مجلة الخيمة حوار الخيمة دليل المواقع نخبة المواقع Muslim Tents
التسكين المجاني التسكين المدفوع سجلات الزوار بطاقات الخيمة للإعلان في الخيمة
الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

العودة   أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية > القسم الإسلامي > الخيمة الإسلامية
اسم المستخدم
كلمة المرور

 
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 02-12-2006, 11:00 AM
على رسلك على رسلك غير متصل
سـحـابة ظــــل
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2005
المشاركات: 6,053
إفتراضي عـــلو الــهـمة


اخواني واخواتي الكرام لقد شرفنا الله سبحانه بأن جعلنا من خير الأمم

كما قال في كتابه الكريم :

(( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر ))

وهذه الخيرية هي شرف وأمانة الدعوة إلى الله وسنة رسول الله صلى الله

عليه وسلم وهذه المهمة بحاجة لهمة عالية وصبر على المكاره

ولكن ما هو تعريف الهمة ؟؟




الهمة عمل قلبي ، والقلب لا سلطان عليه لغير صاحبه ، وكما أن الطائر

يطير بجناحيه ، كذلك يطير المرء بهمته ، فتحلق به إلى أعلى الآفاق ،

طليقة من القيود التي تكبل الأجساد.

ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم القدوة الحسنة فقد كان عالي الهمة

حريصا على هداية الناس ، مسلمهم وكافرهم ، حرهم وعبدهم ، كبيرهم

وصغيرهم ، و قد قال صلى الله عليه وسلم :

" إن الله إذا أراد بعبد خيرا استعمله

قيل : كيف يستعمله يا رسول الله ؟

قال : يوفقه للعمل الصالح ثم يقبضه عليه "

وكان صلى الله عليه وسلم ينتهز جميع الفرص للوعظ والتذكير فهو بعد

الصلاة يدعو الناس ويحببهم إلى ربهم ، وفي السوق يرغبهم فيما عند خالقهم

وفي الطريق يذكرهم بمعبودهم .

وكان يصيح بهم قائلا :

" بلغوا عني ولو آية ، بلغوا عني ولو آية "

وقال صلى الله عليه وسلم :

" إن الله وملائكته وأهل السماوات والأرضين حتى النملة في جحرها ،

وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير "


خصائص عالي الهمة

- عالي الهمة لا ينقضُ عزمه ، قال تعالى : (( فإذا عزمت فتوكل على الله ))

- عالي الهمة لا يرضى بالدون ولا يرضيه إلا معالي الأمور لذلك لا يرضى بما دون الجنة .

- عالي الهمة يجود بالنفس والنفيس في سبيل تحصيل غايته ،

وتحقيق بغيته ، لأنه يعلم أن المكارم منوطة بالمكاره ، وأن المصالح

والخيرات لا تنال إلا بحظ من المشقة ، ولا يُعبر إليها إلا على جسر من التعب .

- عالي الهمة يُرى منطلقا بثقة وقوة وإقدام نحو غايته التي حددها على

بصيرة وعلم ، فيقتحم الأهوال ، ويستهين الصعاب .

قال تعالى :

(( ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك كان سعيهم مشكورا ))

وقال صلى الله عليه وسلم :

" من خاف أدلج ، ومن أدلج بلغ المنزل ، ألا إن سلعة الله غالية ،

ألا إن سلعة الله الجنة "

- عالي الهمة يندم على ساعة مرت به في الدنيا لم يعمرها بذكر الله عز وجل ، قال صلى الله عليه وسلم :

" ليس يتحسر أهل الجنة على شيء إلا على ساعة مرت بهم لم يذكروا الله عز وجل فيها "

- عالي الهمة لا يضره وحشه الطريق فعالي الهمة ترقى في مدارج الكمال

بحيث صار لا يأبه بقلة السالكين ، ووحشة الطريق لأنه ينال مع كل

مرتبة يرتقي إليها من الأنس بالله ما يزيل هذه الوحشة ، و إلا انقطع به السبيل .

- عالي الهمة يعلم أنه إذا لم يزد شيئا في الدنيا فسوف يكون زائدا عليها ، ومن

ثم فهو لا يرضى بأن يحتل هامش الحياة ، بل لابد أن يكون في صلبها ومتنها عضوا مؤثرا .

- عالي الهمة لا يعتد بما له فناء ، ولا يرضى بحياة مستعارة ، فهو لا يزال يحلق

في سماء المعالي ، و لا ينتهي تحليقه دون عليين ، فهي غايته العظمى ، وهمه الأسمى .

- عالي الهمة شريف النفس يعرف قدر نفسه في غير كبر، و لا عجب ، ولا غرور

وإذا عرف المرء قدر نفسه ، صانها عن الرذائل ، وحفظها من أن تهان ، ونزهها

عن دنايا الأمور ، و سفاسفها في السر والعلن ، وجنبها مواطن الذل بأن يحملها ما

لا تطيق أو يضعها فيما لا يليق بقدرها ، فتبقى نفسه في حصن حصين ، وعز منيع

لا تعطى الدنية ، و لا ترضى بالنقص ، ولا تقنع بالدون .

- عالي الهمة عصامي لا عظامي يبني مجده بشرف نفسه ، لا اتكالا على حسبه

ونسبه ، و لا يضيره ألا يكون ذا نسب ، فحسبه همته شرفا ونسبا ، فإن ضم كبر

الهمة إلى نسب كان كعقد علق على جيد حسناء .


من أسباب الارتقاء بالهمة

- العلم والبصيرة يصعد بالهمة ، ويرفع طالبه عن حضيض التقليد ، ويُصفي النية.

- إرادة الآخرة ، وجعل الهموم هما واحدا ، قال تعالى :

( ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك كان سعيهم مشكورا )

وقال صلى الله عليه وسلم :

" من كانت همه الآخرة ، جمع الله له شملَه ، وجعل غناه في قلبه ، وأتته الدنيا

راغمة ، ومن كانت همه الدنيا ، فرق الله عليه أمره ، وجعل فقره بين عينيه ،

ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب الله له "

- كثرة ذكر الموت ، عن عطاء قال :

كان عمر بن عبد العزيز يجمع كل ليلة الفقهاء ، فيتذاكرون الموت والقيامة والآخرة ويبكون .

- الدعاء لأنه سنة الأنبياء ، وجالب كل خير ، وقد قال صلى الله عليه وسلم :

" أعجز الناس من عجز عن الدعاء "

- الاجتهاد في حصر الذهن ، وتركيز الفكر في معالي الأمور ، قال الحسن البصري رحمه الله :

نفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل.

- التحول عن البيئة المثبطة ..

إذا سقطت الجوهرة في مكان نجس فيحتاج ذلك إلى كثير من الماء حتى تنظف

إذا صببناه عليها وهي في مكانها ، ولكن إذا أخرجناها من مكانها سهل تنظيفها بالقليل من الماء .

- صحبة أولي الهمم العالية ، ومطالعة أخبارهم ، قال صلى الله عليه وسلم :

" إن من الناس ناسا مفاتيح للخير مغاليق للشر "

- نصيحة المخلصين ، قال صلى الله عليه وسلم :

" إن الدين النصيحة لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم "

- المبادرة والمداومة والمثابرة في كل الظروف ، قال تعالى :

(( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا ))




منقول للفائده
__________________
  #2  
قديم 02-12-2006, 02:01 PM
خاتون خاتون غير متصل
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: Oct 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 246
إفتراضي

لو أسلم كل واحد منا حق الاسلام
لما ظل في هذا الوطن الغالي ذليلا
فنحن قوم أعزنا الله بالاسلام


بوركت على هذه الكلمات العالية


تحياتي
خاتون
  #3  
قديم 02-12-2006, 02:10 PM
hottrigger hottrigger غير متصل
Registered User
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2006
المشاركات: 0
إفتراضي

بارك الله فيكى اختنا الكريمة على هذا المقال الطيب
واسمحى لى أن أضيف قول القائل


ومن يتهيب صعود الجبال

يعش أبد الدهر بين الحفر

فبخ بخ لعلو الهمة
  #4  
قديم 02-12-2006, 05:16 PM
أبو إيهاب أبو إيهاب غير متصل
مشرف
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2004
المشاركات: 1,234
إفتراضي

لقد حدد الله سبحانه وتعالى فى كتابه الكريم الأسس والقواعد التى يتعامل بها المسلمون مع بعضهم البعض ومع غيرهم من الأديان الأخرى ، ولكنا غفلنا عنها بالمرة ، وليس أدل على ذلك من هذه المهاترات التى ملأت الخيمة الإسلامية بحيث أن بأسنا بيننا أصبح شديد ، وانطيقت علينا الآيات الكريمة من سورة الأنعام "مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ" ، وحق علينا قوله سبحانه "قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ {65}" .


فمتى سننتبه ؟؟؟ وها نحن نرى بأم أعيننا التناحر والهلكة التى ستأكل الأخضر واليابس ، الكل يفسق الكل حتى أن الأموات بل الشهداء منهم لم يسلموا من الطعن فيهم بدلا من طلب الرحمة والمغفرة لهم ، والنجاة منها هو تطبيق أوامر الله سبحانه وتعالى حرفيا فى التعامل فيما بيننا والرجوع بوعى وفهم لديننا وتعاليم رسولنا الذى أرسل "رحمة للعالمين" .

آخر تعديل بواسطة أبو إيهاب ، 02-12-2006 الساعة 05:32 PM.
  #5  
قديم 02-12-2006, 05:27 PM
على رسلك على رسلك غير متصل
سـحـابة ظــــل
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2005
المشاركات: 6,053
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة خاتون
لو أسلم كل واحد منا حق الاسلام
لما ظل في هذا الوطن الغالي ذليلا
فنحن قوم أعزنا الله بالاسلام


بوركت على هذه الكلمات العالية


تحياتي
خاتون


اهلا أختي الكريمة خاتون ،سعدت بمرورك
__________________
  #6  
قديم 02-12-2006, 05:29 PM
على رسلك على رسلك غير متصل
سـحـابة ظــــل
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2005
المشاركات: 6,053
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة hottrigger
بارك الله فيكى اختنا الكريمة على هذا المقال الطيب
واسمحى لى أن أضيف قول القائل


ومن يتهيب صعود الجبال

يعش أبد الدهر بين الحفر

فبخ بخ لعلو الهمة


الموضوع للجميع ولك أن تضيف ما تشاء


تحياتي
__________________
  #7  
قديم 02-12-2006, 05:32 PM
على رسلك على رسلك غير متصل
سـحـابة ظــــل
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2005
المشاركات: 6,053
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة أبو إيهاب
لقد حدد الله سبحانه وتعالى فى كتابه الكريم الأسس والقواعد التى يتعامل بها المسلمون مع بعضهم البعض ومع غيرهم من الأديان الأخرى ، ولكنا غفلنا عنها بالمرة ، وليس أدل على ذلك هذه المهاترات التى ملأت الخيمة الإسلامية بحيث أن بأسنا بيننا أصبح شديد ، وانطيقت علينا الآيات الكريمة من سورة الأنعام "مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ" ، وحق علينا قوله سبحانه "قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ {65}" .


فمتى سننتبه ؟؟؟ وها نحن نرى بأم أعيننا التناحر والهلكة التى ستأكل الأخضر واليابس ، والنجاة منها هو تطبيق أوامر الله سبحانه وتعالى حرفيا فى التعامل فيما بيننا والرجوع بوعى وفهم لديننا وتعاليم رسولنا الذى أرسل "رحمة للعالمين" .



شيخنا الفاضل

اسأل الله أن يزيل السخيمة من قلوبنا ويؤلف بيننا ،وأن يرينا الحق حقا

ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه

أحسن الله إليك .
__________________
 


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

حوار الخيمة العربية 2005 م