مجلة الخيمة حوار الخيمة دليل المواقع نخبة المواقع Muslim Tents
التسكين المجاني التسكين المدفوع سجلات الزوار بطاقات الخيمة للإعلان في الخيمة
الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

العودة   أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية > القسم العام > الخيمة السياسية
اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 21-11-2002, 11:03 PM
محمد ب محمد ب غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2001
المشاركات: 1,169
إفتراضي درس قاسٍ في معان:

http://www.annaharonline.com/htd/LAYAZAL.HTM

درس قاسٍ في معان:
لا يزال القصر هو الحَكَم
ناهض حتر - عمان

أفلت محمد الشلبي (ابو سياف) من قبضة الحصار المحكم المفروض على مدينة معان (جنوب الاردن) ومعه "مساعداه" مجدي كريشان وعمر بزايعة وآخرون. وهؤلاء الثلاثة هم المطلوبون الرئيسيون للحملة الامنية الواسعة التي جردتها الحكومة الاردنية، طوال اسبوع كامل (من 9/11 الى 16/11/2002)، على المعاقل العشائرية في المدينة التي تفتخر اهزوجتها التقليدية بأن "كل القرايا سلّمت... ومعان عيَّتْ ما تطيع!".
شارك اكثر من ثلاثة آلاف رجل امن وجندي - مدعومين بالدبابات والمصفحات والمسلحات والمروحيات - في "الحملة" غير المسبوقة في الاستخدام المفرط للقوة، والتشدد في فرض الحصار وقطع المواصلات والاتصالات، ومنع التجول، وتمشيط المنازل، بحثا عن الرجال والسلاح. تقول مصادر ميدانية انه جرى اعتقال او احتجاز اكثر من ثلاثمئة مواطن، وفقا للآتي: (1) قوائم المشاركين الاساسيين في التظاهرات والمسيرات والنشاطات السياسية التي عرفتها المدينة في سنوات 1989 و1996 و1998 و2000 و2001 و20002 سواء تلك التي قامت احتجاجا على الفقر وغياب الديموقراطية ام تلك التي اهتمت بالتضامن مع العراق او الانتفاضة الفلسطينية او افغانستان، (2) قوائم السلفيين المتشددين من انصار الخط الجهادي، (3) قوائم المطلوبين لقضايا جرمية مدنية، (4) قوائم مهربي الاسلحة الى فلسطين، (5) وكذلك، الذين قاوموا الحملة او التفتيش او خرقوا حظر التجول.
ويقول الوزير السابق موسى المعاني ان معظم هذه الاعتقالات تم من دون امر قضائي في اطار اجراءات "عقاب جماعي" للمدينة التي عرفت اياما رمضانية "صعبة للغاية" من الاشتباكات العنيفة، والمداهمات، وانقطاع المواد التموينية والوقود. ويرفض المعاني الارقام الرسمية عن عديد القتلى والجرحى، ويلح على انه من المبكر بعد، حصر الخسائر البشرية والاضرار المادية.
ثلاثة مواقع في مدينة معان، كانت قد شهدت اشتباكات مسلحة هي حي الطور وحي ابو بكر الصديق ومنطقة الكروم، وانضم فيها، الى السلفيين المطلوبين، مقاتلون عشائريون، حيث تتماهى، في المجابهات، الولاءات السياسية والعشائرية. وهو ما مكن المطلوبين الرئيسيين من الافلات، وادى، تاليا، الى فشل "الحملة" ووقفها. وذلك، بينما اظهرت الحملة الاعلامية الحكومية المرافقة، منذ بدايتها، فشلا ذريعا، لأنها، اولاً، لم تحدد "العدو" في معان، اهو "عصابة اشرار" ام "منظمة سلفية تكفيرية" ام هو السلاح "غير الشرعي" بين ايدي المواطنين، ام هو واقع "الفوضى والخروج على القانون" "ام هم تجار السلاح والمخدرات... الخ ام هو معان كلها، وثانيا لأن تصريحات حكومية غير موقعة كشفت، صراحة، عن اهداف اخرى للحملة على معان منها "انها رسالة الى كل الاردنيين"، ومنها انها حملة استباقية لاجهاض الاحتجاجات الشعبية المحتملة لأسباب سياسية محلية او للتضامن مع العراق، ومنها التعريض بمعان كلها كمنطقة خارجة على القانون، وثالثا، لأن الحكومة اطلقت مجموعة كبيرة من الصحافيين والكتّاب السياسيين من اصل فلسطيني لشن هجوم كثيف، لا على معان فقط، ولكن على الحالة العشائرية في البلاد، والمطالبة بقمعها، وهو ما استدعى ردود فعل جماعية من الرأي العام الاردني.
وجهاء معان قرروا في اجتماع عقد في بيت الوزير السابق احمد العقايلة (الاربعاء 13/11/2002) مقاطعة مأدبة الافطار الملكية في اليوم التالي، في بادرة احتجاج سوف نجده اكثر سخونة في الشارع المعاني الذي لم يشهد حالة انكسار او خوف، ولم يبادر الى تسليم اسلحته حسب الانذار الحكومي، بل ربما كانت تفاعلاته تنذر بتطورات لاحقة. لقد خسرت حكومة رجال الاعمال برئاسة علي ابو الراغب هذه الجولة... وربما سدة الحكم.
وفي هذا السياق، اظهر الملك عبدالله الثاني، ميلا واضحا الى طي الملف، واعتبر، في حديث خاص لم ينشر مع عدد محدود من الصحافيين الاردنيين (الاحد، 17/11/2002) ان احداث معان "اصبحت وراءنا". وعزز الرأي القائل ان المشكلة الحقيقية في معان هي في الدرجة الاولى، مشكلة اجتماعية - اقتصادية، وانه لا بد من حلها بوسائل تنموية وديموقراطية. وهذا التأكيد الملكي الضمني على فشل الحل الامني الذي اقترحته حكومة ابو الراغب، قد يفتح الباب امام اعادة الحسابات، وربما العودة، عاجلا، الى المسار نصف الديموقراطي السابق، خصوصا ان الملك - المعترف له بالصدقية - قال انه "رفض نصائح" بتأجيل الانتخابات العامة، سنة اخرى، مؤكدا اجراءها حتما - وبغض النظر عن الاحداث الاقليمية - في الربيع المقبل، بل وامل في برلمان قوي يسمى رئيس الحكومة، وفي تبلور ثلاثة احزاب رئيسية تكون قادرة على تنظيم الحياة السياسية في البلاد، وتداول السلطة.
لم تكن ازمة معان حالة طارئة، بل هي حالة صدام مرشحة للتكرار بين حركتين: (1) حركة المجتمع الاردني التقليدي الماضية نحو الهامش - ومعها "القطاع العام" و"دولة العشائر" وتحالفاتها المحلية والاقليمية - و(2) حركة الليبرالية الجديدة الكمبرادورية الماضية نحو المركز، والمستأثرة - منذ سنتين - بصلاحيات السلطتين، التنفيذية والتشريعية، من دون حساب لموازين القوى الاجتماعية على الارض، او للآليات الديموقراطية او للاعراف التقليدية. وهي، في مسيرتها هذه، تسعى الى فرض برنامجها السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي، بالقوة.
وبالقوة، لن يمشي البرنامج الليبرالي الجديد، وفي الوقت نفسه، ليس لدى القوى الاجتماعية التقليدية المعترضة، برنامج مضاد متبلور. وهي تحتاج الى وسائل ديموقراطة لتنظيم برنامجها، بل للاعراب عن حضورها السياسي. وهكذا، فالديموقراطية في الاردن اليوم، هي مطلب للقوى الاجتماعية التقليدية، واذا ما اخذت القوى الليبرالية، في الاعتبار، درس معان، فانها، هي ايضا، سوف تكف عن وهمها بامكان تحقيق برنامجها بوسائل "الهندسة الاجتماعية"، فتعود الى الانضواء في الخيار الديموقراطي، او، للدقة، في الخيار "نصف الديموقراطي"...
ولا يزال القصر... هو الحَكَم.
  #2  
قديم 21-11-2002, 11:24 PM
محمد على محمد على غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2002
المشاركات: 101
إفتراضي عزيزي محمد

الديموقراطية والحرية والأخاء والمساواة كلها شعارات أطلقتهاالصهيونية في بروتوكولاتها من أجل الهاء الشعوب غنها وجعلها متصارعة حتي تستطيع هزيمتها وأسلوب الحياة السياسة الأمثل في القرأن والسنة وهذا هو مرجع جامعة الشعب العربي التي أدعوك مرة أخري للمشاركة ولو بالقراءة فيها ويمكن لك قراءة بروتوكولات حكماء صهيون تحت صفحة حتربوا الصهيونية نحن نبحث عن هوية وعمل موحد عربي بعيدا عن العنف ولكن محاربة كل من يشهر السلاح في وجة عربي
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

حوار الخيمة العربية 2005 م