مجلة الخيمة حوار الخيمة دليل المواقع نخبة المواقع Muslim Tents
التسكين المجاني التسكين المدفوع سجلات الزوار بطاقات الخيمة للإعلان في الخيمة
الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

العودة   أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السياسية
اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 29-01-2007, 08:44 AM
المصابر المصابر غير متصل
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2006
الإقامة: أرض الله
المشاركات: 3,304
إرسال رسالة عبر ICQ إلى المصابر إرسال رسالة عبر MSN إلى المصابر إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى المصابر
إفتراضي نعم أرهابيون .....أنتحاريون أيضا - هنا الدليل -


بسم الله الرحمن الرحيم ,,,,,,

كانو قبل عشرين الى ثلاثين سنة يقولون (( متطرف ))

ومن عشرة الى خمسة عشر سنة يقولون (( أصوليون ))

والأن يقولوووووووووووووووووووون (( أرهابيون ))

هل نحن فعلاً أرهابيون ؟؟؟؟

الجواب الذي أراه انا يقول (((((( لا ))))))

ولكن هل لهذا الجواب أي اعتبار عندهم ((((( أشك في هذا )))))

لماذا ؟؟؟؟

لأنهم حين أطلقو هذه التسميات الرنانة ,,,,, لم يطلقوها بقصد النقد بل بقصد الأثبات ,,,

ففي كل أرض على وجه هذه البسيطة يوجد نزاع فلا بد من وجد ممثلين لنا ,,,,,,

والممثلين في نظرنا ((((( مجاهدين ))))) هبو لنصرة الأسلام والمسلمين حين تقاعس حكام العرب ,,

وفي نظرهم (((( أرهابيون )))),,,,

إقتباس:
لما يرون من حكامنا ((( ألأنبطاحيون ))) ما يرون من العجب

فكل فئة حاربها المجتمع تحت راية الحاكم هم ((( أرهابيون )))

هم اطلقو الحكم ,,,,,,,,

إقتباس:
ونحن قومً كالأبواااااااااق نردد ما تغنو به ,,,

ولو كان الأمر يخصنا أو لا يخصنا فنحن نردد فحسب ,,,

إقتباس:
حين يكون من بيننا أناس ابتلينا بهم ,,,,,,,, وكانو خير عونً علينا لا معنا ,,,,

فماذا ننتظر من أعدائنا,,,

ترسخ هذا المفهوم ,,,

رأيت وسمعت بنفسي من أطفالً خارج المسجد بعد صلاة المغرب ينظرون الى شخص ملتحي وثوبة قصير وسواكه في فمه وهم يتحادثون في ما بينهم ((( يا فلان هذا شكلة أرهابي ))) لحق هذا ما لحقة من ضحكات وقهقهه ,,,

أنظر الى اين وصلت ابواقنا حتى أطفالنا بدل أن نزرع فيهم الغيرة على الأسلام ,,,,

زرعنا فيهم الشك وزرعنا فيهم مازرعنا من أشواك المعرفة والثقافة المرقعة ,,,,,

بدل أن يحبون أهل الخير صارو يستهزئون بهم ,,,,,

أعدت السؤال على نفسي مرةً اخرى فقلت !!!!

((((((((((( نعم )))))))))))

نحن ارهابيون


لأننا أرهابيون ,,,,,,,,,,,,, لأننا مسلمون ,,,,,,, لأننا موحدون ,,,,,,

كل ما في الأمر أننا نردد ما تغنى به أعدائنا ,,,,,,,,,,

فهم قالو ونحن ايضا نقول ,,,,,,,

هم حاربو ونحن ايضا حاربنا ,,,,,,

توجه نظري وأنا أكتب المقال الى شاشة ملونة كانت بجانبي ,,,,,,

وكان فيها (( نشرة للأخبار ))

وكما جرت العادة في أخبارنا ((( حدث بالقرب من كذا ساعة كذا أنفجار هز وسط العاصمة كان يستهدف كذا وكذا ,, قام به مجهولون ولسان حالهم يقول (( أرهابيون )) عن طريق (( أنتحاري ))
فجر نفسه ,, وعقب ذلك تصريح احد المسؤلين (( لقد روعو الأمنين وهذه مجموعة (( أرهابية )) نتوقع أنها مجموعة ابو فلاااااااااااااااااااااااااان )) أنتهى ))

رجعت الى شاشتي الصغيرة وأنا أقول في نفسي (( أنتحاري ))

نعم الأرهابي هو ذاته الأنتحاري ,,,,,,,

لماذا لأنه في نظرهم حين فجر نفسه دخل في دائرة الأنتحار وحين دخل في تلك الدائرة صار أرهابي

هذه المسألة بكل بسطً وبساطة ,,,,

وقد خلطنا حين أختلطت افهامنا بين الأنتحار وبين الوسائل المتاحة للدفاع

************************

(( اللهم فك قيد أسرانا وأسرى المسلمين في كل مكان يارب العالمين ))

**************************

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ,,,,,,,,

وبعد

فما هو الفرق بين الأنتحار والعمليات الأستشهادية ؟؟؟؟؟

وحسبنا في قصة (( الملك, والغلام, والراهب, والساحر )) خير شاهدً على جواز العمليات الأستشهادية ,,,,,,,,,,

والقصة طويلة ومنها ما يلي
إقتباس:
(( ثم جيء بالغلام – أي إلى الملك – فقيل له أرجع عن دينك
فأبى فدفعه إلى نفرً من أصحابة , فقال : أذهبو به إلى جبل كذا وكذا فأصعدو به إلى الجبل فإذا بلغتم ذروته فإن رجع عن دينة وإلا فاطرحوه فذهبو به فصعدو به الجبل فقال (( اللهم أكفنيهم بما شئت)) , فرجف بهم الجبل فسقطوا , فرجع إلى الملك ,فقال له الملك ما فعل أصحابك قال الغلام : كفانيهم الله . فدفعه إلى نفرً من أصحابة فقال: أذهبو به في قرقورة فتوسطوا به البحر. فإن رجع عن دينه وإلا فاقذفوه فذهبوا به . فقال ((اللهم أكفنيهم بما شئت ))
فانكفأت بهم السفينة فغرقوا وجاء يمشي إلى الملك , فقال له الملك ما فعل أصحابك , فقال كفانيهم الله ,, فقال الغلام للملك ,,, إنك لست بقاتلي حتى تفعل ما أمرك به ,, قال وما هو؟
قال تجمع الناس في صعيدً واحد , وتصلبني على جذع , ثم خذ سهماً من كنانتي, ثم ضع السهم في كبد القوس , ثم قل : (( بسم الله رب الغلام )) , ثم ارمني فإنك إذا فعلت ذلك قتلتني .فجمع الناس في صعيد واحد , وصلبه على جذع . ثم أخذ سهماً من كنانته , ثم وضع السهم في كبد القوس ثم قال (( بسم الله رب الغلام )) ,ثم رماه فمات الغلام ,,,
فقال الناس (( اَمنا برب الغلام , اَمنا برب الغلام , اَمنا برب الغلام )) فأتي الملك فقيل له أرأيت ما كنت تحذر ؟؟ قد والله نزل بك حذٌرك قد اَمن الناس )) انتهى ,,,,

فمن هنا كان الربط بين قصة هذا الغلام والعمليات الأستشهادية ,,,

فقول الغلام للملك (( أنك لست بقاتلي حتى تفعل ما أمرك به )) , فقد دل الغلام على كيفية قتله حين عجز الملك عن ذلك ,, فكان الغلام متسبباً في قتل نفسه مشاركاً في ذلك ,,
ومن ذلك نعلم بأن قتل النفس والمشاركة في ذلك حكمة مثل القتل المباشر ,,,

والمقصود من الأمرين ظهور الدين ,, وأعزاز أهلة ,,

فقال فضيلة الشيخ (( سليمان بن ناصر بن عبدالله العلوان )) ما يلي :

(( فأذا كان في العمليات الأستشهادية إعزاز للدين , ونكاية بالمشركين , وشفاء صدور قومً مؤمنين جازت هذه العمليات بدون كراهة والمصلحة تقتضي تضحية المسلمين برجل منهم في سبيل النكاية في الكفار , وإضعاف قوتهم .... الخ ))

(( وقد قال بقولة كثيرً من أهل العلم ))

وقد ثبت في هذه العمليات على ارض الواقع الأثر الكبير فهي زرعت الرعب في قلوبهم ,,
وقد بدى ذلك جليً فقد أضرب كثيرً من ضباط اليهود عن العمل الميداني ,,, لما رأوه في المسلمين من أستماته في الدفاع عن أراضيهم عرضهم (( وتجدهم أخوف الناس على حياه)) ,,

فحين يقول قائل (( هذه عملية أنتحارية )) ,,, فقد لبس علية الأمر

فأن المنتحر يقتل نفسه من أجل هواه , ونفسة , ونتيجة للجزع , وعدم الصبر وضعف الأيمان بالقضاء والقدر ,,,

أما الفدائي فأنه يقتل نفسة أو يتسبب في قتلها في سبيل ظهور الدين ,, أعزاز اهله ,,,,
وقد قال النبي (( صلى الله علية وسلم )) (( من قتٌل دون ماله فهو شهيد )) متفق علية من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص ,,,

وقال علية الصلاة والسلام (( من قتل في سبيل الله فهو شهيد ومن مات في سبيل الله فهو شهيد ... )) وهو في صحيح مسلم من حديث ابي هريرة رضي الله عنه ,,,,

وهنا ليس مربط الفرس ,,,,,, ولكن

لما وقع من لبسً على كثيرً من الخلق حول جواز هذه العمليات ,,,,

نعود لمحور الحديث وهو ((( أرهابنا )))

قال الحق جل في علاه
(( وأعدو لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم ..... ))
الأية 60 سورة الأنفال .

فقد أمرنا ديننا بالأعداد والتجهيز في سبيل أرهاب عدو الله وعدونا ,,,,

فهل بعد هذا نحن ((( أرهابيون ))) ؟؟؟؟

نعم نحن أرهابيون

فأرهابنا أرهابً له وجه حق وهو الدفاع عن الدين والأرض والعرض ,,,

ومن هنا يطرح السؤال نفسة ويقول وهم ((( اليسو أرهابيين ؟؟؟؟ ))

والجواب نعم ,,,,,,, ولكنهم (( كذبو كذبة فصدقوها وصدقها بعضنا أن لم يكن معظمنا بحيث عميت أعينهم عن واقعهم وحالهم مع الأرهااااااااااااااااااااااااب ))

فحين دخلو أفغانستان (( ليس أرهابً )) ومن أمتنا من يبرر هذا الأعتداء
وحين أعتدو على العراق (( ليس أرهابً )) ومن أمتنا من يبرر هذا الظلم


وحين وحين وحين ,,,,,,,,,,,,,,,,,, يا جراح أمتنا ,,,,,,,,

عزيزي القارئ ,,,,,,,,,


هل أنت أرهابي ؟؟؟؟

الجواب لك ومنك وعليك ,,,,

فهو حالي وحالك وحال أمتنا بأسرها ,,,,,,



أمل في أن أكون قد أصبت المراد وما كان من خطاء فمني والشيطان ,,,,

وتذكر أخي (( أنا لست بعالمً ولا فقية وأنني بشر غير معصومً عن النقص والزلل ))

اسأل الله العلي القدير أن يعز الأسلام وأهله ,,,

تحياتي

ضاري

منقول من الساحات بتصرف

آخر تعديل بواسطة المصابر ، 29-01-2007 الساعة 08:50 AM.
  #2  
قديم 03-02-2007, 02:56 AM
الفلوجية الفلوجية غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Sep 2006
المشاركات: 278
إفتراضي

نعم نحن إرهابيون
وليعلم الغرب بأننا أرهابيون وأننا مرعبون...
"وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم "
لا أقر بذلك لأنني أردد ما قالوا بل لنجعلهم يندمون على تسميتنا بذلك وينقلب الأمر في النهاية على رؤسهم..
نحن إرهابنا محمود فهو ليس إلا لدفاعنا عن أعراضنا وإسلامنا ونسائنا وأطفالنا..
أما هم أبرياء معاهدين أصحاب حق في الدفاع عن أنفسهم سبحان الله...
أخي أبا مروان إن منا ليس من صدقها فحسب بل وتجرعها بكأس الذل والهوان فأصبحوا يقتلون ويأسرون من قال ربي الله وجاهد في سبيله..
الله أكبر الجهاد حين كان ضد القوات الروسية لم يكن أرهابا ..وإن كان هناك من أدانه..
ولكن لما أصبح ضد آلهتهم أمريكا أصبح جريمة وإرهابا....
حين دخلت أمريكا أفغانسان كانت أول ضحاياها أطفالنا هناك ..ومع ذلك هي محقه ...
محقه في ماذا هل الطفل صاحب الخمس سنوات إرهابيا وأمريكا تبحث عنه..
أم تراهم أرادوا قلته حتى لا يكبر ويثأر لكرامة أمته ويجاهد بالتالي يصبح إرهابيا...
يا أمة ضحكت من جهلها الأمم ....ستظلون ترددون قول أعدائكم ولو دخلوا جحر ضب لدخلتموه..
هم الإرهاب بعينه ولكن بما أننا ما زلنا في دائرة الحرب وستظل الحرب بيننا قائمة..
فسنرد الصاع صاعين ولتكن حرب نفسية قال صلى الله عليه وسلم "نصرت بالرعب"
لذا فنحن إرهابيون
نعم إرهااااااااااااااااااااااااااااابيون
وسنقتلكم حيث ثقفناكم
وسنقعد لكم كل مرصد

وسننتصر بإذن الله
يا أبرياء ...يا معاهدين.. يا أصحاب الدفاع عن حقوق الإنسان..
  #3  
قديم 03-02-2007, 05:48 AM
لا للحزبيه لا للحزبيه غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2006
المشاركات: 57
إفتراضي

فقال فضيلة الشيخ (( سليمان بن ناصر بن عبدالله العلوان ))
ومن هذا الشيخ بارك الله فيك
ما يلي :

(( فأذا كان في العمليات الأستشهادية إعزاز للدين , ونكاية بالمشركين , وشفاء صدور قومً مؤمنين جازت هذه العمليات بدون كراهة والمصلحة تقتضي تضحية المسلمين برجل منهم في سبيل النكاية في الكفار , وإضعاف قوتهم .... الخ ))

(( وقد قال بقولة كثيرً من أهل العلم ))
من هم الذين قالوا به بارك الله فيك
__________________
نصائح وإرشادات:
1- احرص على تعظيم الكتاب والسنّة ، فإنّهما طريق النّجاة.
2- اتّبع الكتاب والسنّة وفق فهم السّلف الصّالح من أصحاب القرون المفضّلة.
3- وقّر أهل العلم والفضل من أهل السنّة ، واعرف قدرهم ، فإن البركة مع أكابركم.
4- عليك بالسّمع والطّاعة لولاة الأمر بالمعروف ، وإيّاك والخروج عليهم أو الطّعن فيهم.
5- تجنّب مواطن الفتن والشّبهات والإشاعات ، فإنَّ السّلامة لا يعدلها شـيء.
6- الزم الأناة والرّويّة ، فإنها خصلة يحبها الله ورسوله ، ودليل على رجاحة العقل.



نعوذ بالله من الخُذلان..
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

حوار الخيمة العربية 2005 م