مجلة الخيمة حوار الخيمة دليل المواقع نخبة المواقع Muslim Tents
التسكين المجاني التسكين المدفوع سجلات الزوار بطاقات الخيمة للإعلان في الخيمة
الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

العودة   أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > لقاءات الخيمة
اسم المستخدم
كلمة المرور

موضوع مغلق
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
  #11  
قديم 21-06-2002, 11:53 AM
د . عبد الله قادري الأهدل د . عبد الله قادري الأهدل غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2001
المشاركات: 609
إفتراضي

أخي الكريم... الأخ أسامة بن لادن شاب صالح أحب الجهاد في سبيل الله فأعطاه نفسه وماله وكل ما يملك.... ولا يجوز الحط من أقدار الناس بأي سبب من الأسباب...

يبقى بعد ذلك المجتهد في عمل يتقرب به إلى الله تعالى قد يصيب في بعضه ويخطئ في بعضه....فلا معصوم إلا من عصمه الله... وهو تعالى لم يعصم أحدا من عباده غير الأنبياء...

(كل بني آدم خطاءون وخير لخطائين التوابون)

والناس لهم الحق أن يقدروا أمثال أسامة بن لادن ومن ينذر نفسه للجهاد لأنهم أصيبوا بالذلة والمهانة بسبب عدم إعداد القادرين العدة التي أمرها الله... واستسلموا للأعداء استسلاما مهينا .... ولم يدربوا شعوبهم على الفروسية والجهاد ليدافعوا عن أنفسهم وأوطانهم وإخوانهم المسلمين المعتدى عليهم...


إن المسلمين عندهم من الإمكانات التي يتقوون بها ويقفون في وجه الأعداء المتغطرسين ما لا يطيق أعداء الله المساس بهم.

عندهم الإمكانات المعنوية الإيمان والتوكل على الله وطلب النصر منه... وعندهم القوة البشرية التي أهملوها... وعندهم القوة المالية في الزراعة والبحار والأنهار... والمعادن....

ولكنهم فرقوا الشعوب وسلموا خيراتها للأعداء ولم تعد دولة تثق في أخرى...

إن الدول العربية وحدها لو اجتمعت على كلمة سواء واستغلت خيراتها وطاقات شعوبها والتحم الحكام بالشعوب وصدروا عن الشورى الشرعية الصادقة..... . لما قدر اليهود يبقون يوما واحدا وهم اليوم يذلون 300 مليون عربي وأكثر من مليار مسلم....

وهذا هو السبب الذي جعلني أقول لك في الرد الأول: إن جهاد الطلب صعب في هذه الأوقات.... ونحن لا نريد من الزعماء جهاد الطلب... وإنما نريد منهم أن يمكنونا من الدفاع عن أنفسنا إذا هجم العدو علينا... كما يفع اليوم في كثير من بلدان المسلمين...


انزل إلى السوق وادخل المدرسة والجامعة...وأماكن التجمعات والملاعب الرياضية والمهرجانات وأماكن السياحة التي تتكشف فيها النساء وفي المسارح والمراقص في أي بلد عربي وأعط الناس مسدسا أو رشاشا واطلب منهم فتحه وتنظيفه... واستعماله... هل ستجد 1% منهم يجيد ذلك... ؟

هذا هو السبب الذي جعل الشعوب تجل ابن لادن وأي شخص آخر يرون فيه شجاعة ودعوة إلى الجهاد... لأنهم أصيبوا بخيبة أمل في زعمائهم ...

يا أخي الكنغرس الأمريكي اليوم يحاكم بعض الدول العربية وزعماءها وكتبها ومناهجها علنا في الفضائيات والصحف والإذاعة...

الأمريكان يهددون بتغيير أنظمة الحكم في الدول العربية... وإعادة صياغتها من جديد ...

يريدون إحداث حرب خليجية جديدة... يريدون تمزيق الدول العربية حتى يستقر اليهود في المنطقة...

هل تظن حربي الخليج كانتا حربين داخليتين ؟ لقد خططوا لهما تخطيطا مبكرا وأداروها علينا ونحن لا حول ولا قوة لنا ولا نعلم عن تخطيطهم شيئا إلا بعد أن حطموا اقتصادنا وقوتنا وبثوا في دولنا الأحقاد... ونحن نظن أنهم يعملون من أجل سواد عيوننا....

أرجو عدم التعرض للمجاهدين... وخطأهم يحاسبهم عليه ربهم..
__________________
الأهدل

آخر تعديل بواسطة د . عبد الله قادري الأهدل ، 22-06-2002 الساعة 12:15 AM.
  #12  
قديم 22-06-2002, 04:35 AM
اليمامة اليمامة غير متصل
ياسمينة سندباد
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2001
الإقامة: السعودية
المشاركات: 6,889
إفتراضي

جزاك الله خير يادكتور على اجاباتك الوافية 00 ونحن سعيدون جدا بالحوار معك واتمنى ان تتحمل اسئلتنا ورغبتنا في الاستفاده من علمك


سؤالي سؤال قد يراه البعض سؤال غريب 00 والغرابة ليست في السؤال بل ان الغرابه في طرح امرأة لهذا السؤال 00

يقول الله تعالى ( فانكحوا ماطاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ماملكت ايمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا )) النساء (3)
بعض رجال الدين يقولون ان الاصل التعدد وان الاستثناء الواحدة 00 وفسروا ذلك لان الآية الكريمة بدأت بالتعدد 00 ونحن نعلم ان الاسلام لم يأمر بالتعدد بل اجازه وقيده 00 وحذر من مخاطر اعتماده الا للضرورة

واحتمالات الضرورة مفتوحة فقد تحتم رخصة التعدد لاسباب فردية 00 الا ان هنالك امورا اخرى يقدرها المقتدرون في المجتمع عند حدوث امر ما بالمجتمع عند ازدياد عدد الاناث عن الذكور بسبب الحوادث والحروب 00

وفي السعودية مثلا تزيد نسبة الاناث عن الذكور وفق آخر احصائية سكانية وهو الامر الذي دعى رجال الدين بالدعوة للتعدد وانشاء المؤسسات الخيرية للزواج حيث يأتي جزء من اهدافها تزويج الرجال المتزوجين وتقديم المحاضرات التوعوية عن تعدد الزوجات وحتمية تقبل المرأة كزوجة له او كفتاه تقبل بالزواج من متزوج 00 الا ان ذلك قوبل في كثير من الاحيان برفض من المرأة لانها تنظر للمضار التي قد تواجهها بصفة فردية فهي تنظر الى العدل وتنظر للعاطفة الفردية من الزوج او بأقل تقدير تنظر للمساواه في العاطفة 00 فالرجل مهما حاول العدل بين الزوجات الا ان العاطفة امر غير ممكن العدل فيه وفي ذلك يقول الله تعالى ( ولن تستطيعوا ان تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة )النساء (129) 00 ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( اللهم هذه قسمي فيما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا أملك ) رواة الترمذي وابن ماجة والنسائي وابو داود

لذلك اتمنى من الدكتور وضع بعض الارشادات للمرأة لتقبل امرا اجتماعيا قد يكون شبه مفروض او مفروض للمصلحة العامة وماهي الوسائل التي تحقق لها الاقتناع عن رضى وقبول وتفضيل للمصلحة العامة على المصلحة الخاصة 00 وتوعية الرجل بأهمية العدل قدر الاستطاعة وتوضيح الحقوق الواجبه منه تجاه الزوجة في حالت التعدد0


=================================
السؤال الثاني

اختلفت المذاهب في أمر الافتاء بسماح كشف المرأة للوجه والكفين 00 وبعض العلماء اباح كشف الوجه واليدين عند أمن الفتنه 00 وآخرون اباحوها عند الاضطرار 00 وارجو توضيح هذه المسألة والحكم الشرعي فيها00

=========================

واسمح لي بمداخلة للاخ انسان فيما يخص قضية بن لادن

اسامه بن لادن يعتبر رمزا نتمنى ان نجد غيره الكثير 00 لانه انسان ترك الثروة وملذات الدنيا وذهب الى ارض بحاجة للجهاد 00 قدم امواله لغيره ولنفع المسلمين 00

اسامه بن لادن حقيقة وملحمة بطل مسلم 00 فرد استطاع ان يقدم مالم يقدمه زعماء العرب والمسلمين 00 فرد ارهق اقوى قوة عالمية (امريكا ) 00

بطولات بن لادن 00 والعمليات البطولية في احداث 11 سبتمبر ينظر لها بعض المسلمين وكأنها احدثت الدمار على المسلمين ولكن لو نظرنا بتمعن وتحليل للواقع فماذا سنرى 00

اولا: اهتمام من غير المسلمين بالاسلام ومحاولة التقصي عن الاسباب التي تدفع بن لادن والشهداء لمواجهة الموت وبالطبع حاولوا دراسة الاسلام فدخل اكثر من 30 الف امريكي بالاسلام 00 اقيمت المحاضرات عن الاسلام من مسلمين يحضرها عشرات الالاف من الامريكان 00 ونفذت الكتب الاسلامية والقرآن المترجم بسبب توجه الامريكان لدراسة الاسلام 00

ثانيا : وعي سياسي بالتدريج من الزعماء بسبب الثورة الشعبية المؤيدة للجهاد

ثالثا : اصبح المجاهدون واسامة قدوة ونموذج ورمز لكل مسلم حتى في نظر الاطفال 00

رابعا : بن لادن يحقق الشعار الذي يقول حقهم القوة وقوتنا الحق 0
__________________

آخر تعديل بواسطة اليمامة ، 22-06-2002 الساعة 04:46 AM.
  #13  
قديم 22-06-2002, 09:50 AM
انسان انسان غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2002
المشاركات: 352
إفتراضي دكتوري الفاضل عبد الله الاهدل

لقد خلصت من حديثك الى عدة نقاط وهي :

اولا .. اعتقادك ان ابن لادن الحقيقة وليس الاسطورة هو مانبحث عنه منذ امد لكي ينتشلنا من كومة الهموم المتكدسة علينا ..

ثانيا .. ان المسؤلية فيما نحن فيه اليوم يقع بالدرجة الاولى على عاتق الحكام .. !!

قبل ان ابدأ يا سيدي الكريم الكتور الاهدل احببت ان انوه بأني لا احب ان اشهر يراعي في وجه احد من عبادالله هؤلاء كما اني لا اريد ان ارمي بالكلمات جزافا .. فهؤلاء القوم فيما اختاروه لانفسهم قد اشتهدوا واشتهادهم هذا يحتمل الصحة والخطأ ولا يمكن لاحد ان يقيمهم الا الباري عز وجل ...

صراعاتنا مع الغرب المسيحي وباقي الديانات السماوية والارضية المبتدعه من قبل بني البشر اخذت منحيات وصور مختلفة على مر العصور وخضعت تارة لعوامل المد والجزر بين حين وآخر فتارة نرى الغلبة لنا وتارة اخرى نجد ان الطاولة قد قلبت على رؤسنا ونحن في زماننا المعاصر قد نعيش حالة كوبونية من تلك الصور العديدة التي عاصرتها شعوب اسلامية وعربية من قبل كما تشهد بذلك سطور التاريخ فذاقوا ما نذوقوه اليوم وان كانت تختلف الوسيلة والافراد .. ولكن الشعوب الاسلامية كغيرها من الشعوب الاخرى وكما انت اوضحت في ردك الذي يسبق هذا استطاعت ان تحرك في داخلها نيران الغضب وتفور على الاحساس بالانهزامية والقهقرية فتفوقت على اعدائها ومسكت بزمام امورها من جديد بل لم تكتفي بذلك بل اصبحت تنظر الى الامتداد عبر البحار والمحيطات واليابسة ايضا الى تحقيق نفوذ اخر لها في بلاد الغير واستطاعت ان تنجز بعض الانتصارات النسبية .. سيدي الفاضل ما اريد ان اقول له قد سبقتني انت وقلته من قبل وهو ان الشعوب هي المسؤول الاول والاخير عن جميع حالات الانكسار والخذلان او النصر والعنفوان التي تشهدها بين حين واخر وليست هذه الحكومات التي طالما علقنا عليها اخطائنا كالشماعة الا افرازات تلك الشعوب .. الحكومات ياسيدي هي المرآة التي تعكس وجه الشعوب بخيرها وشرها وقوتها وضعفها ومحاسنها وسيئاتها .. فلماذا دائما نكيل لهم الاتهامات لماذا لانكون جريئين بما يكفي ونواجه انفسنا ونصلح انفسنا بدل ان نشتغل بقتال الحكومات ...
سيدي الكريم ابن لادن لم يعي هذه الحقيقة بل انه كان يعتقد كما هو الحال مع الكثير غيره ممن فاروا وانتفضوا على حكوماتهم وقياداتهم وكما لمست من ردك علي ان الخلل يكمن فقط في اهل العقد والربط وانهم المسؤلوم مسؤلية كاملة عن دفع عربة الامة في هاوية التردي ولم يعي ان العمل الجهادي يبدأ من الداخل واننا عندما نريد ان ننتصر لابد ان نبني شعوبا قادرة على الانتصار شعوبا ليسة متهالكة البنيان ضعيفة القوام شعوبنا العربية اشتغلت بالقومية ونسيت امتها الاسلامية وظنوا انهم يستطيعون ان يحققوا انجازاتهم فرادى فتمادت في عقولهم وقلوبهم نيران العنصرية والتشرذم والقبلية ..
كان الاحرى بؤلئك الذين انفقوا الغالي والنفيس من اجل تدمير صرح هنا او هناك او ضرب النساء والاطفال ان ينفقوها في الداخل ويبنوا الدور والمؤسسات التي ترعى بناء الاسرة الاسلامية القوية الناضجة فكريا وعقليا ودينيا ... ياسيدي الفاضل الكثير قبل ان انزل الى المجمعات او الملاعب او الاسواق واطلب من هذا او ذاك كيف يحمل سلاحا يجب ان اعلمه كيف يحمل على عاتقه اخلاق الانسان المسلم المتكامل الذي يحمل بين جنبيه القوة القادرة على حمل هموم الامة ومشاكلها بكل اقتدار
اين اموال هؤلاء من انشاء قنوات اعلامية متخصصة في زرع قيم الاسلام بجميع اللغات وباساليب متقدمة حضارية يستسيغها عقل انسان الفين اين اموالهم التي بددوها في افعال يشك في صحتها من تربية المشردون من ابناء جلدتهم الذين لايجدون مايأكلون رغم انهم يعيشوا بين ظهرانيهم وتربيتهم كما ينبغي ...


اذا يجب ان ننتقد انفسنا قبل كل شئ لان الشعوب القوية هي التي يتمخض عنها حكومات قوية ...



تحيات انسان
__________________
من السهل ان ينسى انسان نفسه .. ولكن من الصعب ان ينسى نفس سكنت نفسه..
  #14  
قديم 22-06-2002, 04:18 PM
د . عبد الله قادري الأهدل د . عبد الله قادري الأهدل غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2001
المشاركات: 609
إفتراضي

الإجابة على سؤال الأخت اليمامة المتعلق بتعدد الزوجات:

الكلام في هذا الأمر مستوفى في كتب العلماء واقوالهم قديما وحديثا...

ذكر العلماء أن النكاح من حيث هو تتناوب عليه أحكام اتكليف الخمسة:

قد يكون سنة... وقد يكون واجبا...وقد يكون محرما... وقد يكون مباحا... بحسب حال المكلفين الأفراد... أما من حيث مجموع الأمة فالزواج واجب ولا يجوز زهد الأمة أو غالبها فيه.

ويدخل في تلك الأحكام التعدد ...
والذي يظهر أن حكم التعدد تابع للحاجة ... او الضرورة... من ناحية الرجل ومن ناحية المرأة.

والأصل أن للرجل الحق من حيث الشرع الحق أن يعدد غلى الأربع... ولكن من شرط ذلك أن يكون عازما على العدل بين زوجاته فيما يقدر عليه...

فإذا كان يعلم من نفسه أنه لا يعدل بينهن فظاهر الآية يدل أنه لا يجوز له التعدد... من حيث التعبد بينه وبين الله تعالى...


وللمرأة الحق في الموافقة على الزواج بمن عنده زوجة أو جات وأن ترفض...ولكن ليس لها ولا لغيرها حق في الاعتراض على ما شرعه الله.

ومعلوم أن في التعدد مصالح شرعية عظيمة تعود على الرجال وعلى النساء وعلى المجتمع:

فالرجل قد لا تكفيه المرأة الواحدة لأساب كثيرة:

منها: ما يتعلق بحاجته الشخصية... بسبب حالات تتعلق بالمرأة من مرض أو غيره...

ومنها: عقم الزوجة الذي يحول بينه وبين الإنجاب الذي هو من أهم أهداف النكاح.

أما ما يعود إلى المرأ:

فمنها: أنها قد تكون مطلقة أو أرملة بوفاة زوجها أو كبر سنها فلا تجد من يطلب الزواج بها من الرجال العزوبيين، وذلك خير من بقائها عانسا، إذ قد يكون ذلك ضررا عليها نفسيا أو خلقيا...

ومنها: أن النساء قد يكثر عددهن كثرة لا يمكن معها استقلال المرأة الواحدة بالزوج ... ولا حل لزواج الأخريات إلا بالتعدد، ومن حكم تشريع الله تعالى تعدد الزوجات حل هذه المشلة التي تقع كثيرا لأسباب معروفة.

ومع أن سجية المرأ كراهيتها لمشاركة امرأة أخرى لها في زوجها... يجب عليها أن تراعي حقوق غيرها من النساء اللواتي يحتجن إلى ما تحتاج إليه هي..

ولتضع نفسها موضع غيرها... أي لتفرض أنه لم يتقد أحد لزواجها... ألا ترغب أن تحل مشكلتها بالزواج من رجل متزوج...؟

أما ما يعود إلى المجتمع :

فمنها: أن وجود نساء كثيرات بدون زواج فيه تترتب عليه مشكلات أسرية واجتماعية غير خافية... منها ما هو اقتصادي ومنها ما هو أخلاقي... ومنها ما يتعلق بقلة النسل بسبب قتل الشعوب في الحروب أو موت كثير منهم بسبب الأوبئة أو الفقر...

وغير ذل:

ثم إن الواقع يدل على أن الأولى للمرأة قبول الزواج بمن له زوجة أو زوجات وتتدارك ذلك قبل أن يفوتها الوقت بسبب كبر سنها... فكثير من الفتيات اللاتي رفضن ذلك في سن مبكرة ندمن على ذلك بعد أن كبرن وتجاوزن السن التي يرغب الرجال الزواج بها فيه...

وأذكر أن بعض الجرائد في المملكة العربية السعودية... أجرت لقاءات مع فتيات جامعيات طالبات ومتخرجات... وموظفات كثير منهم أيدنا الزواج من رجل متزوج...

وينبغي أن نعلم ان الله تعالى لا يمكن أن يشرع حكما لعباده إلا لما فيه من الحكم وجلب المصالح لهم... ودفع المفاسد عنهم...وأن المصالح الشخصية لا يجوز أن تحول بين العباد والأحكام ذات المصالح العامة..

وسأرد على سؤالك الثاني قريبا إن شاء الله.
__________________
الأهدل

آخر تعديل بواسطة د . عبد الله قادري الأهدل ، 22-06-2002 الساعة 04:20 PM.
  #15  
قديم 22-06-2002, 04:29 PM
د . عبد الله قادري الأهدل د . عبد الله قادري الأهدل غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2001
المشاركات: 609
إفتراضي

أخي العزيز (إنسان)

أرجو إن كان أسلوبي في الرد قد أزعجك أن تعذرني... فقد يتأثر الكاتب أحيانا بعوامل خاصة ...

ألخص ردك بأمرين:
الأمر الأول: يتعلق بالمجاهدين... ولا أريد إعادة الكلام فيه...ويكفي أن نثبت قاعدة الاجتهاد والخطأ .

وأرجو أن أكون قد أوضحت رأيي في ردي الأول...وبأني لا أرى قيام أفراد أو مجموعات بجهاد الطلب بدون أمير شرعي... واستشارة أهل الحل والعقد...

الأمر الثاني: يتعلق بمسؤولية الحكام والشعوب، وهذا الأمر يحتاج إلى توضيح..
أولا: لا أرى المسؤولية خاصة ب لحكام وحدهم ولا بالشعوب وحدها، وإنما المسؤولية عامة على كل فرد... وعلى كل أسرة... وعلى كل مؤسسة ... وعلى المجتمع بأكمله... رعية ورعاة...

والموضوعات المتنوعة التي أرسلها للمنتديات شاهدة بذلك:
وعلى سبيل المثال:
موضوعات صونوا السفينة... وكيف نصون السفينة... ؟ ولم تكمل حلقاتها إلى الآن... بينت فيها شمول المسؤولية.. وقد ذكرت فيها واجب العلماء وواجب الحكام... وفي الحلقات القادمة ما يشمل الأغنياء والمتخصصين...

وفي حلقات "الجهاد في سبيل الله " بينت فيه الجهاد المعنوي الشامل لجهاد النفس... وجهاد الدعوة.. وجهاد الفرقة والتصدع... وجهاد الأسرة... وغير ذلك من أنواع الجهاد...التي أخذت مساحة واسعة من الكتاب، قبل الشروع في الجهاد العسكري ..

وفي حلقات: "أثر التربية الإسلامي في أمن المجتمع الإسلامي" شرح واضح لمسؤولية الفرد والأسرة... والمجتمع...

وفي حلقات: "الإيمان هو الأساس" البيان الواضح لتقوية الإيمان في النفوس وما يحدثه من أثر في الأمة...

وفي حلقات: "وقاية المجتمع من المسكرات والمخدرات" بيان واضح لمسؤولية المجتمع في هذا الأمر..

وغير ذلك كثير... في مقالات وموضوعيات...و تحميل الحكام وحدهم... أو الشعوب وحدها ظلم وليس بعدل.


أقول هذا وقد قرأت عبارة في ردك وهي: "لماذا لا نكون جريئين بما يكفي ونواجه أنفسنا ونصلح أنفسنا بدل أن نشتغل بقتال الحكام" نعم أنا معك وهذا ما نقوم به إن شاء الله.

فقد حاول بعض القراء أن يجذبوني إلى الاشتغال بنقد حكام معينين... ولم أعطهم أي فرصة في هذا الأمر.. ولعل الإخوة القراء يعرفون ردودي في هذه المسائل...

وللعلم أود أن أنبه أن كلامي عن الحكام لا أقصد به حكام دولة بعينها، بل أقتدي بما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم: (ما بال قوم...)

و أرى أن مسؤولية الحكام أعظم من مسؤوليات غيرهم بأضعاف مضاعفة – مع الاشتراك العام في المسؤولية – كما مضى.

لأن جميع التخطيطات والأنظمة والقوانين يصدرها الحكام وموظفوهم. ويطبقونها على الشعوب رضيت أم كرهت.

فمناهج التعليم... وبرامج الإعلام... والأنشطة الأدبية والرياضية والثقافية والسياحية، والاقتصادية والسياسية الداخلية والخارجية...إنما يصدرها الحكام وموظفوهم، سواء كان فيها مصالح للشعوب أم مفاسد، وسواء وافقت الإسلام أم خالفته...ولا ناقة للشعوب في ذلك ولا جمل...

ومعلوم أن الحكام إذا أرادوا تنفيذ أي مشروع من المشروعات جندوا له الدولة ومرافقها المالية والإعلامية والبشرية...والمواصلات الجوية والبرية والبحرية، ويتابعونه حتى يحققوه...

ولهذا قال الإمام أحمد رحمه الله: "لو أعلم أن لي دعوة مستجابة لآثرت بها ولي الأمر" أو كما قال.

وتعلم يا أخي الكريم أن كثيرا من الحكام يبيحون ما حرم الله، ويسهلون للناس كل سبب يوصلهم إلى ذلك، من زنى وشرب خمر واختلاط في المراقص والمسارح... ودور السينما...

بل إنهم يهيئون للملحدين وأعداء الإسلام البروز في وسائل الإعلام، ليظهر بعضوا مفتين في أحكام الإسلام، ويعيبون أحكاما منصوصا عليها في القرآن الكريم وأجمع عليها علماء الإسلام، بل الأمة الإسلامية... ولقد سمعت بأذني عجوزا شيوعية ملحدة شمطاء، وهي تفتي على إحدى الفضائيات بأنه لا يجوز التفريق بين الرجل والمرأة في الميراث، وأن ذلك من الظلم الذي لا يجوز إقراره.

فلما قيل لها: ولكن هذا منصوص عليه في القرآن، قالت: هذا كان يصلح في عهد الرسول والصحابة، ولا يصلح اليوم في القرن الواحد والعشرين... وعندما اتصل بها أحد الغيورين: وقال لها: كيف تتجرئين على هذا الكلام وأنت لست متخصصة في الشريعة؟ كان جوابها: لقد قرأت كتاب الأغاني وكان أبي عالما....!!!!!

ومعلوم أن كثيرا من الحكام بدءوا يضعون مناهج للتعليم جديدة يحذف منها ما يتعلق بأي آية عن الجهاد... أو آية تتعلق باليهود... أو كلام جغرافي يتعلق بتاريخ فلسطين... وحدودها وكفاح المجاهدين ... استجابة لأوامر أمريكا وضغوط اليهود... حتى تنشأ أجيالنا وهي تجهل تاريخها وجهادها وعزتها وأعداءها...

وجميع الدول العربية وحكومات الشعوب الإسلامية وهي تهرول للاعتراف بدولة اليهود المغتصبين، لا يمكن أن يتم بينهم وبين اليهود إلا إذا غيروا المناهج على درب من قد سبقهم... وكلما تنازلوا عن شيء طلب منهم المزيد: (( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم))

وليس اتباع ملتهم هو إعلان الكفر الصريح.. بل يدخل فيه طاعتهم فيما يغضب الله.. ((إن الذين ارتدوا على أدبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سول لهم وأملى لهم(25)ذلك بأنهم قالوا للذين كرهوا ما نزل الله سنطيعكم في بعض الأمر والله يعلم إسرارهم)) محمد(26)

وأي شيء يغضب الله إن لم يغضبه طاعة الصليبيين واليهود في حذف آيات القرآن من مناهج التعليم وكتبه، إرضاء لهم؟

يا أخي الكريم (إنسان) هل تستطيع الشعوب أن تقف أمام حكام يفرضون كل ما يريدون في كل شؤونهم، بدون مشورتهم في أمورهم المصيرية؟

نعم واجب الشعوب أن يقوموا بواجبهم في تربية أبنائهم... وكل من يقدرون على تربيته على حقائق دينهم الحنيف... ولكن كيف يستطيعون بناء حجر على حجر والحكام يهدمون قصور وحصون الإسلام؟


وإذا نصح ناصح ((كثيرا)) من الحكام في البلدان الإسلامية، لا يخلون من أحد أمرين:

الأمر الأول: السكوت وعدم الاستجابة أو الرد، بل يكون الإهمال هو جوابهم... وهذا أفضل مما يليه.
الأمر الثاني: اتهامه بالإرهاب وتهديده، أواعتقاله وسجنه، أ وتشريده، وقد يكون اغتياله أوقتله.

ومعلومة هي محاربة بعض الدول لذوي السمت الإسلامي، كتوفير اللحية، أو المحافظة على صلاة الجماعة، أو حجاب المرأة المسلمة... والمدارس الإسلامية... هل تعلم أن بعض حكومات الشعوب الإسلامية أغلقوا مدارس تحفيظ القرآن الكريم... وأن بعض الدول العربية ألغت مدارس إسلامية كان لها من تأثير تربوي إسلامي عظيم؟

وأنا معك بأن كثيرا من الأموال التي تنفق في نشاطات قد تعود على المسلمين بالضرر، ينبغي أن تصرف في مؤسسات إسلامية تعليمية وخيرية في البلدان الإسلامية التي فيها من المحتاجين للتعليم والطعام والشراب والدواء واللباس.... الكثير الكثير..

أخيرا أسأل الله أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه، ويرينا الباطل باطلا وبرزقنا اجتنابه... وأن يوفقنا ويوفق ولاة أمر المسلمين لاجتماع كلمتنا على الحق ... إنه على كل شيء قدير..

ومعذرة للك وللقراء عن الإطالة. فما القصد إلا بيان ما نعتقد إن شاء الله بانه حق... ونستغفر الله من خطأ لا نتعمده بإذنه تعالى.


__________________
الأهدل

آخر تعديل بواسطة د . عبد الله قادري الأهدل ، 22-06-2002 الساعة 07:16 PM.
  #16  
قديم 25-06-2002, 12:33 PM
د . عبد الله قادري الأهدل د . عبد الله قادري الأهدل غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2001
المشاركات: 609
إفتراضي

الأخت اليمامة... وفقها الله.
أعتذر لك عن تأخير الرد على سؤالك عن حكم ستر المرأة الجه والكفين... حيث حصل عندي بعض المشكلات في الجهاز..

اموضوع يا أختي قد أشبع بحثا ممن رأى وجوب الستر... وم رأى عدم الوجوب...

إلا أنهم كلهم متفقون أن الستر واجب إذا غلب على الظن الفتنة.
بل إن شيخ الإسلام ابن تيمية ذكر وجوب احتجاب المأة من محرمها المؤبد إذا خشيت الفتنة.

وخلاف العلماء في قوله تعالى (( فلا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها...)

حيث رأى بعضهم أن المقصود بالزينة ما عدا بدن المأة كله، لأن الزينة إذا أطلقت يقصد بها ما يتزين به...وهؤلاء يرون التحريم... إضافة إلى الفتنة التي تحصل من كشف الوجه.... ولهم حجج أخرى في ذلك..
منها: (فاسألوهن من وراء حجاب) ويرون أن الحكم ليس خاصا بنساء الرسول صلى الله عليه وسلم....

ومن هؤلاء شيخي العلامة الشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله حيث تكلم عن الحكم في موضعين: في سورة النور وفي سورة الأحزاب...

ورجح شيخنا العلامة محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله أن الزينة المستثاة هي ما تتزين به خارج بدنها (6/192-202) في سورة المور والحجاب في سورة الأحزاب (6/584/602)

وعليه كثير من العلماء في المملكة العربية السعودية وفي غيرها.. ومنهم شيخي العلامة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله... والشيخ ابن عثيمين رحمه الله.

ويرى آخرون ومنهم الجمهور كما ذكر ذلك ابن كثير ويراه أيضا ابن جرير أن المراد بما ظهر من الزينة الوجه والكفان...

ولهم على ذلك أدلة منها قصة نظر الحسن إلى وجه المرأة التي اعترضت الرسول صلى الله عليه وسلم تسأله في الحج.. وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يحول وجههه عنها..
وعلى هذا الرأي كثير من علماء العصر... منهم شيخي العلامة الشيخ ناصر الدين الأباني رحمه الله...

وقد ألفت كتب خاصة بالمرأة توسع مؤلفوها في هذا الأمر.

ومنها حديث في أبي داود وهو في النص الآتي عن ابن كثير رحمه الله في تفسيره:

"ابن كثير


ويحتمل أن ابن عباس ومن تابعه أرادوا تفسير ماظهر منها بالوجه والكفين وهذا هو المشهور عند الجمهور ويستأنس له بالحديث الذي رواه أبو داود في سننه 4104 حدثنا يعقوب بن كعب الأنطاكي ومؤمل بن الفضل الحراني قالا حدثنا الوليد عن سعيد بن بشير عن قتادة عن خالد بن دريك عن عائشة رضي الله عنها أن أسماء بنت أبي بكر دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وعليها ثياب رقاق فأعرض عنها وقال يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح أن يرى منها إلا هذا وأشار إلى وجهه وكفيه لكن قال أبو داود وأبو حاتم الرازي هو مرسل خالد بن دريك لم يسمع من عائشة رضي الله عنها والله أعلم

تفسير القرآن العظيم... (3/283)

ويرده الآخرون بأنه مرسل كما أشار إليه ابن كثير في النص السابق...

وإليك نصين من كتب التفسير:

النص الأول عن القرطبي... والنص الثاني عن ابن جرير في معنى الزينة...

ابن جرير الطبري

وأولى الأقوال في ذلك بالصواب قول من قال عني بذلك الوجه والكفان يدخل في ذلك إذا كان كذلك الكحل والخاتم والسوار والخضاب وإنما قلنا ذلك أولى الأقوال في ذلك بالتأويل لإجماع الجميع على أن على كل مصل أن يستر عورته في صلاته وأن للمرأة أن تكشف وجهها وكفيها في صلاتها وأن عليها أن تستر ما عدا ذلك من بدنها إلا ما روي عن النبي أنه أباح لها أن تبديه من ذراعها إلى قدر النصف فإذ كان ذلك كذلك من جميعهم إجماعا كان معلوما بذلك أن لها أن تبدي من بدنها ما لم يكن عورة كما ذلك للرجال لأن ما لم يكن عورة فغير حرام إظهاره وإذا كان لها إظهار ذلك كان معلوما أنه مما استثناه الله تعالى ذكره بقوله إلا ما ظهر منها لأن كل ذلك ظاهر منها
الطبري: (18/119-120)



القرطبي
لثالثة أمر اله سبحانه وتعالى النساء بألا يبدين زينتهن للناظرين إلا ما استثناه من الناظرين في باقي الآية حذرا من الافتتان ثم استثنى ما يظهر من الزينة اختلف الناس في قدر ذلك فقال ابن مسعود ظاهر الزينة هو الثياب وزاد ابن جبير الوجه وقال سعيد بن جبير أيضا وعطاء والأوزاعي الوجه والكفان والثياب وقال ابن عباس وقتادة والمسور بن مخرمة ظاهر الزينة هو الكحل والسوار والخضاب إلى نصف الذراع والقرطة والفتخ ونحو هذا فمباح أن تبديه المرأة لكل من دخل عليها من الناس وذكر الطبري عن قتادة في معنى نصف الذراع حديثا عن النبي صلى الله عليه وسلم وذكر آخر عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لايحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر إذا عركت أن تظهر إلا وجهها ويديها إلى ههنا وقبض على نصف الذراع قال ابن عطية ويظهر لي بحكم ألفاظ الآية أن المرأة مأمورة بألا تبدي وأن تجتهد في الإخفاء لكل ما هو زينة ووقع الاستثناء فيما يظهر بحكم ضرورة حركة فيما لابد منه أو اصلاح شأن أو ونحو ذلك ف ما ظهر على هذا الوجه مما تؤدي إليه الضرورة في النساء فهو المعفو عنه قلت هذا قول حسن إلا أنه لما كان الغالب من الوجه والكفين ظهورهما عادة وعبادة وذلك في الصلاة والحج فيصلح أن يكون الاستثناء راجع إليهما يدل على ذلك ما رواه أبو داود عن عائشة رضي الله عنها أن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليها ثياب رقاق فأعرض عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال لها يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح أن يرى منها إلا هذا وأشار إلى وجهه وكفيه فهذا أقوى في جانب الاحتياط ولمراعاةفساد الناس فلا تبدي المرأة من زينتها إلا ما ظهر من وجهها وكفيها والله الموفق لارب سواه وقد قال ابن خويزمنداد من علمائنا إن المرأة إذا كانت جميلة وخيف من وجهها وكفيها الفتنة فعليها ستر ذلك وإن كانت عجوزا أو مقبحة جاز أن تكشف وجهها وكفيها.

(12/227-228)

والذي أراه أن تحتاط المرأة بستر وجهها وكفيها خروجا من الخلاف.

والله تعالى أعلم.
__________________
الأهدل
  #17  
قديم 30-06-2002, 03:08 PM
منسق لقاءات الخيمة منسق لقاءات الخيمة غير متصل
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2002
المشاركات: 689
إفتراضي

جزاك الله خير يادكتور عبدالله وجعله في ميزان حسناتك 00 وفي الحقيقه انك قدمت الاجابة الكافية لجميع الاسئلة المطروحة وحيث ان موضوعك في الخيمة السياسية من المواضيع الهامة ويتضمن تحليلات جيدة من الناحية السياسية والدينيه فانني ساضع عنوانه هنا ليطلع عليه الاخوة والاخوات 00 علما بان احد الاخوة يستسمحك في ارسالة لجريده عرب نيوز السعودية لترجمته ونشرة نظرا لتواصل الجريدة في الفترة الحاليه بنشر مقالات عن السياسة الامريكيه وتجاوب قراء من الجنسية الامريكيه لما يطرح فيها

http://hewar.khayma.com/showthread.p...threadid=23916
  #18  
قديم 02-07-2002, 05:40 PM
د . عبد الله قادري الأهدل د . عبد الله قادري الأهدل غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2001
المشاركات: 609
إفتراضي

الأخ المنسق... وفقه الله... أشكركم مرة أخرى على استضافتي في هذا اللقاء... الذي سعدت فيه بلقاء الإخوة المحاورين و السائلين.

ولا مانع من ترجمة الموضوع ونشره... وأرجو الدقة في الترجمة...

والسلام عليكم ورحمة الله وبركات.
__________________
الأهدل
  #19  
قديم 05-07-2002, 05:57 PM
منسق لقاءات الخيمة منسق لقاءات الخيمة غير متصل
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: Feb 2002
المشاركات: 689
إفتراضي

اعتذر لعدم تعريفي للدكتور عبدالله الاهدل تعريفا وافيا 00 وجينما وقع بين يدي موقعه 00 فانني ساعرفه لكم تعريفا شاملا


تعريف بفضيلة الشيخ الدكتور عبد الله قادري الأهدل

أولا : السيرة ذاتية :

1) من مواليد منطقة(عبس)، شمال غرب اليمن، سنة 1356هـ تقريبا.
2) تعلم القرآن، والكتابة على يد بعض المعلمين المحليين في الكتاب وكان أحسنهم في تلاوة القرآن أحد أقاربه .
3) رغب في طلب العلم- بدافع رباني-حيث لم يكن في بيئته-وهي غير بيئة أجداده المشهور كثير منهم بالعلم- التي نشأ فيها أي سبب يشجع على ذلك، فنصحه قريبه المذكور بالسفر إلى (سامطة) بالسعودية، حيث اشتهرت المدارس التي أنشأها فضيلة الشيخ (عبد الله بن محمد القرعاوي) رحمه الله، فسافر وواصل دراسته في المدرسة السلفية، ثم في المعهد العلمي إلى أن تخرج من المرحلة الثانوية.
4) التحق بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة سنة 1382هـ وتخرجه من كلية الشريعة-وكان من طلاب الدفعة الثانية في الجامعة-سنة 1485هـ.
5) عين مدرسا في المعهد المتوسط التابع للجامعة، ثم انتقل للتدريس في المعهد الثانوي التابع للجامعة أيضا.
6) كلفه سماحة شيخه (عبد العزيز بن عبد الله بن باز) القيام بأعمال الإشراف الاجتماعي في الجامعة، إضافة إلى قيامه بالتدريس، واستمر في هذا العمل ما يقارب عشر سنوات، وهو الذي أنشأ إدارة الإشراف (نواة عمادة شئون الطلاب في الجامعة فيما بعد).
كان يقوم بتنظيم رحلات ومعسكرات طلابية في داخل المدينة وخارجها، وبخاصة رحلات الحج التي استمرت سبع سنوات أو أكثر عندما كان مسئولا عن الطلاب كما كان يعقد للطلاب ندوات أسبوعية للتعارف فيما بينهم، ولتلقي التوجيهات من أساتذة الجامعة، وعلى رأسهم سماحة رئيسها الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز.
7) ثم قام بتدريس مادة العقيدة في كلية القرآن الكريم عندما أنشئت
سنة 1395هـ.
8) وفي سنة 1396هـ كلف القيام بعمادة كلية اللغة العربية (كانت تسمى كلية اللغة العربية والآداب)،ثم عين عميدا لها واستمر عمله في هذه الكلية سبع سنوات، قدم بعها استقالته ليتفرغ للتدريس والبحث.
9) نال شهادة الماجستير من كلية الشريعة والقانون سنة 1394هـ ثم شهادة الدكتوراة من كلية الشريعة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض،
سنة 1402هـ
10) تتلمذ على سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز في المسجد النبوي حيث قرأ عليه عددا من أجزاء فتح الباري، وسمع كتبا أخرى قرأها على الشيخ بعض طلابه ، منها صحيح مسلم وشرحه للنووي، وتفسير ابن كثير، ونزهة النظر في المصطلح، للحافظ ابن حجر، وفتح المجيد، وقد منحه سماحة الشيخ شهادة بذلك وهي محفوظة لديه.
11) ومن أساتذته في الجامعة الإسلامية، صاحبا الفضيلة: الشيخ المفسر محمد الأمين الشنقيطي، صاحب أضواء البيان، والشيخ المحدث محمد ناصر الدين الألباني.
12) كان بحكم وظيفته في عمادة الكلية عضوا في مجلس الجامعة، واشترك في عدد من اللجان المنبثقة عنه، منها: اللجنة الإدارية والمالية، ومنها:لجنة المناهج، ومنها: لجنة تنظيم مؤتمر الدعوة وإعداد الدعاة، وغيرها، كما عين عضوا في المجلس الأعلى للجامعة قبل استقالته من العمادة.
13) ثم قام بالتدريس في قسم الدراسات العليا بالجامعة الإسلامي، مع الإشراف على الرسائل العلمية التي كان غالبها رسائل دكتوراه، وكذلك مناقشاتها.
14) كلف رئاسة شعبة الفقه في الدراسات العليا ما يقارب ست سنوات، ورئاسة لشعبة الدعوة لمدة سنتين، ثم طلب إعفاءه من ذلك ليتفرغ للتدريس.

ثانيا: آثاره العلمية:

أنجز عددا من المؤلفات في موضوعات متنوعة بعضها قد طبع وبعضها لم يطبع، كما أن لديه موضوعات أخرى يريد الكتابة فيها، بعضها قد جمع مادتها، لعل الله يسهل له إنجازها جميعا.

(أ) الكتب المطبوعة:

) الجهاد في سبيل الله - حقيقته وغايته (رسالة دكتوراه) طبع مرتين، ويقع في مجلدين كبيرين.
2)الكفاءة الإدارية في السياسة الشرعية - نفد.
3) الشورى. نفد
4) دور المسجد في التربية، طبع مرتين.
‎5) أثر التربية الإسلامية في أمن المجتمع الإسلامي.
6) الحدود والسلطان.
7) طل الربوة، طبع مرارا.
8) الدعوة إلى الإسلام في أوربا.
9) حوارات مع مسلمين أوربيين.
10) حوارات مع أوربيين غير مسلمين.
11) جوهرة الإسلام (في التربية، نظم 1300أكثر من بيت تقريبا).
12) المسئولية في الإسلام، طبع مرارا.
13) الردة عن الإسلام وخطرها على العالم الإسلامي، كذلك.
14) الإسلام وضرورات الحياة، طبع مرتين.
15) حكم زواج المسلم بالكتابية.
16) هتاف العزة والجهاد (شعر)
17) وقاية المجتمع من تعاطي المسكرات والمخدرات.
18) معارج الصعود إلى تفسير سورة هود (كتبته عن شيخي محمد الأمين الشنقيطي، رحمه الله في قاعة الدرس بكلية الشريعة، ثم رتبه وطبعه، وقد قدم له أحد أبناء الشيخ رحمه الله).
19) تفسير سورة النور (كسابقه).

(ب) الكتب التي لم تطبع:

1) السباق إلى العقول.
2) سلسلة أثر تطبيق الشريعة الإسلامية في صلاح الأمة، (طبع منها المقدمة: الإيمان هو الأساس.)
3) سلسلة في المشارق والمغرب ،(وهي المذكرات التي دونها في رحلاته لبلدان العالم) وقد بلغ ما كتب منها إلى الآن عشرين مجلدا.

وهنا صفحة الدكتور عبدالله

http://www.saaid.net/Doat/ahdal/index.htm
  #20  
قديم 07-11-2003, 05:13 AM
دبدوب دبدوب غير متصل
الخيـــــ دبدوب ــــمة
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: الدباديب
المشاركات: 311
إفتراضي



جزاك الله خيراً يا دكتور عبدالله

آخر تعديل بواسطة منسق لقاءات الخيمة ، 23-12-2003 الساعة 03:00 AM.
موضوع مغلق


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

حوار الخيمة العربية 2005 م