مجلة الخيمة حوار الخيمة دليل المواقع نخبة المواقع Muslim Tents
التسكين المجاني التسكين المدفوع سجلات الزوار بطاقات الخيمة للإعلان في الخيمة
الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

العودة   أرشــــــيـــف حوار الخيمة العربية > القسم العام > خيمة الصحة والعلوم
اسم المستخدم
كلمة المرور

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 27-11-2006, 11:42 AM
غــيــث غــيــث غير متصل
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: الخيمة العربية
المشاركات: 5,289
Angry [[[[[[ الـغـضـب والصحة ]]]]]]



الغضب


ثبت علميا أن الغضب كصورة من صور الانفعال النفسى يؤثر على قلب الشخص الذي يغضب تأثيرا العدو أو الجري على القلب وانفعال الغضب يزيد من عدد مرات انقباضاته في الدقيقة الواحدة فيضاعف بذلك كمية الدماء التي يدفعها القلب أو التي تخرج منه إلى الأوعية الدموية مع كل واحدة من هذه الانقباضات أو النبضات وهذا بالتالي يجهد القلب لأنه يقسره على زيادة عمله عن معدلات العمل الذي يفترض أن يؤديه بصفة عادية أو ظروف معينةإلا أن العدو أو الجري في إجهاده للقلب لا يستمر طويلا لأن المرء يمكن أن يتوقف عن الجري إن هو أراد ذلك إما في الغضب فلا يستطيع الإنسان أن يسيطر على غضبه لا سيما وإن كان قد اعتاد على عدم التحكم في مشاعره وقد لوحظ أن الإنسان الذي اعتاد على الغضب يصاب بارتفاع ضغط الدم ويزيد عن معدله الطبيعى حيث إن قلبه يضطر إلى أن يدفع كمية من الدماء الزائدة عن المعتاد المطلوب كما أن شرايينه الدقيقة تتصلب جدرانها وتفقد مرونتها وقدرتها على الاتساع لكي تستطيع أن تمرر أو تسمح بمرور أو سريان تلك الكمية من الدماء الزائدة التي يضخها هذا القلب المنفعل ولهذا يرتفع الضغط عند الغضب هذا بخلاف الآثار النفسية والاجتماعية التي تنجم عن الغضب في العلاقات بين الناس والتي تقوّض من الترابط بين الناس ومما هو جدير بالذكر أن العلماء كانوا يعتقدون في الماضي أن الغضب الصريح ليس له أضرار وأن الغضب المكبوت فقط هو المسؤول عن كثير من الأمراض ولكن دراسة امريكية حديثة قدمت تفسيرا جديدا لتأثير هذين النوعين من الغضب مؤداه أن الكبت أو التعبير الصريح للغضب يؤديان إلى الأضرار الصحية نفسها وإن اختلفت حدتها ففي حالة الكبت قد يصل الأمر عند التكرار إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأحيانا إلى الإصابة بالسرطان أما في حالة الغضب الصريح وتكراره فإنه يمكن أن يؤدى إلى الإضرار بشرايين القلب واحتمال الإصابة بأزمات قلبية قاتلة لأن انفجار موجات الغضب قد يزيده اشتعالا ويصبح من الصعب التحكم في الانفعال مهما كان ضئيلا فالحالة الجسمانية للفرد لا تنفصل عن حالته النفسية مما يجعله يسري بسرعة إلى الأعضاء الحيوية في إفراز عصاراتها ووصول معدل إفراز إحدى هذه الغدد إلى حد سدّ الطريق أمام جهاز المناعة في الجسم وإعاقة حركة الأجسام المضادة المنطلقة من هذا الجهاز عن الوصول إلى أهدافها الأخطر من ذلك كله أن بعض الأسلحة الفعالة التي يستخدمها الجسم للدفاع عن نفسه والمنطلقة من غدة حيوية تتعرض للضعف الشديد نتيجة لإصابة هذه الغدة بالتقلص عند حدوث أزمات نفسية خطيرة وذلك يفسر احتمالات تحول الخلايا السليمة إلى سرطانية في غيبة النشاط الطبيعى لجهاز المناعةوصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أوصانا بعدم الغضب ومن هنا تظهر الحكمة العلمية والعملية في تكرار الرسول صلى الله عليه وسلم توصيته بعدم الغضب
المصدر " الإعجاز العلمى في الإسلام والسنة النبوية " محمد كامل عبد الصمد

****

الغضب وآثاره السلبية ....
يقول الدكتور أحمد شوقي ابراهيم عضوالجمعية الطبية الملكية بلندن واستشاري الامراض الباطنية والقلب .. أن الميول الانسانية تنقسم الى أربعة أقسام , ويختلف سلوك وتصرفات الاشخاص باختلاف هذه الميول ومدى السيطرة عليها : الميول الشهوانية وتؤدي الى الثورة والغضب .. الميول التسلطية وتؤدي الى الكبر والغطرسة وحب الرياسة .. الميول الشيطانية وتسبب الكراهية والبغضاء للاخرين . ومهما كانت ميول الانسان فانه يتعرض للغضب فيتحفز الجسم ويرتفع ضغط الدم فيصاب بالامراض النفسية والبدنية مثل السكر والذبحة الصدرية . وقد أكدت الابحاث العلمية أن الغضب وتكراره يقلل من عمر الانسان . لهذا ينصح الرسول صلى الله عليه وسلم المسلمين في حديثه لا تغضب وليس معنى هذا عدم الغضب تماما بل عدم التمادي فيه وينبغي أن يغضب الانسان اذا انتهكت حرمات الله ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لمن يغضب واذا غضب أحدكم فليسكت .. لان أي سلوك لهذا الغاضب لا يمكن أن يوافق عليه هو نفسه اذا ذهب عنه الغضب ولهذا يقول الرسول صلى الله عليه وسلم لا يقضين حكم بين اثنين وهو غضبان .. والقرآن الكريم يصور الغضب قوة شيطانية تقهر الانسان وتدفعه الى أفعال ما كان يأتيها لو لم يكن غاضبا فسيدنا موسى .. ألقى الالواح وأخذ برأس أخية يجره إليه .. فلما ذهب عنه الغضب .. ولما سكت عن موسى الغضب اخذ الالواح .. وكأن الغضب وسواس قرع فكر موسى ليلقي الالواح .. وتجنب الغضب يحتاج الى ضبط النفس مع ايمان قوي بالله ويمتدح الرسول صلى الله عليه سلم هذا السلوك في حديثه .. ليس الشديد بالصرعة وانما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب .. ولا يكون تجنب الغضب بتناول المهدئات لان تأثيرها يأتي بتكرار تناولها ولا يستطيع متعاطي المهدئات ان يتخلص منها بسهولة ولان الغضب يغير السلوك فإن العلاج يكون بتغيير سلوك الانسان في مواجهة المشكلات اليومية فيتحول غضب الانسان الى هدوء واتزان .... ويضيف الدكتور أحمد شوقي .. أن الطب النفسي توصل الى طريقتين لعلاج المريض الغاضب .. الاولى : من خلال تقليل الحساسية الانفعالية وذلك بتدريب المريض تحت أشراف طبيب على ممارسة الاسترخاء مع مواجهة نفس المواقف الصعبة فيتدرب على مواجهتها بدون غضب أو انفعال .. الثانية : من خلال الاسترخاء النفسي والعضلي وذلك لأن يطلب الطبيب من المريض أن يتذكر المواقف الصعبة واذا كان واقفا فليجلس أو يضطجع ليعطيه فرصة للتروي والهدوء .. هذا العلاج لم يتوصل اليه الطب الا في السنوات القليلة الماضية بينما علمه الرسول صلى الله عليه وسلم لاصحابه في حديثه .. اذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس فاذا ذهب عنه الغضب أو فليضطجع


المصدر " مجلة الإصلاح العدد 296 سنة 1994 " من ندوات جمعية الإعجاز العلمي للقرآن


__________________
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 27-11-2006, 11:55 AM
دايم العلو دايم العلو غير متصل
مشرف عام
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2003
الإقامة: السعودية
المشاركات: 7,232
إرسال رسالة عبر MSN إلى دايم العلو
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة غيث


الغضب


. لهذا ينصح الرسول صلى الله عليه وسلم المسلمين في حديثه لا تغضب وليس معنى هذا عدم الغضب تماما بل عدم التمادي فيه وينبغي أن يغضب الانسان اذا انتهكت حرمات الله ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لمن يغضب واذا غضب أحدكم فليسكت ..


.. ليس الشديد بالصرعة وانما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب ..



بارك الله فيك أخي الحبيب غيث
واسال الله أن يجعلنا من الكاتمين للغيظ والعافين عن الناس

وليه نغضب ؟؟!!
__________________


فضلاً لا أمراً .. اضغط بالفأرة على الصورة ..
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 04-12-2006, 07:33 PM
الراصد الصحة الراصد الصحة غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2006
الإقامة: المغرب
المشاركات: 176
إفتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك ، وجعله في ميزان حسناتك
وتمت الفائدة والدال على الخير كفاعله
ونتمنى لك التوفيق وننتظر منك المزيد

(( الموضوع قيم ))
__________________
يدا في يد لرقي المنتدى
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 07-12-2006, 03:20 PM
غــيــث غــيــث غير متصل
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: الخيمة العربية
المشاركات: 5,289
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة دايم العلو
بارك الله فيك أخي الحبيب غيث
واسال الله أن يجعلنا من الكاتمين للغيظ والعافين عن الناس

اللهم آمين .... وبارك المولى فيك ...

وليه نغضب ؟؟!!

لأننا بشر يستهوينا الشيطان ... فنسأل الله ان يكون غضبنا حبآ لله وفيه

أسعدني مرورك

أخي الكريم: الراصيد الصحة

سعدت بمرورك بارك الله فيك وأثابك
__________________
الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 14-12-2006, 02:09 PM
على رسلك على رسلك غير متصل
سـحـابة ظــــل
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2005
المشاركات: 6,053
إفتراضي





الله يطلعنا من ذا الخيمة وحنا بخير..

شكرا اخي غيث على الموضوع نسال الله أن

يجعلنا الله من الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس

وأن نكون من المحسنين
__________________
الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 18-12-2006, 12:19 AM
غــيــث غــيــث غير متصل
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: الخيمة العربية
المشاركات: 5,289
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة على رسلك


الله يطلعنا من ذا الخيمة وحنا بخير..


شكرا اخي غيث على الموضوع نسال الله أن

يجعلنا الله من الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس

وأن نكون من المحسنين

اللهم آمين

ولنا في رسولنا صلى الله عليه اسوة حسنة ..فقد يبين لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عظمة الإنسان الذي يملك نفسه عند الغضب بقوله "ليس الشديد بالصُّرَعة , إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب" أخرجه الإمام البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.[صحيح البخاري رقم 6114 , الأدب ( 10/518)]

كما أرشد النبي صلى الله عليه وسلم إلى أنواع من السلوك القولي والفعلي بقصد صرف النفس عن أي تصرف يتنافى مع الدين والعقل السليم , فمن ذلك ما أخرجه الإمامان البخاري ومسلم من حديث سليمان بن صُرَد رضي الله عنه قال: استب رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم ونحن عنده جلوس, وأحدهما يسب صاحبه مغضبا قد احمر وجهه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه مايجد , لو قال : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم , فقالوا للرجل : ألا تسمع مايقول النبي صلى الله عليه وسلم ؟ قال: إني لست بمجنون.

ومع ذلك فالغضب طبيعة بشرية متأصلة مساوئها اكثر من حسناتها ولذلك يجب تهذيبها

ولجمها حتى لا تخرج عن السيطرة ويندم صاحبها ... فعواقبها غالبآ وخيمة حتى لو صاحبها

نصر ونشوة مؤقتة ... اعاذنا الله من نزغات الشيطان وهمزاته ...

سعدت بمرورك يالمباركة
__________________
الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 02-01-2007, 01:42 PM
عاشور ازوكاغ عاشور ازوكاغ غير متصل
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2006
المشاركات: 12
إفتراضي

عدو الانسان على الصحة هو الغصب

الغضب قد يحتاجه الانسان لتوازنات داخلية لانه ينشط بعض الخلايا النائمة . في جسم الانسان وليس الغصب الذي نشير اليه هنا يتجاوز الحد الذي قد يصيب الانسان بالصدمة المؤدية الى الاغماء .
في الحديث الشريف اذا غصب الانسان فاليتوضأ ويصلي ركعتين فانه يشعر بالارتياح غربوا وردوا
فهو شفاء ورحمة للمومنين ..نعوذ من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا .
الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 04-01-2007, 06:24 PM
غــيــث غــيــث غير متصل
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: May 2003
الإقامة: الخيمة العربية
المشاركات: 5,289
Lightbulb

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة عاشور ازوكاغ
عدو الانسان على الصحة هو الغصب

الغضب قد يحتاجه الانسان لتوازنات داخلية لانه ينشط بعض الخلايا النائمة . في جسم الانسان وليس الغصب الذي نشير اليه هنا يتجاوز الحد الذي قد يصيب الانسان بالصدمة المؤدية الى الاغماء .
في الحديث الشريف اذا غصب الانسان فاليتوضأ ويصلي ركعتين فانه يشعر بالارتياح غربوا وردوا
فهو شفاء ورحمة للمومنين ..نعوذ من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا .

إضافة جميلة وثرية أخي عاشور

جزاك الله خيرآ وأبعد عنا وعنك الغضب وما يغضب
__________________
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.5.1
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
حوار الخيمة العربية 2005 م