمة حوار الخيمة دليل المواقع نخبة المواقع Muslim Tents
التسكين المجاني التسكين المدفوع سجلات الزوار بطاقات الخيمة للإعلان في الخيمة
الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

العودة   أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية > القسم العام > خيمة الصحة والعلوم
اسم المستخدم
كلمة المرور

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 05-03-2006, 11:54 PM
دايم العلو دايم العلو غير متصل
مشرف عام
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2003
الإقامة: السعودية
المشاركات: 7,232
إرسال رسالة عبر MSN إلى دايم العلو
إفتراضي الجاثــوم



وصلني هذا الموضوع فأحببت مشاركتكم

ماهو الجاثوم ؟ وكيف علاجه ؟
الجاثـوم
معلومات صحية مفيدة
يسمى عند البعض بالجاثوم وفي المقال التالي شرح علمي اخر واليكم المقال:
يمكن الإشارة إلى شلل النوم بأنه تجربة مرعبة عند البعض تحدث أثناء النوم. ويمكن تلخيص عوارضه بالآتي:-

عدم القدرة على تحريك الجسم أوأحد أعضائه في بدايةالنوم أوعندالاستيقاظ..كما يمكن
أن يصاحبه هلوسات مخيفة....

تستغرق أعراض شلل النوم من ثوان إلى عدة دقائق، وخلالها يحاول بعض المرضى طلب المساعدة أو حتى البكاء؛ لكن دون جدوى، وتختفي الأعراض مع مرور الوقت أو عندما يلامس أحد المريض أو عند حدوث ضجي, وقد أظهرت الدراسات بأن 2% من الناس يتعرضون لشلل النوم على الأقل مرة في الشهر. وقد يصيب هذا المرض المرء في أي عمر. ويتعرض 12% من الناس لهذه الأعراض لأول مرة خلال الطفولة.

ما الذي يحدث في الدماغ خلال هذه الظاهرة الغر يبة؟

من الثابت علمياً أن النوم يتكون من عدة مراحل، أحد هذه المراحل يدعى (حركة العين السريعة)، وتحدث الأحلام خلال هذه المرحلة. وقد خلق الله سبحانه وتعالى آلية تعمل لتحمينا من تنفيذ أحلامنا؛ تدعى هذه الآلية (ارتخاء العضلات). وارتخاء العضلات يعني أن جميع عضلات الجسم تكون مشلولة خلال مرحلة الأحلام ما عدا عضلة الحجاب الحاجز وعضلات العينين. فحتى لو حلمت بأنك الرجل الخارق (سوبرمان)، فإن آلي ارتخاء العضلات تضمن لك بقاءك في سريرك. وتنتهي هذه الآلية بمجرد انتقالك إلى مرحلة أخرى من مراحل النوم أو استيقاظك من النوم، إلا أنه وفي بعض الأحيان يستيقظ المريض خلال مرحلة حركة العين السريعة، في حين أن هذه الآلية (ارتخاء العضلات) لم تكن قد توقفت بعد؛ وينتج عن ذلك أن يكون المريض في كامل وعيه ويعي ما حوله، ولكنه لا يستطيع الحركة بتاتاً. وبما أن الدماغ كان في طور الحلم فإن ذلك قد يؤدي إلى هلوسات مرعبة وشعور المريض باقتراب الموت أو ما شابه ذلك

هل شلل النوم مؤذٍ؟

ظن البعض بأن ساعة الموت قد حانت، والبعض الآخر يعتقد أن هنالك جنّي يضغط على صدره، إلا أن ذلك ليس له أي أساس علمي. كما أنه لم يثبت حدوث أي حالة وفاة خلال شلل النوم، فالحجاب الحاجز لا يتأثر، ويبقى التنفس طبيعي وكذلك مستوى الأوكسجين في الدم. عند أكثر المرضى يكون شلل النوم العرض الوحيد، ولكن في بعض الحالات يكون مصحوباً باضطراب آخر يدعى نوبات النعاس أو النوم القهري. والنوم القهري اضطراب نوم يتميز بهجمات غير مقاومة ولا يمكن السيطرة عليها من النعاس تصيب المريض بالنوم. والمرضى المصابون بشلل النوم المصاحب للنوم القهري يحتاجون إلى العلاج الطبي والمتابعة الطبية لعلاج النوم القهري. من ناحية أخرى فإن المرضى الذين لا يكون شلل النوم لديهم مصاحب للنوم القهري فأود أن أطمئنهم بأن هذا الاضطراب حميد ولا يحمل أي خطر على حياتهم، ومعظم هؤلاء المرضى ليسوا بحاجة إلى علاج طبي.

العلاج:

يحتاج المرضى المصابين بشلل النوم غير المصاحب للنوم القهري أن يدركوا بأنهم غير مصابين بأي مرض عقلي أو مرض عضوي خطير، كما أن معظمهم لا يحتاجون إلى أي علاج طبي. وأفضل ما يمكن أن يفعله مرضى شلل النوم خلال حدوث النوبة أن يحاولوا تحريك عضلات الوجه وتحريك العينين من جهة إلى أخرى، ففعل ذلك كفيل بإسراع إنهاء هذه الأعراض. وفي حالات الزيادة المتكررة في حدوث هذه الأعراض كحدوثها أكثر من مرّة في الأسبوع على سبيل المثال، قد يصف الطبيب المختص أدوية لاستخدامها.ومن المعروف بأن الضغط النفسي والتوتر إضافة إلى عدم كفاية النوم يزيد من حدوث هذه الأعراض، لذلك ولتقليل احتمال حدوث ذلك ينصح باتباع التالي:

حافظ على صلاتك
حافظ على قول أذكار ما قبل النوم
حاول الحصول على القدر الكافي من النوم
حاول التقليل من الضغوط التي تتعرض لها.
مارس التمارين الرياضية، ولكن قبل النوم بوقت كافٍ.
حافظ على جدول نوم واستيقاظ منتظم.

بعض الفرضيات تقول بأن النوم على الجنب قد يساعد في التخلص من هذه النوبات, وهي نومة الحبيب صلى الله عليه وسلم، ومن طريقة الرسول في النوم هو وضع كفه على خدة وقد اثبت علميا الآن انا هذه الطريقة تخرج جميع الضغوط الموجودة في دماغ الأنسان.



التعليق :

لم يأتيني الجاثوم في حياتي ولامرة ولله الحمد
على الرغم أن أغلب إن لم يكن كل من أعرفهم آتاهم
ويقصوا قصص بصراحة أكاد لا أصدقها
فبضهم يقول إنه يراه قادماً ثم يكبس على صدره ؟؟!!
والآخر يقول إنه رآه على هيأة حيوان ثم مسكة مع حلقه !!!
وهم مقتنعين أنه جني !!!
وبعدما سألت بعض الأطباء أنكروا أن يكون هذا جن إنما هو حالة بلع اللسان
يسد مجرى التنفس وعندها يشعر الإنسان بالاختناق !!
فياترى هل أحد منكم جائه الجاثوم ؟؟!!
وهل فعلاً أنه جني يجثم على الصدر ويكتمه ؟؟!!
__________________


فضلاً لا أمراً .. اضغط بالفأرة على الصورة ..
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 06-03-2006, 12:21 PM
Slave of Allah Slave of Allah غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2005
الإقامة: ألمانيا
المشاركات: 431
إفتراضي

جزاك الله خيرا أخي الكريم دايم العلو ... أنا في الحقيقة لم أكن أعرف عن الجاثوم مع انه كانت تأتيني هذه الحالات عدة مرات لكن الحمد لله بدون نوم قهري وتوجد أشياء كثيرة غريبة تحصل معي أثناء النوم لكنني لا أدري ان لها تفسير علمي ...
بارك الله فيك على المعلومات المفيدة وأحسن الله إليك
__________________
موسوعة أفضل المواقع الإسلامية



إن الله كتب على الدنيا الفناء وعلى الآخرة البقاء فلا بقاء لما كتب عليه الفناء ولا فناء لما كتب عليه البقاء فلا يغرنكم شاهد الدنيا عن غائب الآخرة واقهروا طول الأمل بقصر الأجل

اللهم اهدنا لما تحبه وترضاه واجعلنا نصل الى أقرب
ما نستطيع أن نصله اليك
واجعلنا نجاور النبي صلى الله عليه وسلم والشهداء
والصالحين في أعلى الفردوس بأسرع أسرع وقت
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 06-03-2006, 02:02 PM
الصورة الرمزية لـ الوافـــــي
الوافـــــي الوافـــــي غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2003
الإقامة: saudia
المشاركات: 24,409
إفتراضي

أخي الفاضل / دايم العلو

جزاك الله خيرا على هذا الطرح الرائع لهذه المشكلة التي حيّرت الكثيرين
بل إن أحدهم قال لي أنها تأتيه إن فعل كذا وكذا
ولعل من المناسب أن أنقل هنا موضوعا سبق وأن قرأته في أحد المواقع يحتوي بين طياته المزيد من الشرح والتوضيح والتحليل لهذه الظاهرة

**************

الجـــــــاثوم
أو ما يسمى علمياً ( شلل النوم )




تعاريف للحالة و وصف لها :

علمياً :
يمكن الإشارة إلى شلل النوم بأنه تجربة مرعبة عند البعض تحدث أثناء النوم. ويمكن تلخيص عوارضه بالآتي:
* عدم القدرة على تحريك الجسم أوأحد أعضائه في بداية النوم أوعند الاستيقاظ.
* كما يمكن أن يصاحبه هلوسات مخيفة.

* من موقع الدكتور أحمد سالم باهمام
-أستاذ مشارك – كلية الطب – جامعة الملك سعود
-استشاري أمراض الصدر واضطرابات النوم والعناية المركزة بالمستشفيات الجامعية
-مدير مركز تشخيص وعلاج اضطرابات النوم بمستشفى الملك خالد الجامعي
-رئيس كلية أطباء الصدر الأمريكية بالمنطقة الوسطى بالمملكة
http://www.sleepsa.com/nightmare.html


آراء أهل الرقيا و العلم الشرعي :

*هو مس لحظي من الجان , وقد يكون التحصن بالاذكار مانع باذن الله من التعرض لهذا المرض , ولكن المشكلة تكمن في ان الانسان خطاء ونساء , وقد ينام بدون تحصن , ثم يتعرض الى الجاثوم , مما يؤثر على نفسيته.

*الجاثوم مشتق من قوله :جثم الإنسان أو الحيوان جثوما ومعناه لزم مكانه فلم يبرح ويسمى : الجثام ، ويسمى الكابوس بغير العربية،ومعناه من حيث نوع الأحلام :ظغط يقع على صدر النائم لا يقدر معه أن يتحرك.

**الكابوس (ويطلق عليه البعض بالعامي الجاثوم ) :
هو نوع من الأحلام المزعجة كأنما شيء يجثم على صدر الحالم وتضيق به نفسه .وقيل في تفسيره انه الرغبة غير المرغوب فيها تخرج من الحلم في هيئة مخلوقات شائهة تثقل على الحالم ويضطرب نومه .. والكابوس هو خبرة حلم محمل بالقلق والخوف ويليه استرجاع تفصيلي شديد لمحتوى الحلم وهذه الأحلام يعيشها الفرد أثناء نومه وتشمل تهديدا لحياته او لشعوره بالأمان واحترامه لذاته ..ويسبب الكابوس إزعاجا شديدا للشخص ويزداد عادة مع وجود ضغوط نفسية او إجهاد جسماني وتحدث نوبات الكابوس عادة خلال فترات النوم المصحوبة بحركة العين السريعة ويمكن أن تحدث في أي وقت ..وتزداد قرب نهاية النوم لوجود نشاط زائد في الجهاز العصبي المستقل ونادرا ما نلاحظ حركات الجسم خلال النوبة . وعند الاستيقاظ من الكابوس سرعان ما يصبح الشخص مهتديا ويقظا ويمكنه إعطاء تفاصيل عن الحلم سواء عند الاستيقاظ او في الصباح وقد يجد صعوبة في العودة إلى النوم.( ونقول إنها مشكله عند تكرار حدوثها في أوقات متقاربة

*من موقع الشيخ فهد العصيمي لتفسير الأحلام
http://www.fahd-osimy.com/?num=sear...&D1=article


تجارب شخصية :

يقول أحدهم : ( أنا مبتلى بهذا المرض منذ عامين تقريبا , وقد تعرضت له ثلاث مرات كحد اعلى في نومة واحدة - في كل المرات , ارى في الحلم شيء غريب او مفزع , وبعده مباشرة اصحو واذا بي مشلول تماما - انجح دائما في ازالته تماما بتحريك اي جزء من جسمي )

تجربة خاصة أخرى : ( في عشرات المرات , عندما اصحو واذا بي اصبحت مشلولا تماما , ادعوا لله على "ما احسبه" جان يؤذيني , فادعو الله ان يحرقه ويعمي بصره , ومع الدعاء احس بما يلي : ضغط شديد على جسمي - ضغط شديد على الاذان - رجفة - يغادر المرض الجسم بعده بثواني هكذا )

تجربة ثالثة : ( عانيت مما عانيت منه لمدة خمسة عشرة سنة ولم ايأس فكنت ارقي نفسي بالقرآن واقرأ آية الكرسي عدة مرات في اليوم حتى بدأ هذا الكابوس المسمى بالجاثوم ينقطع تدريجيا بعد ان كان يأتي لي يوميا مرة الى ثلاث مرات وبعد كثرة قرأت ايات الكرسي بكثرة في السيارة مرة والبيت مرة وفي غرفتي مرة لمدة 3سنين مع الوضوء قبل النوم وقرائة الاذكار الشرعية والدعاء بدأ ينقطع فاصبح كل اسبوع تقريبا ثم كل اربعين يوما ثم ستة اشهر والحمدلله الآن اكثر من سنتين لم يحدث لي شيء بل ذهب الارق وتحسن نومي بشكل ممتاز.. )

تجربة رابعة : ( بخصوص الجاثوم أود ان اخبرك ان لي صولات وجولات مع مايسمى الجاثوم ولي بعض التعليقات عسى الله ان ينفع بها
اولاَ: الجاثوم نوع من انواع الجن ولكنه نوع غريب في تصرفاته اذ انه يريد التسليه فقط وهذا مشاهد من اهل التجارب مع الجاثوم اذ انه يمسك بضحيته حتى يظن انه هالك ثم يطلقه واقصد انه يمنع عنه النفس والحراك الا النظر فهو يستمتع بهذا المشهد.
ثانياََ: هذا النوع من الجن شديد الخوف من ذكر الله وكلهم كذلك مردتهم وصغارهم كذلك فأنصح اخواني واخص المتزوجين منهم بأن يناموا على طهاره ولو بالوضوء لكي لايتعرضوا لايذائهم
ثالثاََ: الاتيان بالأوراد الشرعيه عند النوم بحضور قلب وسترون النتيجه وكذلك دعاء دخول المنزل والسلام على من في البيت عند الدخول
رابعاََ: عند تعرضك لايذاء الجاثوم لاتنشغل بفكاك نفسك لأن هذا مايريده هذا النوع من الجن بل انشغل بالذكر او السكون قد يقال بأن هذا مستحيل لكن مع التكرار ستألف هذا الموضوع
خامساََ : لاتلجاَ الى الاطباء عند تأكدك من ان هذا هو الجاثوم واكتملت كل الشواهد على انه هو الجاثوم لأنهم وبكل بساطه قد يوهمونك بما ليس فيك فتعيش همين بينهم وبين الجاثوم لانهم لايعرفون الجاثوم وليس كلهم او ان بعضهم يرجع ذلك الى تصرفات خاطئه في النوم او الاكل او غيره ويهملون الجانب الشرعي في المسأله لن تصدق ان هناك معاناه طويله مع الجاثوم ختمتها بهذه الحلول ولولا الأخذ بمبدأ حدث الناس بما يعقلون لأوردت قصص كثيره منها المضحك ومنها مايستفاد منه شرعياََ وكذلك المخيف )

( هذه التجاارب جمعت من بعض المنتديات منها منتدى الساحة الطبية .. لإثراء الموضوع لا أكثر .. لذلك لا يشترط أن يكون كل ما ذكر فيها صحيحاً .. أو علمياً .. أما ما أخذ من مصادر علمية موثووقة .. ذيلته بالمرجع .. سواءً كان موقعاً .. أو غيره )

.. يتبع ..
__________________


للتواصل .. ( alwafi_248@hotmail.com )

{ موضوعات أدرجها الوافـــــي }

آخر تعديل بواسطة الوافـــــي ، 06-03-2006 الساعة 02:24 PM.
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 06-03-2006, 02:11 PM
الصورة الرمزية لـ الوافـــــي
الوافـــــي الوافـــــي غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2003
الإقامة: saudia
المشاركات: 24,409
إفتراضي

حتى تكتمل الرؤية نعود إلى موقع الشيخ فهد العصيمي
ذكر الشيخ في حديثه عن هذا النوع من الأحلام أو الكوابيس


( اضطراب فزع النوم او المخاوف الليلية )
وقال: أود ذكر هذا النوع من اضطرا بات النوم للتفريق بينه وبين الكابوس

هو نوبة من الفزع الشديد والهلع تصاحبها أصوات عالية وحركه زائدة ومستويات عالية من النشاط العصبي اللاارادي ، ينهض الفرد من نومه جالسا او واقفا وذلك أثناء الثلث الأول من النوم الليلي عاده ويصرخ صرخة رعب وفي أحيانا كثيرة يسرع إلى الباب كما لو كانت محاولة هرب .
ومن المعتاد أن يتم نسيان النوبة كاملة في الصباح وتكثر النوبات اذا كان الشخص مرهقا او يعاني من ضغوط نفسية اجتماعيه .


بعض أسباب حدوث الكابوس :

1/ النظريات الكيميائية الحيوية / تركز هذه النظرية على عمل النواقل العصبية ودورها في تنظيم الكثير من العمليات بالمخ ..ولاختلال الناقل العصبي يؤدي ذلك إلى اختلال النوم الحالم وهو بدوره سيؤدي إلى بعض اضطرا بات النوم ( كالكابوس )

2 / العوامل النفسية والاجتماعية / توجد مجموعه من المتغيرات النفسية والاجتماعية التي يمكن إن تؤدي إلى اضطراب في النوم المختلفة ( ارق ..كوابيس ..فزع ليلي .....الخ)
وذلك لدى الراشدين والأطفال ..(مثل وفاة عزيز ، الانتقال إلى مدينه أخرى ، الأزمات المالية ، المشكلات مع القانون ، مشكلات التوافق الزوجي ، ضغوط العمل ، المشكلات المدرسية للطلاب ..)

3 / العادات السيئة في الطعام والشراب / مثل أكل كميات كبيرة من الطعام في وجبة العشاء ، او الإكثار من الاطعمه الدسمة ثم النوم مباشره او تأخير وجبة العشاء إلى ما قبل النوم او شرب كميات كبيرة من السوائل قبل النوم ، وهو ماقد يؤدي إلى نوع من التخمة وضيق النفس وممن ثم إلى كوابيس وأحلام مفزعه ...الخ
وتشير الدراسات إلى انه كلما زاد الوزن زادت فترة النوم الملئ بالأحلام والكوابيس .

علاج اضطرابات النوم :

إجراءات عامه :
* التخلص من العادات السيئة التي تؤثر على النوم مثل الأكل بإفراط في وجبة العشاء ..او شرب سوائل كثيرة قبل النوم او شرب المنبهات مثل الشاي والقهوة والكوكاكولا والشوكولا والتدخين .
* عدم اصطحاب المشكلات التي لم تحل وهموم اليوم السابق إلى غرفة النوم .
* أن يتصف الفرد بتأكيد ذاته والتعبير عن نفسه ومصارحة الآخرين حتى لا يحمل نفسه فوق طاقتها أو يشعر بتأنيب ضمير مما يعرضه للكوابيس والأحلام المفزعة بسبب التفكير في هذه الأمور والأخطاء التي حدثت في النهار .
* اختيار الوضع المناسب للنوم على الجنب ويعتبر إتباع الهدي النبوي الشريف في ذلك أمرا مفيد جدا ..والبدء بالنوم على الجانب الأيمن وقراءة بعض الادعيه الماثوره قبل النوم.
* العناية بغرفة النوم ومراعاة أن تكون بعيده عن الضوضاء والاضاءه العالية وجعلها مكان للنوم فقط .


العلاج النفسي

تنجم بعض اضطرا بات النوم كالكوابيس والأحلام المزعجه والمشي أثناء النوم والتكلم أثناء النوم من المشكلات والصراعات غير المحلولة والخبرات المحبطة .
ولذلك ينبغي أن يخضع الفرد للعلاج النفسي حيث يتم من خلال عملية التفريغ الانفعالي والتداعي الحر للتعرف على مثل هذه الصراعات ومحاولة تفسيرها للمريض ومن ثم زيادة استبصاره بها وهو ما يساعده على العودة إلى النوم الطبيعي .

المراجع / موسوعة الطب النفسي – المجلد الأول – د0عبد المنعم الحفني .
الاضطرابات السلوكية وعلاجها د0 جمعة سيد يوسف


بعض الأمثلة كذلك من مواقع الانترنت :

( مشكلتي أنني أعاني من حلم يراودني على فترات متفاوتة من عدة سنوات، وأخاف كثيرا منه، والحلم يتلخص في أنني أرى نفسي بين الصحو والنوم وكأن شيئا غامضا يضغط على أنفاسي فلا أستطيع النهوض، ولا أستطيع الصراخ لأستنجد بأحد، ولا أتمكن من الاستيقاظ، وأبدأ بقراءة سورة الإخلاص والمعوذتين إلى أن يختفي الكابوس وأستيقظ فَزِعة...
وفي آخر مرة جاءني فيها الكابوس شعرت بأن هناك شيئا ما يُطبق فمي، ويمنعني من قراءة القرآن الكريم، ولكنني كنت مستمرة في قراءة القرآن في قلبي إلى أن استيقظت، ويلاحظ أنه غالبا يأتيني بعد صلاة الفجر...
أرجوكم أن تساعدوني في تفسير الحلم، ولكم الأجر إن شاء الله )

الجواب لـ / د.عمرو خليل ...

الأخت السائلة ، في الحقيقة أن ما تصفينه في رسالتك ليس حلما، ولكنه ظاهرة من الظواهر التي تصاحب النوم، في مرحلة الدخول فيه حيث يكون الشخص ما زال فعلا بين اليقظة والنوم، حيث يتعرض بعض الأشخاص لهلوسة طبيعية في هذه الفترة سواء سمعية أو بصرية، أو حسية، حيث يسمع، أو يرى، أو يشعر بأشياء وهو في هذه الحالة، بدون وجود مؤثرات خارجية.
وهناك ظاهرة أخرى تسمى Sleep Paralysis ولا توجد ترجمة عربية دقيقة لهذه الظاهرة، وهي التي تصف حالتك حيث يشعر الشخص بحدوث ضغط عليه يجعله يشعر أنه لا يستطيع الحركة أو الكلام أو الصراخ، وهذا يصيبه بالخوف الشديد لعدم علمه بكون ما يحدث له، ويتصور أن هناك شيئا خطيرا سيحدث خاصة أن العقل يكون ما زال في حالة إدراك بدرجة معينة لما يحدث. وتزول هذه الظاهرة ويصحو الشخص فزعا لا يدرك هل ما حدث له حلم أم حقيقة؟ فيصفه بالحلم لأنه يرى نفسه في الحقيقة وقد زال عنه ما شعر به من ثقل أو ضغط على نفسه.
وبالرغم من كل هذه الصورة فإننا نعتبر هذه الظاهرة من الظواهر التي ليس لها دلالة مرضية، والتي نكتفي فيها بطمأنة الشخص صاحب الشكوى حتى يفهم حقيقة ما يحدث، ولا يُصاب بالفزع الذي تصابين به خاصة إذا كان هذا الأمر يحدث على فترات متباعدة على مدار سنوات؛ لذلك فاطمئني ولا تقلقي مما يحدث، وهذا ليس حلما، ولكنه أحد ظواهر النوم الطبيعية التي نتعامل معها على مستوى مرضي إذا أصبحت أكثر تكرارا أو مصاحبة لأعراض مرضية أخرى.


---------------------------------

( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، إلى الدكتور المحترم أنا عندي حالة أتعبتني كثيرًا، وأحس بها منذ فترة طويلة أي عدة سنين مع أنها متقطعة، وهي الجاثوم (الكابوس) الذي أحس به أثناء نومي، أي ألاحظ نفسي فاتحًا عيني وشيء ثقيل على جسمي مع سماع صوت غريب يتعبني كثيرًا، وأجد صعوبة في النوم ثانية حيث تنتابني وساوس أن هناك جنًّا. وجزاكم الله الخير الكثير. )

الجواب لـ / فريق الاستشارات الصحية.

الأخ الفاضل، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
لفت نظري كلمة جاثوم التي وردت في استشارتك، وعلى الرغم من أنك قمت بشرح معناها فإن ذلك لم يمنعني من البحث عن أصل هذه الكلمة، فوجدت أنها كلمة متداولة تعني كابوسًا أو كما شرحتها أنت بالضبط.
وهذه الشكوى عزيزي هي شكل من أشكال الأحلام، ويأتي غالبًا على هيئة تشبه الكابوس، وعلميًا يقال بأن تكرار هذا الشكل وغيره قد يرجع إلى وجود كهرباء زائدة في المخ تظهر بهذه الصور، غير أننا نرجح أن يكون سبب هذه الحالة وجود أمور تؤرقك أو تشغلك؛ لذا ننصحك بالآتي:
أولاً: البعد عن المشاكل أو مسببات الضيق في حياتك، ومحاولة تغير شكل يومك بطريقة تكون مرضية أكثر بالنسبة لك.
ثانيًا: القيام بعمل رياضة ثابتة في اليوم، ولتكن المشي لمدة ساعة أو الجري؛ فالرياضة وممارستها تساعد على إفراز مادة الأدرينالين والنور أدرينالين في المخ وهما من المواد التي تحافظ على صحة نفسية جيدة للإنسان، وتجعله أكثر إقبالاً على الحياة وأقدر على تحمل متاعبها، إضافة إلى فائدة الرياضة العظيمة في استهلاك الطاقة الجسمية للإنسان، وبالتالي الخلود للنوم العميق أثناء الليل.
ثالثًا: ينصح قبل النوم بأخذ مشروبًا ساخنًا مهدئًا للأعصاب مثل اللبن أو الينسون والعسل؛ لأن العسل أيضًا يعمل على تهدئة الأعصاب ويساعد على النوم بعمق.
رابعًا: الاستعانة الدائمة بالله عز وجل من كل شياطين الإنس والجن كما كان يفعل نبينا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، وكن على يقين أن هذه الأشياء لا تستطيع أن تهزك طالما أنك التزمت بذكر الله، ويساعد على ذلك:
1. المواظبة على أذكار الصباح والمساء فهي تحفظ المرء من كل سوء.
2. تلاوة بعض آيات القرآن الكريم قبل النوم أو سماعها بجوارك أثناء النوم.
3. تلاوة دعاء ما قبل النوم وأذكار النوم قبله، وهي كما وصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم كما كان يفعل بأن تنام على الجنب الأيمن، وتقول: "بسمك اللهم وضعت جنبي وبك أرفعه، فإن أمسكت نفسي فاغفر لها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين". ثم تضع يداك على فمك وتقرأ الإخلاص والمعوذتين ثلاث مرات وتمر بيدك على ما تستطيعه من جسمك (أي ما تستطيع يدك أن تصل إليه).
فلتبدأ يا أخي بتطبيق ما ذكرناه لك، ونحن على يقين بوصايا ديننا الجميل ومدى تأثيرها الطيب في حياة المؤمن، وإن زاد الأمر عن ذلك فعليك التوجه إلى طبيب أخصائي نفسية وعصبية لمراجعته. مع التحية

_______

للزيادة يمكن مراجعة هذا الموقع

http://www.nightterrors.org

.. يتبع ..
__________________


للتواصل .. ( alwafi_248@hotmail.com )

{ موضوعات أدرجها الوافـــــي }
الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 06-03-2006, 02:15 PM
الصورة الرمزية لـ الوافـــــي
الوافـــــي الوافـــــي غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2003
الإقامة: saudia
المشاركات: 24,409
إفتراضي

حقيقة الجاثوم

السؤال :
مارأي الدين في الجاثوم ؟
وجزاكم الله خيرا


أجاب عليه فضيلة الشيخ / د. خالد بن عثمان السبت
التاريخ 20 / 1 / 1427 هـ


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
يحسن قبل الشروع في الجواب أن ننبه هنا إلى أمر يكثر تكرره وهو السؤال عن (رأي الدين)، فهذا التعبير غير صحيح؛ لأن الدين ليس برأي، إذ الرأي يصيب ويخطئ، وإنما يُنسب الرأي لصاحب الاجتهاد ونحوه، وبناء على ذلك فالتعبير الصحيح أن يقال: (ما رأيكم في كذا) إن كان مما يحتمل الرأي، أو: (ما حكم كذا).
وأما ما ورد السؤال عنه وهو (الجاثوم) ويقال له: (جثّامة، وجُثمة، وركّاب، ورازم، وباروك، وكابوس، وخانق، وديثاني، ويسميه بعض الأطباء المعاصرين (شلل النوم)، وهو ما يجده النائم من ثقل شديد يجثم على صدره ويضيق معه نفسه، حتى يكاد يخنقه، ولا يستطيع معه القيام أو الحركة أو الكلام، وربما بقي ثواني أو دقائق.
وقد تكلم عنه الأطباء قديماً وحديثاً، وكثير منهم يرجعه إلى أسباب مادية من اضطرابات في النوم، أو ضغوط نفسية، أو أبخرة متصاعدة من المعدة إلى الدماغ، أو بسبب تعاطي بعض الأدوية، أو غير ذلك مما قد يحصل في دماغ الإنسان أحياناً في أول النوم أو آخره.
وغير مستبق أن يرجع بعض ما يجده الإنسان منه إلى شيء مما ذُكر، لكنه قد يقع أو يتكرر لأمر خارج عن ذلك، وهو ما قد يحصل من تسلط الجن وملابستهم؛ ولذا سرعان ما ينقشع إذا تمكن الإنسان من ذكر الله أو قراءة القرآن.
وفيما يتعلق بتوقيه:
فإن النوع الأول يمكن أن يُدفع بدفع أسبابه من كثرة مأكل أو غيره.
وأما الثاني: فيُدافع بلزوم طاعة الله - تعالى - والبعد عن المعاصي التي تكون سبباً لتسلط عدوه من الجن عليه، وكذا بالمحافظة على الطهارة عند النوم وملازمة الأذكار، مع النوم على الشق الأيمن إلى غير ذلك من آداب النوم التي حُفظت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، والله أعلم.

المصدر

تحياتي


__________________


للتواصل .. ( alwafi_248@hotmail.com )

{ موضوعات أدرجها الوافـــــي }
الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 07-03-2006, 01:13 PM
Slave of Allah Slave of Allah غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2005
الإقامة: ألمانيا
المشاركات: 431
إفتراضي

بعد قراءتي لما كتبه الأخ الوافي وجدت أنني فهمت الموضوع خطأ لأن ما يحصل عندي هو غالبا أثناء النوم يأتيني تشنج في الرجل أو اليد لثواني أو دقائق مع آلام شديدة ولكن لا ينتابني خوفا أو ضيق صدر لا أدري ان كان ذلك له علاقة بالذي مكتوب مع العلم أنه يأتيني أحيانا وأنا لست نائمة ...

جزاكما الله خيرا
__________________
موسوعة أفضل المواقع الإسلامية



إن الله كتب على الدنيا الفناء وعلى الآخرة البقاء فلا بقاء لما كتب عليه الفناء ولا فناء لما كتب عليه البقاء فلا يغرنكم شاهد الدنيا عن غائب الآخرة واقهروا طول الأمل بقصر الأجل

اللهم اهدنا لما تحبه وترضاه واجعلنا نصل الى أقرب
ما نستطيع أن نصله اليك
واجعلنا نجاور النبي صلى الله عليه وسلم والشهداء
والصالحين في أعلى الفردوس بأسرع أسرع وقت
الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 09-03-2006, 02:48 PM
دايم العلو دايم العلو غير متصل
مشرف عام
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2003
الإقامة: السعودية
المشاركات: 7,232
إرسال رسالة عبر MSN إلى دايم العلو
إفتراضي

الأخت / Slave of Allah

أسال الله أن يذهب عنك الباس ويعافيك
بالنسبة للجاثوم فعلى ما قرأت وما أسمع عنه
انه لا يأتي إلا في النوم وفي آخره ،، هكذا يقولون




أخي الحبيب / الوافي
جزاك الله خير على هذه الإضافات التي أثرت الموضوع

وأذكر أني تناقشت مع أحد الذين ابتلوا بالجاثوم وكان مقتنع
أن الجاثوم ماهو إلا جني ( مبهذل به )
وأنا بصراحة ما اقتنعت إنه جني واشتد النقاش بيني وبينه فبدأ يصرخ ويقول
يا أخي هذولا الجن مذكورين في القرآن وانهم يصيبون الإنسان ولاينكر وجودهم
إلا جاحد !!!!
فقلت هون عليك يا أخي أنا لا أجحد الجن ولا أنكر انهم يضرون الإنس وأنهم وأنهم
لكن الجاثوم اللي تقولون عنه مهوب جني هو حالة من بلع اللسان
وأكبر دليل إن اللي يذكرون أنه يجيهم تجدهم ينامون على ظهرهم
فإذا ارتخت عضلات اللسان ربما بلعه وسد مجرى التنافس عندها يشعر
بالكتمة وضيق الصدر ..

المهم هو ماقتنع من كلامي وانا ماقتنعت من كلامه

على العموم اللي قد جاه الجاثوم يقولنا علنا نقتنع
__________________


فضلاً لا أمراً .. اضغط بالفأرة على الصورة ..
الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 09-03-2006, 03:42 PM
الــنــدى والـــمــا الــنــدى والـــمــا غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2006
الإقامة: قطر
المشاركات: 278
إفتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا لك أخي دايم العلو على التوضيح العلمي.

الحقيقه بعض العراض التي جائت في تعليقك كانت تحصل لي

مع اني من المداومين على الاذكار وكانت اشوفه مقبل علي ويجثو على صدري

وكتشفت انه ما يجيني الا اذا كنت نايمه على ظهري اما على جنبي لا يأتيني ولله الحمد

شكرا مرة اخرى
__________________
بحثت عن السعادة طويلاً
فوجدت أن السعادة
مع أحبتي
...
..
.
الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 11-03-2006, 01:33 PM
دايم العلو دايم العلو غير متصل
مشرف عام
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2003
الإقامة: السعودية
المشاركات: 7,232
إرسال رسالة عبر MSN إلى دايم العلو
إفتراضي

الأخت الفاضلة / الــنــدى والـــمــا

الوقاية خير من العلاج وبما انك اكتشفتي أن طريقة النوم
هي التي تسبب لك ذلك ،، فالأمر الان بيدك فغيريها تسلمي بإذن الله

متعنا الله بالصحة والعافية والنوم الهنيء
__________________


فضلاً لا أمراً .. اضغط بالفأرة على الصورة ..
الرد مع إقتباس
  #10  
قديم 15-03-2006, 06:52 PM
الطائره الجريحه الطائره الجريحه غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2006
المشاركات: 10
إفتراضي

مشكور على الموضوع كنت بحاجه الى معرفته
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

حوار الخيمة العربية 2005 م